المقالات

سهير عبدالرحيم.. تكتب: رحلة البحث عن “كفن”

Kalfelasoar76@hotmail.com

قضيت سحابة نهار أمس الأول بصحبة والدتي ، و ما أجملها من سحابة ، الونسه الهادئة الدقاقة ، والذكريات والأحاجي التي لا تنتهي ،والنفس البارد في الحديث ، و النصائح و الحب والدفء .

أصدقكم القول أجمل لحظاتي برفقتها وأعتقد أنكم مثلي أجمل لحظاتكم و أكثر ذكرياتكم دفئاً و حناناً كانت برفقة أمهاتكم ، إن كنّ أحياءً فليبارك الله لكم في صحتهن و عمرهن وأن كن أموات فليتقبلهن الله القبول الحسن و يسكنهن الجنة و يحشرهن مع الصديقين والشهداء والصالحين.

أعود و أقول أنني خرجت برفقة والدتي والتي كانت ترغب في شراء بعض الإحتياجات والتجهيزات المبكرة لاستقبال شهر رمضان المعظم أعاده الله علينا و عليكم بالخير واليمن والبركات .

أثناء تجوالنا في الأسواق كانت الأسعار ترتفع مع إرتفاع درجة الحرارة ، أسعار مخيفة تمد لسانها لتخبرنا إننا في جمهورية السودان الفوضوية …!!

كل يضع سعر من بنات أفكاره و كل يرغب في تنظيف محفظتك ، لا مبالاة ولا رقيب ولا حماية مستهلك ولا حكومة ولا دولة ، و كل فينة و أخرى ينزلق (لستك) من حافظة أمي ، وهي ترفض بشدة أن أشاركها شراء شيء وتقول (أخوك أداني قروش كفاية) .

أثناء جولتنا كانت والدتي تبحث عن محل بيع القماش ، سألتها ماذا تريد لم تجبني ولاذت بالصمت …!! وصلنا المحل فسألت أمي صاحب المحل أريد كفن …!!

بُهت للحظات و أنا أنظر في وجه أمي لا أكذب عليكم لقد أحسست بعبرة و غصة قوية في حلقي …!! في تلك اللحظة أجابها البائع : نعم موجود أتريدينه كفن لأمرأة أم رجل …..!! .

أجابت لأمرأة ….!!، سألت أمي ولكن في بيتنا يوجد كفن و كل معدات تجهيز الجنازة …!! لم ترد أمي أيضاً …!! ثم سألت الرجل عن السعر فأجاب الكفن ب ٣,٥٠٠ ألف …!!

هنا استدركت الطرفة التي كانت تتحدث عن أن أحدهم كان يشكو من الظروف الإقتصادية السيئة وقال لا حل في هذه البلد سوى الموت …!! فرد عليه آخر أنت عارف الكفن بي كم ولا بتتكلم سااااي .

البائع بدأ فوراً في تبرير السعر و تمجيد كفنه بأن القماش جيد و نظيف و مقطع جااااهز و مكتمل الأجزاء و كبير و عريض و ….!! لوهلة أحسست أنه يبيعنا ستائر أو ملايات ….!!

أعتقد أن رهبة الموت تقتضي التعامل بشيء من التهذيب مع أدواته ….!!

أبتاعت أمي الكفن و قررت أنا أن أبتاع كفناً أيضاً لي ، وهي رغبة تلح علي من فترة أن أشتري من مالي الخاص كفناً فربما يأتي الموعد بعد لحظة .

ما ينبغي قوله أن مواطنين كثر سيصعب عليهم توفير مبلغ ٣,٥٠٠ لشراء كفن …!!

هي مناشدة أخص بها رجل الأعمال عاطف الشهير بعاطف والمتولي المصنع الماليزي أن يتبرع بعدد على الأقل مائة كفن توضع أمانة عند أئمة بعض المساجد لنغطي بها أروح الفقراء إذا كنا عاجزين عن تغطيتهم في الدنيا.

*خارج السور :*

كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ۖ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ

*صدق الله العظيم*
*نقلاً عن الانتباهة*


مواضيع ذات صلة

العميد د. الطاهر أبوهاجة يكتب: لا يستقيم الحديث عن المصالحة واحزابنا هشة ومشتتة

azza press

دولة القانون..د. عبدالعظيم حسن المحامي يكتب : نقابة المحامين(7)

azza press

همس الحروف.. الإمارات رغم أنف من أبى بقلم : الباقر عبد القيوم علي

azza press

وليد العشي يكتب معددا مآثر مدير جهاز المخابرات ودعمه لإنسان الحصاحيصا

azza press

شيء للوطن م.صلاح غريبة – وهل اهتممنا باليوم العالمي لصوت النظام البيئي لغايات المانجروف في البحر الأحمر

azza press

كتب ياسر عرمان : سيد فرح والدلالات الثقافية والاجتماعية لثورة ١٩٢٤م_ ٢-٣

azza press