الأخبار

في لقائه بالجزيرة مباشر جراهام يضع الحقائق أمام الشعب

رصد: عزة برس

إستضافت قناة الجزيرة مباشر قبل قليل الدكتور جراهام عبدالقادر دمين وزير الثقافة والإعلام والذي تحدث للقناة حديث العارف وذلك من خلال ما قدمه من معلومات وأرقام.

إستهل حديثه مؤكدا أن الأصل في حياة الناس السلام، وطالما الحرب قد اندلعت بتمرد قوات ضد القوات السودانية الأولوية هنا تكون حماية وأمن المواطن وعدم تعرضه للاستفزاز والتشريد، فحماية المواطن تعني حمايته من الجوع والتشريد.

وفيما يلي موقف الحكومة من التفاوض قال سيادته: إن موقف الحكومة واضح وهو الالتزام بما تم في جدة.
وأن العودة للتفاوض تأتي حال إلتزام القوات المتمردة بما وقعت عليه في جدة، وأهم ما جاء في الإتفاق هو خروج القوات من منازل المواطنين والمستشفيات والأعيان المدنية عموما، وهذا ما يطالب به بالتأكيد المواطن المشرد الممنوع من ممارسة حرياته الطبيعيه.

أضطر المواطن لحمل السلاح ليدافع عن عرضه وماله، ففي هذه الحاله لايمكن أن يكون هناك تفاوض مالم يتحقق لهذا المواطن استقراره.

فيما يلي مؤتمر باريس قال جراهام: إن العديد من المؤتمرات قد عقدت بشأن السودان ولكن لم يجن منها المواطن ثمرة، فمؤتمر باريس ليس أكثر من كونه مظاهرة سياسية فحسب، فهو سينعقد وينفض ولا يأتي للمواطن السوداني بجديد، فالسودان دولة لها سيادتها ولديه قضية جوهرية وهي المواطن.

وفيما يلي جهود الأمم المتحدة بشأن وقف الحرب في السودان قال جراهام إن أنتونيو جوتريش يواصل جهوده خاصة عبر منبر جدة وهو الذي ترى الحكومة السودانية إنه الأنسب، ولكنه عاد مؤكدا أن جوتريش يتحدث عن الجنرالين دون الإلمام بالتراتبية، ودون تسمية الأشياء بمسمياتها، فقوات الدعم السريع قوات متمردة على الدولة، ولكنا مع ذلك نشكره على إجتهاداته فيما يخص توفير وتقديم العون الإنساني.

موقف السودان واضحاً، وخطاب السيد رئيس مجلس السيادة بالجمعية العامة للأمم المتحدة وكذا الخطابات التي قدمها مندوب السودان بالأمم المتحدة، جميعها أوضحت موقف السودان الواضح من الحرب الدائرة للعالم الخارجي.

وفيما يلي حجم الدمار الذي أحدثته قوات الدعم السريع المتمردة قال جراهام: إن (28) جامعة حكومية بكلياتها قد تم تدميرها ونهبها وأكثر من (82) كلية جامعية بالخرطوم و(4) جامعات بولايات دارفور فضلا عن (7) كليات و(5) بالجزيرة و(6) كليات خاصة قد لاقت نفس المصير.
كما أن هناك أكثر من (120) مستشفى قد خرج من الخدمة، بجانب أدوية كانت بمخازن الإمدادات الطبية بالخرطوم تفوق 500 ألف دولار و(20) مليون دولار قيمة خسائر الادوية بولاية الجزيرة ، بجانب نهب سيارات الطواريء والإسعاف، فقد وصلت كلفة الدمار بالقطاع الصحي (11) مليار دولار.

أما في جانب المنشآت الصناعية بولاية الخرطوم فقد تم نهب وتدمير (3193) منشأة، فضلا عما يزيد عن (100) ألف منشأة تجارية أخرى.
كل هذه المواقع إما تحولت إلى حطام أو ثكنات عسكرية للقوات المتمردة.

وهناك قطاعات أخرى تكبدت خسائر فادحة للغاية مثل المزارعين وأرباب المواشي ومزارع الدواجن فقد تعرضوا جميعا للنهب والسلب.

وهنا أود أن أقدم شكر الحكومة العميق للأشقاء الذين قدموا الدعم لشعب السودان في هذه المحنة، مثل الأشقاء في السعودية وقطر وتركيا وجمهورية مصر .

كما لابد من توضيح أمر مهم للشعب السوداني وهو أن 67٪ ما وصله من دعم هو من حر مال السودان.

ختاما أتمنى لشعب السودان الأمن والأمان والرخاء والازدهار

مواضيع ذات صلة

سلفاكير يستقبل عضو مجلس السيادة الفريق أول ركن شمس الدين كباشي

عزة برس

ودع وفد الورشة الإعلامية ببورتسودان .. عقار يدعو للتعايش السلمي وقبول الآخر

عزة برس

مدير جامعة البحر الاحمر يوجه بمعاملة ابناء المتوفين اسوة بابناء العاملين

عزة برس

ناظر البطاحيين يشجب تصفية ملازم أول محمد صديق ويعزي قبيلة الجعليين

عزة برس

علي خلفية تصفية الملازم اول “م” محمد صديق ازهري المبارك …المقاومة الشعبية ستدك بيد من حديد معاقل المتمردين من اجل نصرة الوطن ودماء الشهداء

عزة برس

البرهان يطلع على آداء السلطة القضائية

عزة برس

اترك تعليق