الأخبار

إستئناف مفاوضات السلام بين حكومة دولة الجنوب وفصيل “سوما” في كينيا

 

تستأنف اليوم بدولة كينيا ، مُحادثات السلام بين الحكومة الإنتقالية في جنوب السودان و فصيل تحالف “سوما” ، وهي مجموعة غير موقعة على إتفاقية تسوية النزاع المُنطشة.
وستجري المحادثات بين الحكومة الإنتقالية في جوبا ، وفصيل تحالف سوما ، التي تضم كل من فاقان أموم أوكيج ، رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان – “الأصل” ، والجنرال فول ملونق أوان ، رئيس جبهة جنوب السودان المتحدة.
وقال الدكتور برنابا مريال بنجامين ، المُتحدث بإسم الوفد الحكومي في محادثات السلام ، بحسب راديو تمازُج ، أن مفاوضات السلام ستبداء اليوم بين الحكومة الإنتقالية وفصيل تحالف الجماعات المعارضة “سوما” ، بقيادة الجنرال فول ملونق أوان والقيادي باقان أموم.
وأوضح مريال ، في حديثه ، أن محادثات السلام ، ستركز على مناقشة الأسباب الجذرية للأزمة في جنوب السودان ، معبراً عن تفاؤله باستئناف المحادثات بمدينة نيفاشا الكينية.
وقال مريال: “بحسب جدول المحادثات سنناقش الاسباب الجذرية للصراع ، على حسب طلب فاقان وملونق، لذا سوف نستمع إليهم في الفترة من 8 إلى 12 مارس الجاري”.
وأبان مريال ، أن مجتمع القديس إيقديو الكاثوليكي ، ستستمر في الوساطة خلال محادثات مدينة نيفاشا ، بمشاركة الشركاء الإقليميين والدوليين. قائلاً: “بعد انتهاء المحادثات سنناقش ايضاً مع الفصيل الأخر بقيادة الجنرال توماس سريلو سواكا ، الأسباب الجذرية للأزمة”.
من جانبها قالت نياماج نيانق شول ، المُتحدثة باسم جبهة ملونق أوان ، أن المُحادثات مع الحكومة الإنتقالية في جوبا ، ستنطلق بدولة كينيا في الثامن من مارس الجاري.
وأضافت: “المحادثات ستبدأ من الثامن إلى الثاني عشر من مارس ، بمشاركة وفد الحكومة الإنتقالية المنشطة”.
وانشق تحالف سوما في محادثات روما العام الماضي ، إلى مجموعتين ، فصيل بقيادة الجنرال ملونق وباقان أموم ، وفصيل آخر بقيادة الجنرال توماس سريلو. رئيس جبهة الخلاص الوطني ، التي تقاتل الحكومة في مناطق عديد في الإستوائية.
وتم تأجيل المفاوضات في الشهر الماضي لإصابة عدد من أعضاء الوفد الحكومي بفيروس كورونا في العاصمة جوبا