الأخبار

احتجاج شعبي مبكر بالعراق اعتراضا على ترشح السوداني

خرج المئات من المتظاهرين الصدريين إلى شوارع العاصمة العراقية بغداد، تنديداً بترشيح النائب محمد شياع السوداني، لمنصب رئاسة الوزراء، من قبل كتلة “الإطار التنسيقي” المقربة من إيران، فيما قطع المتظاهرون الطرق العامة وسط العاصمة، محاصرين في الوقت ذاته المنطقة الرئاسية الخضراء.
وباغت التيار الصدري، الذي يتزعمه مقتدى الصدر الذي أعلن الانسحاب من العملية السياسية واستقالة كتلته الصدرية الفائز الأول في انتخابات أكتوبر الماضي، من البرلمان، بعد فشلها في تشكيل حكومة أغلبية وطنية، الشارع السياسي بحضورهِ الاحتجاجي المبكر على الحكومة الجديدة التي يسعى الإطار التنسيقي إلى تشكيلها.
ويدور طيران مروحي في سماء العاصمة بغداد، مع تراجع للقوات الأمنية إلى بوابات المنطقة الخضراء، منعاً للاحتكاك مع أنصار الصدر المحتجين على شكل الحكومة القادمة، مع ترديد شعارات عراقية ضد التدخل الإيراني في العملية السياسية الجارية، والمطالبة بتطهير القضاء من الفاسدين.
ويبدو أن الصدريين كانوا يخططون لتظاهرة أكبر، بعد تظاهرة شعبية مصغرة، مساء الثلاثاء، أمام منزل المرشح لرئاسة الحكومة العراقية محمد شياع السوداني، شمال شرقي العاصمة بغداد، لكن الخروج المفاجئ وسط العاصمة، وقطع الطرق والتوجه إلى معقل سلطة النظام، يريد الصدريون وزعيمهم إيصال رسالة الرفض المبكرة، لمرشح الإطار.
ويقول الناشط الصدري طالب الحسن لـ “موقع سكاي نيوز”، إن “خروج الصدريين في الساعة الرابعة بتوقيت العراق، هو مواصلة لتظاهرات تندد بأي مرشح لا يمثل الشعب العراقي بكل تلاوينه”، مبيناً أن “ما يريدهُ المتظاهرون هي القطيعة مع منظومة المحاصصة والتوافق، وإحياء ما قتله الناشئون والمنتفعون السماسرة، أولئك الذين استبدلوا دمنا بالمال، وتضحياتنا بالمناصب”.
ووصف ما يجري الآن في بغداد بـ “الفرصة الثمينة التي لا تعوض لإعادة ما سرقته تلك الأحزاب منا نحن أبناء الاحتجاج والاحتجاج فقط”، مؤكداً أن احتجاجهم يأتي”للتقويم لا السلطة، للتصحيح لا الانتفاع، لم نكن لنتظاهر لإفراز بديل مشوه يرفع شعارنا الملطخ بالدم ليصافح الفاسد واستبداله بالظل”. في إشارة ترشيح السوداني من قبل نوري المالكي رئيس الوزراء الأسبق.
تناحر حزبي
وفي ظل تعاطي القوات الأمنية الهادئة مع المتظاهرين الذي يرومون الدخول إلى معقل النظام السياسي (المنطقة الخضراء)، يقوم المتظاهرون بإسقاط حواجز الصد الكونكريتية أمام بوابة المنطقة المحصنة، فيما يتابع أغلب العراقيين المشهد الاحتجاجي بعين الترقب والتوجس مما قد يحصل بين الصدر وخصومه من الكتل الولائية لإيران داخل ما يسمى الإطار التنسيقي.
ويقول الصحافي فلاح الخطيب، لـ”موقع سكاي نيوز عربية”، إن “التظاهر السلمي من أهم سمات النظام الديمقراطي، وعدد المتظاهرين مهما قل أو كثر، يعبر عن وجود أزمة توجب على النظام استيعابها، فهي متطلبات اجتماعية وتغذية عكسية لمخرجاته”.
ويرى أن الاحتجاج الصدري الجاري في بغداد، “لا يعكس كل الرأي العام بالضرورة”، مبيناً أن “خروج متظاهرين على مرشح لتكليف الحكومة لم يكلف رسمياً أصلاً، لا يمكن وصفه إلا بتناحر حزبي، بين أحزاب الإطار التنسيقي من جهة، والتيار الصدري من جهةٍ أخرى”.
وأشار إلى أن “مشكلة العراق، هي بذات الوجوه السياسية التي تدور بذات الدائرة منذ عام ٢٠٠٦”، مضيفاً أن “تلك الوجوه اغتالت الديمقراطية عام ٢٠١٠، ثم ساءت الأمور وسقط ثلث البلد في عام ٢٠١٤، بعدها مضت متعكزة وعادت بالأسوأ عام ٢٠١٨، واستمر الانحدار وتراكم الأزمات والفشل والاحتجاج والدماء حتى

مواضيع ذات صلة

وصفه بالحوار المتخيل..إبراهيم الميرغني يرد على منشور تناول لقاء بينه والسفير السعودي

عزة برس

بيان حول إنشاء (الإدارة العامة للشرطة المجتمعية)

عزة برس

جامعة السودان المفتوحة تتيح فرص لالتحاق الصحفيين

عزة برس

الغرف الصناعية تطالب بتوفير اشتراطات السلامة المهنية بالمصانع

عزة برس

ابو هاجة: مبادرة الشيخ “الجد” حظيت بمشاركة الأغلبية

عزة برس

الهلال يفقد خدمات (الغربال) في تمهيدي أبطال إفريقيا

عزة برس

اترك تعليق