المقالات

على خلفية زيارة كرتي للكاتب الصحفي محمد محمد خير.. عبد الماجد عبد الحميد يكتب..

:

..قيادات ورموز الإسلاميين ومن بينهم علي كرتي يخلطون بين علاقاتهم الشخصية والأسرية والجهوية وصلاتهم برموز السفهاء في الوسط الإعلامي والسياسي والفني ..
لن يسأل أحدكم علي كرتي وغيره من قيادات حركتهم الإسلامية إن زاروا صحفياً أو إعلامياً أو يسارياً من باب صلة الرحم أو التواصل الذي تفرضه كيمياء العلاقات الإجتماعية بين أهل السودان خاصة ..
وعلي كرتي رجل مبذول لمعارفه وعشيرته وأياديه بيضاء عليهم في السر والعلن ..وللرجل صلات وعلاقات أسرية وعشائرية مع الصحفي محمد محمد خير والذي يجيد فن التواصل مع خصومه قبل أرحامه!!
ما كان لزيارة كرتي ومعاودته لمحمد محمد خير أن تحدث كل هذه الضجة والجلبة لولا الصور التي وثقت للحظات الزيارة ..وكان بادياً ومعلوماً بالضرورة أن علي كرتي مرتاح لالتقاط الصور لأسباب ربما إرتآها الذين وقفوا من خلف كواليس تنظيم وترتيب الزيارة التي تجاوزت حدود العلاقة الخاصة بين الرجلين وأشعلت أحاديث السر والعلن في أوساط الإسلاميين قبل خصومهم !!
مما ظللت أقوله للأستاذ محمد محمد خير منذ سنوات أنه وكثير من زملائه عرفوا كيف يستغلوا صلاتهم بالكيزان لتحقيق مآربهم الخاصة ومنها بناء وتأسيس وتأثيث منصات إعلامية منها من مات وتم توزيع تركته علي الصحاب .. ومنها (ما) ينتظر حتي بعد سقوط دولة الإنقاذ التي كانت ثورة أذكي من إعلامها الذي بخلت عليه قيادة الإسلاميين بالدعم المؤسس ..بينما أغدقت علي صحفيين وإعلاميين شتموا الإسلاميين شتيمة الأراذل ..ومع هذا لايزال حبل الدعم السري متصلاً لهم ومعهم علي طريقة ( الكلب ..بريد خنّاقُو !!)..
من شجاعة الأستاذ محمد محمد خير أنه متصالح جداً مع ذاته ..والرجل ودود ..وبشوش وهو يؤمن بالمقولة الخالدة للإعلامية الأسطورة أوبرا وينفري ( النميمة تعني أننا لم نتجرأ علي التحدث بصراحة للأشخاص الذين نكون علي خلاف ٍ معهم !!) ..وصاحب الزاوية جهيرة السيرة أقاصي الدنيا يردد مع الكاتب المسرحي (جولز فيفر )قوله:النميمة هي محاولة اغتيال ينفذها شخص جبان!!
ولهذا ظل محمد محمد خير واضحاً جداً في حدود صلاته الرأسية والأفقية مع قيادات الأحزاب وخاصة الإسلاميين الذين يقول الرجل بشجاعة إنه التقاهم جميعاً آنسهم ..وآكلهم وأنه حزين لكونه لم ولن يقابل الشهيد حسن البنا علي حد فكاهته المحببة !!
لم يستغرب كثيرون الكلمات القاسية لمحمد محمد خير في رده علي ياسر عرمان والذي هاجم استقبال محمد خير لكرتي في منزلنا .. لايستحق عرمان رداً أقسي ولا أوجع من رد محمد خير والذي لايبصق علي الإناء الذي يأكل فيه .. ولكن ياسر عرمان يفعل ..وليس هذا وحسب وإنما يتبول فيه أيضاً ..والشواهد كثيرة ..


مواضيع ذات صلة

بينما يمضي الوقت.. على خلفية تكريم المملكة للسلطان “على دينار”.. أمل أبوالقاسم

عزة برس

م/ نوف حسين تكتب: جعل المستحيل ممكن

عزة برس

تحبير.. د.خالد أحمد الحاج يكتب: حديث في الثقافة

عزة برس

خطاب البرهان اجيكم من الآخر !.. ياسر الفادني

عزة برس

سعد محمد احمد.. الرحم الاقتصادي يولد الأمراض النفسية.. سعد محمد احمد

عزة برس

بلا تحفظ.. إنهم يحبون مملكتهم.. مجذوب حميدة ابوصباح

عزة برس

اترك تعليق