المقالات

كل الحقيقة.. عابد سيد أحمد يكتب: صور مقلوبة فى البلد المنكوبة !!

+ إشتعلت الاسافير وانشغلت المجالس لأيام وماتزال باللت والعجن .. وقومة النفس .. ودفاع هولاء عن هذا .. واولئك عن تلك… .. … وكل هذا حدث فى اعقاب خروج مذيعة متعاونة من داخل التلفزيون القومى إلى فضاء الاسافير الواسع بما أسمته خلافا مع مديرها لتجعل منه قضية رأى عام قالت فيها إنها تعرضت لقمع لهويتها من المدير فى زيها البجاوى الذى إعترض عليه وانها متمسكة به لتعبيره عن هويتها التى لن تتخلى عنها

ثم يدهشنا تسرع بعض الافراد من قبيلة اهلنا البجا فى سلوك لم نعهده فيهم.. بتدخلهم فى الشأن الداخلى للمؤسسة واقتحامهم للتلفزيون ومطالبة وزير الاعلام باعفاء البزعى المدير خلال 72 ساعة..

كما إنجرت الهيئة العامة للاذاعة للاذاعة والتلفزيون نفسها للصراع باصدارها لبيان فى ٱمر كل ماكان يستحقه إجراء ادارى تجاه المذيعة وفقا للضوابط والنظم لا اكثر ولا اقل

ولا نسال عن تأمين المؤسسة المهمة والطريقة التى دخلت بها تلك المجموعة اليها فالأمر له جهاته التى تراجع ماتم لتمنع تكراره

اما إتهام البزعى الذى أطلقته المذيعه فإنه لا يتناسب والرجل المعروف باهتمامه بتراث كل اهل السودان والذى بالقطع يعرف عن التراث البجاوى أكثر مما تعرفه زينب اير نفسها والتى حصرته فى زيها الذى اعتبرته هو كل هويتها

ويذكر أن البزعى عندما كان مديرا لتلفزيون كسلا طلب فى العيد من كل المذيعين الظهور بالزى البجاوى فى تلفزيونهم المحلى أما فى تلفزيوننا القومى فالحال غير يااير

وبالقطع إن إنشغال وسائل التواصل الإجتماعي فى زمن الحرب الجارية فى بلادنا حاليا بما اوردته اير وبهذا الشكل الذى تابعناه يجعل الاعداء هناك يبتسمون فهم يريدوننا ان ننشغل بغيرهم ويسعون لذلك

وعلى ذكر التلفزيون القومى ..ٱين الأستاذ عمار شيلا الذى عين مؤخرا مديرا لقطاع التلفزيون فى قرار فى تقديرى لم يحالفه التوفيق فالرجل صحيح انه نجح فى النيل الأزرق لانه وجد هناك قناة منوعات جاهزة افلح الاستاذ حسن فضل المولى مديرها السابق فى تثبيت اركان نجاحها كما عمل هو معه لفترة مديرا للبرامج ومشى بعد تعيينه مديرا عليها فى سكة الحسن فى قناة حتى خلافاتها ناعمه لا تظهر للعلن

أما التلفزيون القومى وتحدياته ومطلوباته ومشكلاته وصراعاته فانها بحاجه الى ادارى مختلف كما يحتاج الى مدير برامج بكاريزما وقدرات عالية وخبرة ومعرفة كان يمكن أن يبعد بها المدير البزعى فى عدم وجود إدارة للمذيعين مما جرى معه بمتابعته لتنفيذ الضوابط وتوجيه المذيعين بدلا من وضع المدير العام فى المواجهة مع المذيعين كما حدث مع اير

.. ان المهمة صعبه على الأستاذ عمار وكان الانسب له البقاء بقناة النيل الازرق كما قال صاحب الفكر والبصيرة والقلم المستنير الأستاذ طارق شريف فى عموده المقروء على مسئوليتى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *