المقالات

تأملات .. جمال عنقرة يكتب : فروع الجو.. الإدخار والشباب وريادة التنمية

ترددت في التقديم والتأخير في العنوان بين “الإدخار” و”الشباب” والإدخار هو مصرف الإدخار للتنمية الإجتماعية، والشباب هم شباب بلدي الذين يمثلهم “الجو” الشاب إبراهيم عبد الرحمن أبكر الذي لم يبلغ الثلاثين من العمر بعد، وهو مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة فروع الجو الذي استضافنا مع مجموعة من الزملاء الصحفيين والإعلاميين قبل يومين في مقر شركتهم الفتية الواعدة، وكان قد رتب الدعوة إبننا المتجلي الإعلامي الألمعي مصعب محمود، وبرغم أن الدعوة كانت بغرض اطلاعنا علي تجربتهم الرائعة في توفير خراف الأضاحي للعام الثاني علي التوالي، إلا أن تجربة الجو وزملائه، التي تحتشد بالمعاني والقيم الرفيعة، والتي تشكل عنوانا عريضا للتنمية في السودان، شغلتني عن تجربة خراف الأضاحي التي تدخل أيضا في ريادة الشباب للأعمال والتنمية.
عندما أطل علينا الجو في قاعة اجتماعات الشركة التي استقبلنا فيها مدير الشركة العظيم الدكتور عبد العظيم، والذي يعتبر وجوده مديرا عاما واحدة من إشراقات الجو وشركائه، فلما أطل علينا الجو لم يبهرن فيه شئ، حتى عمره، رغم عظم مشروع خراف الأضاحي الذي جئنا بسببه، ولا يتناسب مع عمره، لكنني لم اندهش ذلك أن ملامح الجو تدل علي أنه من أهل تلك المناطق التي يشتهر مواطنوها بتربية الماشية والإبل والأغنام، فحسبته من الذين ورثوا التجارة كابرا عن كابر، ولكن الدهشة المبهرة تحققت عندما علمت أنه لم يرث شيئا غير الإرادة والطموح، وأن والده عندما توفي لرحمة مولاه وهو لا يزال تلميذا لم يترك له غير والدة حددت رسالتها في تربية أبنائها، فخرجت إلى سوق شعبي تصنع الطعام البلدي للناس، وخرج معها ابنها إبراهيم يغسل لها الأواني، ويساعدها في تقديم الطعام نهارا ويذهب إلى المدرسة عصرا، ثم هداه الله بعد ذلك إلى فكرة سحن التوابل وتغليفها وتسويقها، وهنا تجلت عبقرية الجو، ورؤيته المستقبلية، فبينما يفكر أقرانه في أعمال هامشية قد يكون عائدها أسرع، وارباحها أعظم، حلق الجو بأفكاره في سماوات بعيدة، ولعل حاجة الطعام الذي تصنعه والدته إلى البهارات هي التي هدته إلى هذه الفكرة، ولعل أهم ما في مشروع تعبئة البهارات أنه يعتمد علي إضافة قيمة إلى منتجات محلية متاحة، وأن المشروع يمكن أن يبدأ بأقل راسمال متاح، ويتطور، وهذا ما فعله الشاب السابح في أحلام وردية باجنحة العزيمة والارادة والتوكل علي الله تعالي.
وهنا يأتي دور شريك العنوان الثاني “الإدخار” وهو كما ذكرت مصرف الإدخار للتنمية الإجتماعية، وسعدت جدا أن الفرع الذي تبني تجربة الجو وسندها في بداية مشوارها هو فرع المنطقة الصناعية أم درمان، ولا أقول أن هذا الفرع أميز من غيره من فروع البنك المنتشرة في كل مدن وربوع السودان تقريبا، كأوسع البنوك انتشارا وأقربها للمواطنين وإلى نبض حياتهم، وأكثرها لهم نفعا، ولكن أقول ذلك لمعرفتي اللصيقة بهذا الفرع، ومتابعتي لتجاربه منذ عشر سنوات أو يزيد، عندما كان مديره الأخ نادر النادر، عبقري التنمية والتمويل الأصغر، نسأل الله أن يرده من رحلة استشفائه في مصر سالما شافيا، معافي، بإذن الله الشافي الكافي، ويسعد به زملاؤه في البنك، وأهله في توتي، وحتى عهد المدير الحالي الأخ الكريم ريس الدين الذي كتب علي نفسه وعلي زملائه أن يرتقوا بهذا الفرع إلى مصاف ريادة كل فروع السودان، وأظنهم فاعلون ذلك بإذن الله تعالي، ويعينه علي ذلك مخضرمون في الفرع مثل أبو العوض،وتلك فرصة نهنئه فيها برئاسة الوحدة، وعبد المنعم، والواجهة صفاء، والشاب صبور الصبوح، وكل العقد الفريد، فلقد كان لفرع المنطقة الصناعية أم درمان دور كبير في إقلاع الجو وشركائه، حيث قدم لهم التمويل الذي وضعهم في مدرج الإقلاع، وتحولت فرع الجو من اسم عمل إلى شركة ولجت مجالات عدة، منها مجال الماشية واللحوم وغيرها.
وأعتقد أن هذه أيضا فرصة للحديث بعض الشئ عن مصرف الإدخار إلى أن نعود إليه في حديث أكثر تفصيلا، وفي تقديري الخاص، وقد يشاركني في ذلك كثيرون، أن مصرف الإدخار لو وجد السند والدعم الحكومي يمكن أن يسهم في تنمية السودان كله، ويحقق له النهضة المرجوة، وهو لا يحتاج من الحكومة إلى أكثر من توجيه الودائع الحكومية إليه، وأن يحول إليه الغالب الأعظم من المرتبات والمعاشات، وذلك يعينه علي توسيع مظلة التمويل، ومعلوم أن تمويل مصرف الإدخار تنموي بالدرجة الأولى، وأنه تستفيد منه الشرائح الضعيفة ذات الطموحات العظيمة، مثل إبراهيم الجو وشركائه.
وبالعودة إلى مشروع أضاحي فروع الجو، فهو يقوم علي أفكار بسيطة جدا، الفكرة الأولى إلغاء نحو خمسة وسطاء بين المربي والمضحي، فهم يشترون من المربي راسا ويبيعون إلى المضحي مباشرة، وهذه الفكرة تخصم من السعر السائد نحو ٣٠%، أما الفكرة الثانية فإنهم يعهدون الشراء إلى خبراء ذوي اختصاص، وهذه تحقق الجودة، ويقدمون خدمة أخري إلى المؤسسات فيبيعون لها الخراف بالأقساط، أما بالنسبة للأفراد فيستفيدون من خفض السعر والجودة، يدفعون ٧٠% مقدما، و٣٠% عند الإستلام.


مواضيع ذات صلة

لنا كلمة ..سعد محمد أحمد يكتب : جريمة إعادة التدوير ل (ال بترودولار

عزة برس

‏الشعب السوداني مطالب أن يكون واعياً بما يحاك ضده..خالد الاعيسر

عزة برس

لماذا لم تعلن الحكومة التعبئة العامة بعد؟

عزة برس

كتبت مريم الصادق المهدي: نحن جند الله جند الوطن

عزة برس

يابرهان ، حتى متى هذا الهوان؟؟ عمار العركي

عزة برس

تطورات سد النهضة : الدبلوماسية المصرية تثأر للهزيمة الكروية بقلم : عمار العركى

عزة برس

اترك تعليق