الأخبار

إثيوبيا والسودان يعجلان برحيل فيلتمان بقلم : عمارالعركى

 

– عيّنت الولايات المتحدة الدبلوماسي المخضرم “ديفيد ساترفيلد”، الذي تناول ملف العلاقات المتذبذبة مع تركيا، مبعوثًا للتعامل مع أزمتي السودان وإثيوبيا بعد استقالة “جيفري فيلتمان”.
#وأعلن_وزير_الخارجية الأميركي “أنتوني بلينكن” أن سفير واشنطن لدى أنقرة المنتهية ولايته والذي يمتلك خبرة طويلة في منطقة الشرق الأوسط، سيتولى منصب مبعوث الولايات المتحدة الخاص إلى القرن الإفريقي.
#وأفاد_بلينكن في بيان أن “خبرة السفير ساترفيلد الدبلوماسية الممتدة منذ عقود وعمله في ظل بعض نزاعات العالم الأكثر صعوبة، ستكون أساسية لجهودنا المتواصلة لدعم السلام والازدهار في القرن الإفريقي وتحقيق مصالح الولايات المتحدة في هذه المنطقة الاستراتيجية”.
#وسيحل_بذلك_مكان فيلتمان الذي استقال لدى زيارته إثيوبيا في مسعى للتشجيع على عقد محادثات سلام لإنهاء الحرب التي اندلعت قبل أكثر من عام، وذلك في أعقاب انسحاب متمرّدي تيغراي.
#وأفاد_الناطق_باسم_الخرجية الأميركية نيد برايس الصحافيين بأن فيلتمان عقد محادثات “بنّاءة وجوهرية” في أديس أبابا مع رئيس الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد.
#وأكد_أن_الولايات_المتحدة ستعمل على أن “ينعكس أي زخم إيجابي من المحادثات على أرض الواقع بسرعة”.
#وأضاف “نواصل الدعوة إلى وقف فوري للأعمال العدائية وإنهاء أي فظاعات في ما يتعلق بحقوق الإنسان وإيصال المساعدات من دون أي عراقيل والتوصل إلى حل للنزاع عبر المفاوضات”.
#وذكر_بلينكن بأن فيلتمان، وهو دبلوماسي مخضرم أيضا تولى في الماضي منصبا رفيعا في الأمم المتحدة، كان ينوي
#وكان_ساترفيلد، صاحب الخبرة الطويلة في مصر وليبيا، من بين عدد قليل من الشخصيات التي عيّنها ترامب وأبقاها الرئيس الحالي جو بايدن في مناصبها لدى توليه السلطة.
#الجدير_بالذكر أن وظيفة مبعوث أمريكى خاص للقرن الإفريقى تم إقرارها لأول مرة من قبل إدارة “بايدن” ، ويعد جيفري فيلتمان اول من شغل هذا المنصب في ابريل 2021م
#وتأتي_استقالة فيلتمان بعد أيام من استقالة رئيس الوزراء السوداني المدني عبد الله حمدوك، التى سبقتها تطورات وأزمات متلاحقة بين شركاء الفترة الإنتقالية بالرغم من مساعى وإجتهادات فيلتمان الحثيثة للوصول للتسوية الفرقاء السوانيين .
#ذات_الفشل الذى لازم جيفرى فيلتمان لأحقه فى أثيوبيا ، حيث قاد الرجل سلسلة من المحادثات والجولات مع الأطراف الأثيوبية المتصارعة ،ولكن الأمر،استفحل أكثر مما هو عليه ، وتدهورت العلاقات الأثيوبية الأمريكية لدرجة أن فرضت الأخيرة عقوبات على أديس أبابا
#وتولى ساترفيلد ملف العلاقة الدبلوماسية التي تعد غاية في الحساسية بين الولايات المتحدة والرئيس التركي رجب طيب إردوغان، الذي أثار حفيظة واشنطن عبر شرائه أسلحة من روسيا.
#ويعُد الرجل من الشخصيات القليلة التي عيّنها ترامب وأبقاها الرئيس الحالي جو بايدن في مناصبها لدى توليه السلطة.
فهل ينجح ساترفيلد صاحب الخبرة الطويلة في مصر وليبيا، فى تهدئة الأوضاع فى السودان وأثيوبيا؟؟


مواضيع ذات صلة

واجب الشعب الاصطفاف خلف شرطته..تغريدة للهندي عز الدين

عزة برس

السودان يؤكد دعمه للتشاديين

عزة برس

ولاية الخرطوم تكمل إستعدادتها لانطلاقة إمتحانات شهادة الأساس

عزة برس

لهذا السبب (..)إغلاق مشرحة بشائر

عزة برس

توضيح من الهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس بشأن اختصاصاتها

عزة برس

أصغر طيار في العالم يصل السودان ضمن جولته حول العالم

عزة برس

اترك تعليق