المقالات

كتب عمار العركي : تصريحات الفريق أول / كباشي ووحدة الرؤية تجاه اراضي الفشقة

جاء في الاعلام.بأن عضو مجلس السيادة الفريق اول ركن شمس الدين كباشي في،زيارته لمنطقة الفشقة الحدودية ، صرح بان الحكومة ترحب باي مبادرة لمعالجة القضايا مع الجارة إثيوبيا دون المساس والتفريط في اي شبر ارض السودان، وحول بالمبادرة الإماراتية، قال إننا ابدينا موقفنا ورؤيتنا الموحدة حول هذه المبادرة بأن السودان يرحب بها في حال تكثيف العلامات الذي ترعاه الإمارات، وحول ما يثار من حديث عن الاستثمار في هذه الأراضي في مقابل ذلك، أكد أن السودان لن يقبل به وهو موقف متفق عليه، على كل مستوى أجهزة الحكم الانتقالي، وقلل عضو كباشي ، من الحديث الذي ظل يروج له بعض المسؤولين الاثيوبيين، بأن المكون العسكري في السودان هو الذي يدعم مسألة الدخول في الحرب مع الجارة إثيوبيا ، مدللا على ان التلاحم بين الشعب والجيش هو أبلغ دليل على ذلك وان الشعب كله يؤيد ويساند إعادة القوات المسلحة للأراضي السودانية بالحدود الشرقية.
– تإتي هذا التصريحات في ظل جدل ونقاش كثيف حول المبادرة الاماراتية ، والتي إتسمت بغموض وعدم وضوح مما جعل هنالك حالة انقسام ما بين مؤيد ورافض ، بيد أن تصريحات الكباشي حسمت هذا الجدل ، مؤكدا علي مطلب الترسيم ووضع العلامات من الجانب الاثيوبي كشرط اساسي لقبول فكرة الحوار والتفاوض.
– كذلك.نجد افادات كباشي اكدت علي ومن وحدة الموقف والرؤية المدنية والعسكرية حول القضية ، الإمر كانت تعول عليه أثيوبيا وعملت من أجله لتقوية موقفها السياسي،والعسكري ، وذلك بإثارة خلاف حول استراتيجية التعامل مع الأزمة بين شركاء الفترة الانتقالية بمكونيها المدني والعسكري.
– تطرق الكباشي لمسالة الإستثمار في آراضي،الفشقة والذي جاء ضمن بنود،المبادرة لصالح الإمارات بنسبة 50% ، مؤكدا رفض الفكرة علي كافة مستوي أجهزة الحكومة،
عموما ، إن كانت تلك التصريحات تمثل الموقف الحكومي الرسمي ، فيمكن القول بأنها الإستراتجية الأنسب للتعامل مع الأزمة والتي تقوم علي: –
– الحفاظ علي.حق مكتسب،بحكم القانون والتاريخ.
– اي حوار لا يجب،ان يكون خصما علي هذا الحق
– اي حوار يجب ان يكون في،ظل الوضع الميداني الراهن.
– اي مبادرة للحل يجب ان تكون.حيادية موضوعية.

مواضيع ذات صلة

بالواضح.. فتح الرحمن النحاس.. أفعالهم ترتد إلي نحورهم..!!

azza press

الزاكي طمل.. البلايا في طي المزايا.. البطولة والمأساة.. بقلم : ياسر عرمان

azza press

شهادتي لله.. الهندي عزالدين يكتب : ماذا كنتم فاعلين لو استقال “حمدوك” ؟!

azza press

ليتنى ما سألتها.. بقلم: عميد د. الطاهر أبوهاجة

azza press

همس الحروف.. مشروع تحدي القراءة العربي واقع يفرض نفسه بقلم : الباقر عبد القيوم على

azza press

ضد الانكسار.. أمل أحمد تبيدي تكتب : حمدوك مابين التدهور الآمني والتشظي

azza press

اترك تعليق