تقرير

في اليوم العالمي للمرأة .. أوضاع معقدة للسودانيات بعد نحو عام من الحرب

عزة برس / وكالات

يمرّ «يوم المرأة العالمي» على السودانيات في ظل أوضاع إنسانية بالغة الصعوبة؛ بسبب الحرب الدائرة منذ نحو عام، بين الجيش السوداني و«قوات الدّعم السّريع»، وتعيش النساء شتّى أنواع الانتهاكات، التي حوّلت حياة الملايين منهنّ إلى جحيم. فكثيرات تعرضن للتحرش الجنسي والاغتصاب، والتهجير القسري الذي أجبرهنّ على السير لمسافات طويلة على الأقدام إلى معسكرات أُنشئت في دول الجوار، أو الإقامة شهوراً طويلة في معابر حدودية من أجل الحصول على تأشيرات دخول.

وتأتي مئات القصص الإنسانية لسودانيات مررن بتجارب مؤلمة لتجسّد واقعاً مرّاً في العاصمة الخرطوم، وفي ولاية الجزيرة، بالإضافة إلى كلٍّ من دارفور وكردفان.

تحكي رحاب المبارك عضو مجموعة «محامي الطوارئ»، عمّا تعرّضت له المرأة في الخرطوم قائلة: «دفعت النساء ثمن الحرب غالياً. وتعرضن لأعمال السّخرة. ضرر كبير وقع عليهنّ ولا يزال، حيث بِتْنَ يُستخدَمن في العمالة المنزلية، ويعانين من أبشع أنواع العنف الجنسي، والاغتصاب الوحشي، لذا تتضاءل خياراتهن ويصارعن للبقاء على قيد الحياة والنجاة من مناطق الصراع المسلح».

من جانبها، تقول أم محمد التي تعمل في منظمة مدنية بعد اندلاع القتال في الخرطوم ووصول القصف حيث تعيش: «أجبرتنا الحرب لترك منازلنا وحياتنا وذكرياتنا وكل ما نملك من مال. وفي رحلة الهجرة القسرية للخروج من العاصمة عايشنا الجحيم، وشاهدنا دمار مدينتنا وكيف احترقت الأسواق، ولن ننسى ألم مشاهدة الجثث الملقاة على طول الطريق». وتخبر عن كم الصدمات النفسية التي تعرّضت لها ابنتها بعد إطلاق النار عليهم خلال رحلة هروبهم من العاصمة، وما شكّلته هذه الحادثة من تبعات نفسية على طفلتها، وتضيف: «لم تكن عملية الخروج سهلةً، فقد واجهنا رعباً حقيقياً، فكنا كلّما مررنا بحاجز عسكري لا تتوقف طلقات النار علينا لإجبار السائق على التوقف».

وتقول هبة ختمي، معلمة وناجية من حرب الخرطوم: «هربت من الخرطوم ولجأت إلى مسقط رأس والدي في مدينة عبري، لأدخل بعد ذلك في فترة صمت كامل، رفضت ذاكرتي خلالها استعادة ما حدث في الخرطوم. لم يكن الاستقرار سهلاً في مدينة اللجوء، وبمرور الوقت بدأتُ أفكر في الخروج من السودان بعد فقدان أمل توقف الحرب، ومواجهة التحديات المادية بعد فقداني وظيفتي».

واستعرضت إيمان فضل، عضو نقابة الصحافيين السودانيين، قصصاً إنسانية مؤلمة للصحافيات قائلة: «معظمهنّ فقدن مصادر دخلهن بعد أن توقفت غالبية الصحف عن العمل، ولجأن إلى المعسكرات في ظروف إنسانية بالغة التعقيد، وزاد ألمهنّ تعرضهن للاستهداف، ولا ننسى ما حدث مع الصحافية سماهر عبد الشافع، التي اغتيلت في دارفور، والصحافية حليمة إدريس التي استُهدفت خلال تغطيتها أحداث (مستشفى أمدرمان)، فسقطت ميتة».

ووثقت تقارير جديدة للأمم المتحدة، نُشرت الأسبوع الماضي، مزيداً من الانتهاكات ضد النساء في دارفور، شملت القتل، والتهجير القسري، والاغتصاب، بمَن فيهنّ القاصرات. ويقارن المنتقدون لأعمال العنف ما يحدث اليوم بما حدث في أوائل العقد الأول من القرن العشرين، حين قُتل أكثر من 200 ألف شخص، ونُفّذت عمليات اغتصاب جماعية في قرية تابت.

وتتهم منظمات طوعية وحقوقية، طرفَي الصراع في السودان بالتورط في احتجاز مئات النساء بتهم تتعلق بالتخابر أو بسبب أساسهنّ العرقي.

وكانت «هيئة محامي دارفور» قد أعلنت في فبراير (شباط) الماضي، اعتقال السلطات في مدينة عطبرة (530 كيلومتراً) من الخرطوم، لكل من إنعام أحمد خيري، وسلمى حسن؛ لانتمائهما إلى قبيلة المسيرية، إحدى الإثنيات المكوّنة لـ«قوات الدعم السريع». كما تشير بحوث أُجريت على قطاع التعليم في السودان بعد الحرب إلى تأثيرها السلبيّ في أكثر من 11 مليون تلميذ، نصفهم من الفتيات اللواتي بات مصيرهن على المحك، مما خلق واقعاً جديداً لزواج الصغيرات في السّن في كثير من أماكن النزوح

الشرق الأوسط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *