المقالات

الإنتخابات والتحديات التي تواجه أبي أحمد بقلم : عمارالعركي

 

– تنطلق في إثيوبيا بعد يوم غد الإثنين 21 يونيو 2021م الإنتخابات العامة والتي كان من المفترض قيامها في 29 أغسطس 2020م،ولكن تم تأجيلها بسبب وباء كوفيد 19،فيما تقرر إجراء إنتخابات المجالس الإقليمية والبلدية في مايو 2020م،ولكن صوًت مجلس النُواب الحالي علي التأجيل حتي مايو 2021م، قبل أن يتم تمديد الفترة لثلاثة أسابيع أخري، لتتزامن مع الفترة التي حددتها أثيوبيا للشروع في عملية المليء الثاني لسد النهضة.
– وفي وقت سابق أعلن المجلس الوطني للإنتخابات بإثيوبيا ،عن تسجيل نحو 36 مليون ناخب ،وإستنثني إقليم تيغراي من الإنتخابات المقبلة ،بجانب جماعة “أونق شني” التيار المنشق عن جبهة الأرومو التي ينتمي إليها رئيس الوزراء “أبي أحمد”، فيما وقع الائتلاف الحاكم ” حزب الإزدهار” وأكثر من 100 من الأحزاب والتنظيمات السياسية في إثيوبيا قد وقت على “ميثاق شرف” ينظم العمل السياسي.
– يخوض إئتلاف حزب “الإزدهار ” بقيادة “أبي أحمد” الإنتخايات وسط تحديات عديدة ، وتوقعات بمنافسة شديدة بين عدد من الأحزاب السياسية التقليدية والحديثة، فضلاً عن قوى المعارضة التي عادت إلى البلاد بفضل الإنفتاح في مواجهة الحزب الحاكم “الازدهار” ، فقد بدأت عدد من الأحزاب السياسية المعارضة من التكتل والتوحد في كيان واحد (بالديراس من أجل الديمقراطية، حركة أمهرا الوطنية، حزب الوحدة الأثيوبي) ،وقد بكًرت تلك الأحزاب في القيام بحملة إنتخابية مشتركة بالعاصمة أديس أبابا في مواجهة حزب الأرومو الحاكم بقيادة رئيس الورزاء الأثيوبي (أبي أحمد)، والذي قوبلت حملته الإنتخابية وقتها بتظاهرات فى عدة مدن ،مصحوبة بهتافات ضد سياسات الحكومة الاثيوبية وتنظيم الحركة الوطنية لشعب الامهرا ووجهوا لهما الإنتقادات والاتهامات ،وكان شعار المظاهرات ( نفطنجا ) وهو مصطلح أمهرى يعنى ان هذه “ارض لنا”، حينها اصدرت الحكومة الوطنية لشعب الامهرا بيان طالبت فيه حزب الازدهار بالإعتزار لشعب الامهرا بصورة عامة ولتنظيم الحركة وذلك للاساءات والإتهامات التى وجهها أنصار الحزب للحركة.
– بالمقابل أعلنت (جبهة تحرير أورومو) المنشقة من حزب الأرومو الحاكم، إنسحابها من المشاركة ، بسبب مضايقة الحكومة التي أغلقت مقرات الحزب وملاحقة لقيادات الجبهة بالقتل والسجن، وذكر رئيس الجبهة “داوود أبسا” أن الأجواء الحالية هي نفس أجواء عام 1992 التي دفعت بقيادات الجبهة لمغادرة البلاد وطلب اللجوء إلي دول أخرى .
– تم تحديد 5 يونيو 2021م موعداً لإنعقاد الانتخابات العامة الإثيوبية ،والتي جرى تأجيلها أواخر مارس 2020 بقرار من مجلس الانتخابات بسبب جائحة كورونا ، الأمر الذي أدي إلي نشوب أزمة دستورية في شرعية الحكومة الحالية في ظل معارضة من جبهة التقراي والتي رفضت الإعتراف بشرعية الحكومة وأقامت إنتخابات منفصلة في إقليمها مما أغضب الحكومة المركزية وتطور الأمر إلي إعلان الحرب الدائرة حتي الآن بين الحكومة المركزية وجبهة التقراي ، و نتوقع أن تؤثر تداعياتها علي سير الإنتخابات.
-مقابلة حملة الحزب الحكم الإنتخابية بالهتافات المناوئة يعد بمثابة إستفتاء وقياس راي عام إستباقي ،إضافة إلي تكتل ثلاثة أحزاب مهمة في مواجهة حزب الأرومو ومنافسته في العاصمة أديس أبابا تحديداًبإعتبارها داخل إقليم الأرومو ومغلقة لصالح حزب الأرومو ،مؤشر إلي أن حزب الأرومو بقيادة (أبي أحمد) سيشهد تحدياً وسباقا إنتخابياً محموماً عكس توقعاته التي بني عليها قرار قيام الإنتخابات.
– التحدي الآخر والأكثر خطورة علي حظوظ (أبي أحمد) وحزبه هو، مقاطعة جبهة تحرير أورومو بقيادة منافسه المعتقل (محمد جوهر) ،وتبرز الخطورة في تأثير (محمد جوهر) مع تنامي التيار المؤيد له داخل قومية الأرومو خلال الفترة الماضية جراء وقوع (أبي أحمد) في أحضان (قومية الأمهرا) والإبتعاد عن حاضنته السياسية والإثنية (قومية الأرومو).
– تحديد موعد للإنتخابات بالتزامن مع بداية عملية التعبئة فيه نوع من التكتيك والدعاية الإنتخابية ، لكني أعتقد بأن هذا التحديد ليس بكافي لتهئية المناخ السياسي وتصفية الأجواء الإنتخابية في ظل تحديات ومعوقات داخلية وخارجية تواجه حكومة أبي أحمد، ولكن نحسب أن (أبي أحمد) يسعي فقط إلي إكتساب الشرعية الإنتخابية بإعتباره تم تنصيبه بالتعيين ،إضافة لإمتصاص الإحتقان السياسي الداخلي وتقليل الضغط الخارجي المتزايد.
– كذلك نتوقع قيام تحالفات معلنة من قبل الأحزاب المشاركة في الإنتخابات ،وأخري خفية من قبل المقاطعين لها ،خاصة جبهة تحرير الأرومو و جبهة تحرير التقراي ، بهدف واحد مشترك وهو إزاحة حزب الأرومو بقيادة أبي أحمد من المشهد، كذلك لا نستبعد توجه المعارضة بقيادة تيار الأرومو والتقراي إلي إفشال العملية الإنتخابية برمتها وباي إسلوب بما فيه العنف.


مواضيع ذات صلة

بينما يمضي الوقت .. أمل أبوالقاسم تكتب : حكاية مشفى إسمه (الكريمت /إيلا).. في بريد لجنة إزالة التمكين.

azza press

عطاف ضفة أخرى من روحي بقلم : محمد محمد خير /كندا

azza press

زوايا المرايا.. د.زينب السعيد تكتب: الأراضي المقدسة في عيدها الميمون

azza press

على كل.. محمد عبدالقادر يكتب : اعتقال عطاف.. لماذا صمت هولاء؟!

azza press

همس الحروف.. المملكة العربية السعودية ما بين قوسي (1932م) و (2030 م) بقلم : الباقر عبدالقيوم علي

azza press

مؤازرة السعودية في حنايا السودانيين بقلم : على يوسف تبيدي

azza press

اترك تعليق