الأخبار

لقاء تفاكري ناقش مبادرة السوباط لإعادة الإعمار والتنمية المستدامة لما بعد الحرب

القاهرة _ أمل أبوالقاسم

وصف رئيس نادى الهلال، عضو مجلس أمناء جامعة إفريقيا العالمية ورجل الأعمال المعروف هشام حسن السوباط. وصف هذه الحرب بأنها حرب اقتصادية ثقافية اجتماعية دمرت كل البنى التحتية،
ولابد من المساهمة في عملية التطوير. كما لابد ان يعلم الشعب ان هناك من يعمل مم اجلهم فهذا الأمر مهم نفسيا بالنسبة لهم.

رئيس اللجنة الاقتصادية بالمبادرة الطوعية التى اطلقها السوباط لإعادة إعمار ما دمرته الحرب د. عادل عبد العزيز شرح خلال اللقاء التفاكري الجهود الرسمية وما تم سابقا مبينا ان اللجنة تكونت للتعويضات منذ ديسمبر 2023 تحت مظلة ورشة عمل للاستفادة من العلماء والخبراء بالقاهرة
تمخضت عن مصفوفة. وأضاف جاءت التوجيهات بقبول المصفوفة الأولى
ولعل مبادرة السوباط تاتى في اطار العمل السياسي والعمل الشعبي
وهو عمل مناط به كل العقول السودانية ليكون نواة.

واوضح ان في الورشة الاولى نوقش محور القضايا الاجتماعية حول كيفية ازالة الغبائن
و المتطلبات لاعادة السكان لمناطقهم. واستطرد ان العلماء قالوا لايد من ثلاثة دوائر، وكل شخص راغب في العودة عليه معرفة الدائرة التى تلائمه.

ثانيا: محور العلاقات الخارجية، محور ثالث
عن الجانب الاقتصادى
واولويات التعمير
وقطاع الخدمات يليه الزراعى الذي يشغل 60٪’ 30 ٪ الصناعى 10٪ للبقية.

وبين د. عادل ان الاولوية كانت للزراعة وتحريك القطاع لانه لا يحتاج موارد كثيرة لوفرتها
فكانت التوصية انه بعد البدء يحرك الباقى وفقا للزراعة من قطاع النقل وبعده الصناعى وهكذا

وفيما يلي التمويل التمويل قال اما انه ذاتى أو دولي أو أجنبي مباشر
الموارد الداخلية ستكون مخصصة لإعادة الاعمار المتعلقة بالصحة واستباب الأمن بعد الحرب

من الواضح ان المؤسسات الدولية حول السودان وحكومة مدنية وغيرها من التدخلات

الاجنبي المباشر نحتاج لشركات دول 7من موارد السودان دخلت الشركة الصينية الناليزية

ثانيا الطاقة.. المصانع الغالبية كانت في الخرطوم
80
10
نيالا البقية في انخاء السودان

الامر مرتبط بالطاقة لتحويلها
نتجه للكاقات البديلة الان اصبح في الامكان

ثانيا الكهرباء تذهب للسكنى نغير تذهب للمصانع
[١٣/‏٤ ٥:٠٢ م] amalgasim10: عادل عبد العزيز الجهود الرسمية وما تم سابقا

نكونت الاجنة للتعويضات ديسمبر 23 رعى السفير تحت مظلة ورشة عمل لااستفادة من العلماء والخبىاء بالقاهرة
تمخضت مصفوفة وجلءات التوجيهات بقبول المصفوفة الاولى
ولعل مبادرة السوباط تاتى في اطار العمل السياسي والعمل الشعبي
عمل مناط به كل العقول السودانية ليكون نواة

في الورشة الاولى
محور اجتماعة خول كيفية ازالة الغباىن
بيىي المتطلبات لاعادة السكان لمناطقهم والعلماء قالوا لايد من ثللثة دوائر، كل حد راغب يعرف الداىرة التى تلائمه

العلاقات الخارجية محور ثالث
اللجنة ااتخيىة عن الجانب الاقتصادى
اولويات التعمير
قطاع الخدمات يليه الزراعى 30 الصناعى 10

الاولوية كانت للزراعة وتحريك القطاع لا يحتاج موارد كثيرة لوفرتها
فكانت التوصية انه بعد البدء يحرك الباقى قطاع النقل وبعده الصناعى
الزراعى تحريك

التمويل اما ذاتى او دولي او اجنبي مباشر
الموارد الداخلية ستكون مخصصة لاعادو الاعماى المتعلقة بالصحة واستباب الامن بعد الحرب

بيد ان من الواضح ان الدولى و المؤسسات الدولية حول السودان جل همها تشكيل حكومة مدنية وغيرها من التدخلات.
وبالنسبة للأجنبي المباشر نحتاج لشراكات دول

ثانيا الطاقة.. المصانع الغالبية كانت في الخرطوم بنسبة 80٪
و 10٪ بنيالا والبقية في انحاء السودان

وقال الخبير الاقتصادي: ان الامر مرتبط بالطاقة وتحويلها للطاقات البديلة.

ثانيا: الكهرباء تذهب للسكنى علينا تحويلها نحو المصانع.
ثالثا الاستخدام المكثف لتقانة المعلومات. الآن الوزارات تعمل بطاقة الموظفين.
رابعا: دور مصر في اعادة الاعمار ونحى المشير السيسي وحكومته والشعب المضياف
ويمكن ان يلعب دور كبير جدا.
لافتا الى ان التفكير الأساسي المؤسسات الكبيرة يمكن ان تسهم والمقابل سلع مصرية،
وولاية نهر النيل يمكن توفر لها القمح مقابل الغذاء.
واضاف د. عادل لعل المنظمة العربية والجامعة العربية التقطت الفكرة وصممت الفكرة بان يعطونا سماد

من جانبه قال أستاذ الجامعات د. سمير شاهين بان لابد من الاستجابة العاجلة
وتوفير الأمن والاستقرار.
وعن جهودهم كاساتذة جامعات قال: كونا تسعة لجان منها الأمن والسلامة ومحور البنى التحتية، واللجنة الاقتصادية.
وكل ما نحتاجه بحسب سمير ان يعيد ابناء السودان اعماره.
منوها الى ان واحدة من المشاكل غياب التخطيط الشامل مستشهدا بالدول التى نهضت وكيف انها اعتمدت على التخطيط
مثال لذلك اليابان. وكذا
مهاتير محمد رئيس ماليزيا الذي كان جل اهتمامه ترفيع التعليم.

ولفت كذلك الى ان تخطيط دولة لا يتم من غير تعداد ومعرفة الاراضي وكمية المياه وان كانت لدينا خارطة للاستثمار يقود لاهمية
الاعمار الذي يبدا من الداخل ولدينا من العلماء والبحوث ما يعيننا
والاستعانة بابناء الخدمة الوطنية والعلماء
نحتاج لمعادلة تمكنا الارض تننج وزنها ذهبا
، مصالحة وطنية بعيدة من الاستقطاب السياسي الحاد، فالدول التى نهضت بالمصالحة الوطنية رواندا واليابان

وختم الخببر الاقتصادي د. عادل عبدالعزيز ان المبادرة جديرة بالدعم
واذا خلصت النوايا فنحن موعودين بخير كتير.

جاء ذلك من خلال اللقاء التفاكري بمزرعة رجل الأعمال هشام السوباط بمنطقة (العبور) القاهرة بحضور سفير السودان بالقاهرة د. محمد عبدالله ولفيف من السفراء وأساتذة الجامعات والاعلاميين وممثلوا اتحاد اصحاب العمل

مواضيع ذات صلة

بعد مطاردة عنيفة … المخابرات العامة بالنيل الأبيض تحبط محاولة تهريب وقود لمليشيا التمرد

عزة برس

مستنفرو قطاع الشهداء يوقعون في دفتر أحوال قسم شرطة الزومة

عزة برس

الصحة بالنيل الابيض تحت خدمة معركة الكرامة بقلم: هدية على

عزة برس

السودان يودع الفوج الأول للحجاج

عزة برس

البرهان يعد بحل مشاكل شرق السودان

عزة برس

اتفاق سوداني ايراني علي فتح السفارات بالبلدين

عزة برس

اترك تعليق