الأخبار

مهاجمة المتظاهرين لأقسام الشرطة.. تطورات خطيرة

 

 

الخرطوم ـــ عزة برس

هاجمت مجموعات من المتظاهرين الذين خرجوا في موكب الثاني من يناير الذي دعت له لجان مقاومة الديم واستجابت للدعوة تنسيقيات لجان المقاومة في عدد من الأحياء هاجم متظاهرون قسم شرطة السكة حديد بالخرطوم واستولوا على كميات من الأسلحة والذخائر قبل ان تقوم بحرق أجزاء من المبنى.
فيما حاولت الشرطة الوصول الى مباني القسم لإطفاء الحريق الا أن المتظاهرين انهالوا عليهم بوابل من الحجارة والملتوف الحارق.
ونجا عدد من أفراد الشرطة من موت محقق بسبب مهاجمتهم من بعض المتفلتين وتدخل بعض العقلاء من الثوار وحالوا دون الفتك بأفراد الشرطة حيث انتشرت فيديوهات لهذه الظاهرة الخطيرة .
و حذرت الشرطة من وقوع الأسلحة المنهوبة في أيدي بعض المتفلتين وطالبت بالتبليغ الفوري عن أي شخص يحمل سلاح .
تواصل العنف
ويرى الخبراء أن هذه الحادثة امتداداً للعنف من قبل متفلتين من بين المتظاهرين وقال الدكتور الطاهر محمد صالح المحلل السياسي ان هذه الأمور تتناقض مع سلمية التظاهر
وقال من خلال مشاهدتنا للفيديوهات المتداولة تأكدنا من الاعتداء على عدد من أفراد الشرطة وكذلك سبق حرق قسم الصافية وأضاف الطاهر أن هذه الأحداث في مجملها تحمل ملامح خطورة وعنف مجتمعي ربما وراءه أحزاب ومخابرات وأجندة لاتشبه أهل السودان وقال إذا لم تتوقف هذه الأحداث ستقود إلى البلاد الى عنف وفوضى لاتحمد عقباها وقال إن الوضع خطير ولا بد من وقفة من الجميع الذين يدعون للتظاهر والذين يخرجون ليعرفوا خطورة هذه الممارسات على أمن البلد المجتمعي.
مخاطر
بدوره شدد الدكتور طارق عبد الله الأمين العام لمنظمة صحفيين ضد الجريمة والخبير الإعلامي شدد على مخاطر جمة إزاء هذه التطورات وأكد انه قد حدثت عدة جرائم استهدفت أقسام الشرطة وأفرادها وممتلكاتها وسياراتها وقال إن هذا لايعبر عن السلمية بأي حال من الأحوال وأضاف طارق ان الجميع يجب أن يدرك ان الشرطة مهمتها حفظ الأمن وهي العين الساهرة التي تحمي المواطن وممتلكاته وأرواح الناس والممتلكات العامة وقال هذه الأحداث ترقى إلى مستوى الجريمة المرتبة ضد أجهزة الدولة وسيترتب عليها انزلاق أمني خاصة في حالة الاستيلاء على أسلحة كما علمنا بذلك ودعا طارق إلى توخي الحذر وانتباه المواطنين إلى أي تحرك مريب وحمل أسلحة لغير القوات النظامية وقال إن البلاد في حالة سيولة أمنية واحتقان سياسي ولا تحتمل انفراط المزيد من عقد الأمن.


مواضيع ذات صلة

“كباشي” ينصح السياسيين بتغيير لغتهم ويستنكر تصنيفهم للآخر ويقول : ( مافي زول عنده صكوك غفران دا يجي ودا مايجي الحق السياسي للجميع)

عزة برس

الهندي عزالدين يغرد: الدب الروسي يغلق مضاجعهم

عزة برس

الشريفة مريم الهندي* تحذر من توسيع وتمدد قاعدة التدخل الدولي في السودان

عزة برس

رؤساء افارقة يدعون لـ”وقف فوري” للنار في الكونغو

عزة برس

الحرية والتغيير: لم نتلقى دعوةرسمية للمشاركة في ورشة “جوبا”

عزة برس

هيئة شؤون الانصار: سنظل نقاوم التطبيع بكل الوسائل

عزة برس

اترك تعليق