المقالات

مجرد سؤال؟؟.. رقية أبو شوك تكتب : “من اجلنا ارتادوا المنون

 

تمر علينا هذه الايام الذكري ال (66) لاستقلال السودان المجيد
نعم جاء الاستقلال ومازلنا نعيش فراغآ يمكن ان نطلق عليه “فراغ ميزانية” بمعني ” ان لا ميزانية” .. ندخل العام 2022م بدون ميزانية فحتي الآن لا احد يستطيع ان يقول اضطلعت على بنودها وتفاصيلها الدقيقة وعرفت ايرادتها ومنصرفاتها وعجزها .. جاء الاستقلال واقتصادنا مازال يعاني من مجموعة من الازمات التي تقف امام المسيرة حيث كان من المفترض ان نكون في المقدمة
وكما هو معروف فان استقلال السودان جاء بعد عمل مضني وتضحيات جسام ، وحينها قال الزعيم الازهري الرمز الاستقلالي الاول طيب الله ثراه قال : “اتينا بالاستقلال نظيفآ مثل صحن الصيني لاشق لاطق” .. فصحن الصيني اذا كان به “شق او طق” يكون غير صالحآ للاستعمال .. ما اجمل هذا التشبيه من رجال اشاوش “من اجلنا ارتادوا المنون ولمثل هذا اليوم كانوا يعملون”
ولأن هنالك من رسموا مسيرة الاستقلال كان لابد هنا أن نشير إلى أبطالنا الأشاوس الذين عملوا لمثل هذا اليوم الجميل، فالاحتفال الذي يصادف اليوم (السبت) جاء وفي الحلق غصة ونحن مازلنا في المربعات الاولي مقارنة بدول اخري نالت استقلالها بعدنا بكثير … نسأل الله ان يكون سوداننا كما نتمني له ان يكون وان نكون في المقدمة نماءآ ورخاءآ
ونحن نتحدث عن استقلال السودان الجميل ‘فتعالوا معي لنقلب صفحات الاستقلال حتي نتعرف على اجمل ماكتب وكيف جاء الاستقلال ثقافيآ وادبيآ
ومابين هذا وذاك وانا اقلب صفحات الماضي الجميل فقد وقفت كثيرآ امام كلمات “اليوم نرفع راية استقلالنا” فكانت هي الأجمل.. هذه الكلمات لها قصة كما يحلو لي ان اذكرها وان اتناولها في كل مقالاتي ونحن نحتفل بالاستقلال … الآن وددت أن اعيد سردها عبر هذه المساحة حتى تتعرف أجيالنا على ما تم، حيث يقول تاريخنا الجميل الذي وثق لها إنها كلمات كتبها الدكتور “عبد الواحد عبد الله يوسف” وتغنى بها فنان أفريقيا الأول الفنان “محمد وردي”.. وحسب ما قال د.”عبد الواحد عبد الله” فإنه “في سنة 1959 كنت طالباً في جامعة الخرطوم وضمن تحضيرات اتحاد طلاب جامعة الخرطوم تم الإعلان عن فتح باب المشاركات الأدبية للطلاب ليشاركوا بها في احتفال الاتحاد بأعياد الاستقلال في الأول من يناير 1960”.
ويضيف: “جلست ليلتين أكتب هذه القصيدة”، وقدمتها للاتحاد ومن ثم حازت على إعجاب الطلاب المسؤولين.. فغناها كورال الاتحاد في الاحتفال.. وهاجت حينها مشاعر الجميع من الحضور.
ويقول بعد ذلك: “قدمت الأغنية للفنان الشاب حينها “محمد وردي” وقام بتلحينها وأداها في إذاعة أم درمان، حتى صار كل الشعب السوداني يردد هذه الأغنية في الأول من يناير من كل عام:
اليوم نرفع راية استقلالنا
ويسطر التاريخ مولد شعبنا
يا إخوتي غنوا لنا
يا نيلنا..
يا أرضنا الخضراء يا حقل السنا
يا مهد أجدادي ويا كنزي العزيز المقتنى
كرري تحدث عن رجال كالأسود الضارية
خاضوا اللهيب وشتتوا كتل الغزاة الباغية
والنهر يطفح بالضحايا بالدماء القانية
ما لان فرسان لنا بل فر جمع الطاغية
وليذكر التاريخ أبطالاً لنا
عبد اللطيف وصحبه
غرسوا النواة الطاهرة
ونفوسهم فاضت حماساً كالبحار الزاخرة
من أجلنا ارتادوا المنون
ولمثل هذا اليوم كانوا يعملون
إني أنا السودان أرض السؤدد هذه يدي
ملأى بألوان الورود قطفتها من معبدي
من قلب أفريقيا التي داست حصون المعتدي
خطت بعزم شعوبها آفاق فجر أوحد
فأنا بها وأنا لها
وسأكون أول مقتدي
يا إخوتي غنوا لنا
فكل عام … السودان وشعبه بخير وتعظيم سلام لكل الذين ساهموا في المسيرة حتي نال السودان استقلاله والتحية لكل من كتب نثرآ او شعرآ وساهم في تحرير السودان .. فالوفاء ل اهل العطاء
الرحمة والمغفرة للفنان حسن خليفة العطبراوي وهو يغني :
ياغريب يلا لبلدك
يلا لبلدك سوق معاك ولدك لملم عددك
انتهت مددك وعلم السودان يكفي لي سندك
التحية ايضآ لنساء بلادي اللائي كانت لهن آيادي في صنع الاستقلال وتحية اخري لمن رفع العلم السوداني .. رمز سبادتنا وعزتنا .. الذي مازال يرفرف في سماء منزل الزعيم “الازهري” ليذكر كل من جاء بالقرب من منزل “الازهري” بان هذا هو العلم السوداني الاول


مواضيع ذات صلة

أمصال وإبر ..د. وليد شريف عبدالقادر يكتب: السودان في منزل الهندي عزالدين

عزة برس

تأملات.. جمال عنقرة يكتب: البرهان .. أكرب قاشك

عزة برس

شيء للوطن ..م.صلاح غريبة يكتب: أهمية حماية أنواع التعبير الثقافي

عزة برس

بحصافة .. جوهرة عبد الله الطيب تلحق به في رحاب الله.. إمام محمد إمام

عزة برس

بُعْدٌ و مسَافَة ..مصطفى ابوالعزائم يكتب : جدري القرود ؟ .. إقتربت ساعة المواجهة (!)

عزة برس

بالواضح..فتح الرحمن النحاس يكتب: الذئاب تعوي لقطيعها.. لاتظلموا اللواء عبد المحمود..!!

عزة برس

اترك تعليق