المقالات

كتب على يوسف تبيدي: “18” فبراير ذكري فنان افريقيا .. وردي الوطن والثورة

كُلَّـــــكْ أُدَبَاء مِنْ عُشَّاقْ وفَنَّانِين
شَالُوكْ فِي عِيُونُمْ وصَوَّرُوكْ تَلْوِينْ
وشاشوبك شِعِرْ مَطْبُوعْ جَزِيلْ ورَصِينْ
فِيه أُمْ دُرْ.. وفِيه الأسْكِلَةْ وستِّينْ

***

وَعَازَّة الِفي هَوَاكْ ، نِحْنَ الجِّبَالْ ثَابْتِينْ
يَا فَلَقَ الصَّبَاحْ ، قُولْ لِي نِهَارَكْ وِينْ
ترعاك في الفؤاد ، بِعِنَايَة الحَارْسِينْ
يَا كَرَوَانْ كَرُومَه .. خَليِلْ فَرَحْ مَا يْلِينْ

***

يَا وَدَّ الرَّضِي الْقَلْبُه انْقَطَعْ نُصِّينْ
ترى العبادي ماسك الدابي باللِّيدِينْ
مَعَ أبُوصَلاَحْ ونُورَ الْكَهْرَبَائِي الزِّينْ
فِيكِ الحَاج سَرُورْ، غَنَّي الفُرَاقْ لي مْتِينْ
ومَا عَارِفْ المِفَارِقْ ، قَدَمُو مَاشْ لي وِينْ
ويَا عَازَّة الفُرَاقْ .. طَالْ بِي ، وُكُلُّه حَنِينْ
_____________________ابريت سودانية الشريف زين العابدين الهندي
مازال صدى رحيل الفنان محمد وردى – طيب الله ثراه يلقى بظلال حزينة على الجميع..فمحمد وردى الذى أجتمعت حوله القلوب حباً ومعزة … مثل رحيلة المفاجئ فاجعة كبرى لكل محبى الفن الأصيل .. محمد وردى.. ثروة قومية وأغنيات جاذبة و جميلة رسخت فى وجدان الشعب السودانى ، وهو ربيع الغناء السودانى ومن أغنياته يفوح شذى العطور و رائحة الربيع و الجمال.. أن شعاعك لم يختف أو يختبى .. فأغنياتك تضئ عتمة المكان وأنك قامة وهامه فى خريطة الغناء السودانى …و الأوطان تزدهر و تتطور بتتطور فنونها.. لكن فى السودان نقصر فى حق رعاية المبدعين … لك التحايا و المجد فى عليائك وانت كنت تفتش فى دروب الغناء بعطاء متواصل وتجمل فضاءات السودان بسيمفونية الحب و جدلية السؤال فى علاقة فنية روحية تستمد جمالها من جمال أهل السودان.


مواضيع ذات صلة

ياسر العطار يكتب : أزمة مياه القضارف.. للقرى الشرقية قضية

عزة برس

تحبير د.خالد أحمد الحاج يكتب: شكراً شرطتنا الباسلة

عزة برس

على مسؤوليتي طارق شريف الجزلي وملف المبدعين في مكتب البرهان !

عزة برس

عز الكلام .. أم وضاح تكتب: (هس) ولاكلمة ..بوليسنا كرب!!

عزة برس

علي كل..محمد عبدالقادر يكتب: قطوعات الكهرباء.. شروع في القتل !

عزة برس

عمار العركي يكتب : دوافع التقارب الإرتري والإتهامات الأثيوبية للسودان

عزة برس

اترك تعليق