ابرز المواضيع منوعات

مبادرة. مجتمعية…إستعادة الحياة الليلية لعاصمة ملتقى النيلين

الخرطوم ـــ عزة برس /وكالات

بعد ان كانت الخرطوم تعج في ستينيات القرن الماضي بالحياة الثقافية والاجتماعية بكل رونقها وحيويتها ليلا حتى أن معظم إذاعات العالم العربي حينها كانت تنام على أنغام أغنية “يا جمال النيل والخرطوم بالليل”. اليوم، انقلب الأمر راسا عن عقب فقد تحولت معظم مناطق وسط الخرطوم إلى مدن أشباح بالكاد تحظى ببعض الأنشطة الفردية في شوارع ترابية مظلمة.

ومن أجل الأزرق والابيض، أطلق مجموعة من الشباب والمثقفون والناشطون مبادرة مجتمعية وجدت تجاوبا كبيرا من الكثير من شرائح المجتمع السوداني.

وتبدو المهمة صعبة للغاية إذ طال الدمار والخراب كل شيء تقريبا، فأكوام النفايات والأتربة تحيط بالأحياء الرئيسية، والظلام يعم أغلب الشوارع التي تنعدم فيها الإنارة ما يعزز من المخاوف الأمنية ، بينما دور السينما والمقاهي مغلقة جراء تحطيمها وملاحقتها بقوانين ما يعرف شعبيًا بقوانين سبتمبر 1983 التي سنها نظام الراحل جعفر نميري بإيعاز من جماعة الإخوان التي سيطرت لاحقا على كافة مفاصل البلاد بزعامة المعزول عمر البشير الذي حكم البلاد 30 عاما قضى خلالها على ما تبقى من معالم جمال وحياة في العاصمة السودانية.

حملة وطنية

وفي مطلع أبريل الماضي، أطلقت مبادرة “الخرطوم بالليل” نداء لنظافة وسط العاصمة السودانية. وبدأ متطوعون حملات النظافة والبحث عن مشاريع لإنارة المدينة التي غابت عنها الحيوية لسنوات.

ويقول عضو المبادرة طارق الأمين لموقع “سكاي نيوز عربية” إن انتزاع وسط مدينة الخرطوم سيما السوق العربي والأفرنجي وشارع الجمهورية والقصر الرئاسي من حالة الذبول جاءت على خلفية مبادرة أطلقها وحظيت بإقبال كبيرة لأن الجميع يتفقون على أن المنطقة لا تشبه دولة عاصمة عرفت معنى الحياة من وقت مبكر.

مناطق حيوية

تضم وسط العاصمة مقار القصر الجمهوري ومجلس الوزراء ومبنى برلمان ولاية الخرطوم والبنك المركزي والبريد والبرق والمؤسسات الحكومية والمراكز التجارية الرئيسية.

وأغلقت المقاهي القديمة ودور السينما في هذه المنطقة بالتزامن مع وصول “الإخوان” لإلى السلطة في العام 1989 وعززت ملاحقات شرطة النظام العام من إغلاق المتاجر مبكرا والمراكز الثقافية والتقلبات السياسية.

ويحمل طارق الأمين مسؤولية تدهور وسط العاصمة السودانية إلى النخب السياسية والمثقفين والفنانين والحكومات والمسؤولين موضحًا أن من شاهد الخرطوم في سبعينات القرن الماضي لا يمكن ان يراها الآن وهي تذبل وتتوارى عن الانظار مبكرًا وتخفت الأصوات ليلا وكأنها مدينة أشباح.

تحول كبير

يوضح محمد الحسن عوض البالغ من العمر 62 عاما والذي عمل نحو 35 عاما سائقًا لسيارة الأجرة “التاكسي” أن المساحة الجغرافية لوسط العاصمة تبدأ من المقرن غربًا وحتى ضفاف النيل الأزرق شمال الخرطوم مساحتها حوالي 15 كيلومتر مربع.

أخبار ذات صلة
مركز راشد دياب يستضيف الملتقي السوداني المصري
مسارب الود.. فنانو مصر والسودان بمهمة تعزيز “القوة الناعمة”
ويضيف الحسن: “كانت منطقة وسط الخرطوم صاخبة بالحياة تأثرت بتطبيق قوانين سبتمبر 1983 والتي اغلقت بموجبها العديد من الأندية والمراكز الثقافية والحيوية التي كانت تعد متنفسا لسكان الخرطوم.

ويتحدث الامين بحسرة شديدة عن حال العاصمة الآن ويقول “اعتقد أن القوانين هي التي حطمت هذه المدينة ونشرت فيها البؤس”. ويضيف

“حينما تشاهد وسط الخرطوم اليوم تلاحظ بوضوح أن المنطقة التي ضمت في السابق أشهر المقاهي ودور السينما والمتاجر والفنادق، وشهدت حركة سياحة قوية في سبعينات القرن الماضي وأوائل الثمانينات، أضحت شوارعها الآن عنواناً لـ مستوعبات القمامة، وانتشار تجار العملة وباعة متجولون وشوارع ترابية”.

مبادرة لرسم جداريات للتوعية بفيروس كورونا في الخرطوم
الغرافيتي للتوعية بفيروس كورونا في الخرطوم

ويؤكد الأمين أن مبادرة الخرطوم بالليل ستعمل على نظافة الشوارع وإنارتها أولا، إلى جانب تبديد المخاوف من الشوارع المظلمة ومن ثم تعتزم إحياء الحفلات الغنائية والمسارح، وتشجيع فتح المقاهي الثقافية وعمل المراكز التجارية حتى وقت متأخر بدلا من الإغلاق المبكر.

وأضاف: “نريد إحياء الساحات والمعالم الرئيسية مثل ساحة أتني وبابا كوستا والمكتبة القبطية وتأسيس منابر جديدة. لا يمكن أن نشاهد موت وسط الخرطوم أمامنا لابد من التحرك لاستعادتها”.

ويقول السودانيون إن عاصمتهم كانت في منتصف القرن الماضي تشكل انموذحا أسست عليه عدد من المدن العربية والافريقية، وهي من أوائل المدن التي عرفت الشوارع المسفلتة وتنظيم حركة المرور وإضفاء الطراز المعماري على مبانيها، لكنها اليوم تتذيل العواصم الإفريقية والعربية من حيث النمو والتطور.

ويوضح طارق الأمين: “أنظر الى الفرق بين نيروبي والخرطوم كلاهما تأسست عن طريق الاستعمار البريطاني من حيث الطراز المعماري لكن الخرطوم تخلفت بينما نهضت العاصمة الكينية كثيرا خلال السنوات الماضية”

المصدر : سكاي نيوز عربية

مواضيع ذات صلة

شهادتي لله.. الهندي عزالدين يكتب : ماذا كنتم فاعلين لو استقال “حمدوك” ؟!

azza press

ليتنى ما سألتها.. بقلم: عميد د. الطاهر أبوهاجة

azza press

حاكم اقليم دارفور يلتقي وزير التعليم العالي والبحث العلمي

azza press

اصدره النائب الاول لمجلس السياده تعرف على القرار الهام لحفظ هيبة الدولة

azza press

بسعة (3600 ) نزيل.. وزير الداخلية ومدير عام قوات الشرطة يفتتحان سجن الولاية بسوبا

azza press

السودان يوقع مذكرة تفاهم مع اللجنة الوطنية القطرية لحقوق الإنسان

azza press

اترك تعليق