الأخبار

مجموعة الميثاق تكشف تفاصيل التواصل مع مركزي التغيير لتوحيد المبادرات

كشف رئيس الآلية السياسية التابعة لقوى الحرية والتغيير (التوافق الوطني) مني أركو مناوي عن تواصلهم مع قوى الحرية والتغيير (المجلس المركزي) لتوحيد المبادرات.
وقال مناوي في تنوير صحفي عقب اجتماع لهم مع عدد من القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني وممثلين للجان المقاومة – قال إنهم قرروا تكوين لجان لإعداد مسودات للإعلان السياسي والإعلان الدستوري وبرنامج الحكومة الانتقالية المقبلة.
وتابع مناوي: “هذا لا يلغي دور الآخرين ونضع في الاعتبار دور قوى الحرية والتغيير (المجلس المركزي)”، لافتًا إلى تواصل مشترك “من أجل توحيد المبادرات”. وأشار مناوي إلى مبادرة نداء أهل السودان بقيادة الخليفة الطيب الجد التي وصفها بـ”الوطنية”، وقال إنهم اجتمعوا معهم وأخذوا نسخة من مبادرتهم. وأضاف: “سنمضي قدمًا تجاه المواءمة بين المبادرات وأيّ دور آخر يرسخ لرؤية نضعه في الاعتبار”.
وأوضح مناوي أنهم جلسوا مع عدد من الكتل السياسية والمدنية والطرق الصوفية ولجان المقاومة ومن مكونات المجتمع السوداني خلال أكثر من أسبوعين، مشيرًا إلى الخطوات التي اتخذوها لخلق مناخ للتواصل مع الكتل الأخرى. وزاد: “نتحرك من منطلق أن هذا السودان لا يمكن أن يحكم من قبل مكون سياسي أو كتلة سياسية أو جهة واحدة”، لافتًا إلى أسماه “التجربة الفاشلة” خلال الستة وستين عامًا الماضية وإلى التجربة التي أعقبت 11 نيسان/ أبريل 2019.
وقال ممثل لجان المقاومة في الخرطوم معاذ موسى إنهم رفعوا شعار “اللاءات الثلاثة” من قبل في الشارع ولكنهم الآن “سحبوا اللاءات وجاؤوا للجلوس مع قوى الميثاق”. وأضاف معاذ في التصريحات الصحفية عقب الاجتماع: “هناك من قال إننا بعنا القضية، لكننا جئنا هنا لأننا نملك قضية وجئنا لنسمع هؤلاء وعلى الآخرين أيضًا أن يسمعوا لنرى ما عند القوى السياسية من طرح”. وتابع: “نحن في لجان المقاومة لدينا طرح واضح ومواثيق متعددة، وقبل أيام هناك خارطة طريق، ومستمرون لجمع أكبر عدد من الثوار في الشارع لنجلس ونسمع أي طرح ثم نقول رأينا”.
وأوضح معاذ أنهم يريدون أن تكون لجان المقاومة في “محل صناعة القرار”، لا أن تعمل فقط على “تتريس الشارع” بل عبر “الورقة والقلم” – على حد قوله. وزاد: “نقول للأحزاب أننا نريد في الفترة الانتقالية شباب يقفون على أمر البلد ويحققون تنمية في الصحة والتعليم ويعملون على محاكمة المفسدين”. ومضى بالقول: “لن نجامل أحدًا في الفترة القادمة حتى الحركات التي وقعت على السلام”. واستدرك قائلًا: “لكننا نجلس معهم لأن البلد تمضي نحو الانهيار حتى نعمل مع بعض لإدارة البلد”.


مواضيع ذات صلة

لجان المقاومة تبدي موافقة”مشروطة” للجلوس مع داعمي الانقلاب

عزة برس

إجراءات حكومية صارمة منعاً للتلاعب بالغاز

عزة برس

الإتحاد الأوربي: حريصون على التواصل القوى السياسية دون إنحياز

عزة برس

التربية: أكتمال توزيع الكتب للصفوف من الثاني وحتي الخامس

عزة برس

لجنة المحامين: مشروع الدستور رؤية قابلة للتعديل

عزة برس

إقالة مسؤولين بحكومة شمال كردفان

عزة برس

اترك تعليق