المقالات

شهادتي لله.. الهندي عزالدين يكتب: أم درمان شفرتنا .. قبيلتنا وقِبلتنا

# مع فجر الثاني من رمضان ، استيقظت أم درمان من ثباتها ، وأخذت تلملم شعثها ، وتغتسل على النيل من رجس الجنجويد ، وتصلي الصبح حاضراً ثم تسبِّح الله بكرةً وتحمده ثم تكبّر .. الله أكبر .. الله أكبر .. يتردد التكبير والتهليل في أركان (البقعة) المباركة ، فترتعد فرائص المتمردين ، ويخرجون من جحورهم في حيشان الإذاعة والتلفزيون ليلاقوا مصيرهم المحتوم الذي طالما انتظروه نحو عام .. الموت الزؤام.
# تحررت الإذاعة والتلفزيون مع بدايات شهر تُصفّد فيه الشياطين، فقد بطل عملهم في رمضان الفائت ، وفشل انقلابهم المشؤوم عندما كانوا يظنون أنه مشوار ساعتين لاستلام الحكم في السودان ، فإذا به عام من الجريمة والهزيمة والهروب.
# تحررت أم درمان أُمنا .. وحُلمنا .. طفولتنا .. مدرستنا وحرفنا الأول .. ملاعبنا .. أزقتنا .. حوارينا .. أم درمان هلالنا ومريخنا وموردتنا .. وكل تاريخنا الكروي.
# أم درمان إذاعتنا ومسرحنا وتلفزيون أُمتنا .. أم درمان حقيبتنا .. ثقافتنا .. أغانينا .. وكل ملاحم الثورات كانت فعل ماضينا .
# أم درمان مسقط رؤوسنا .. فيها صرخنا صرختنا الأولى .. حبونا ثم مشينا ثم جرينا .. وكانت هوانا ومرتع صبانا .. تنفسنا فيها عبق الوطنية .. منها تعلمنا القومية .. ولم نعرف معنى الجهوية .. لم تضربنا حمى القبلية.
# أم درمان هي السودان ، جِماع ثقافته وبوتقة وحدته، ومزيج سحناته ولهجاته، ومعرض تاريخه الثقافي والسياسي والرياضي.
# أم درمان الثورات والانقلابات والبرلمان .. أم درمان الكلية الحربية .. الجيش ودفعاته الأولى وانقلاباته الأولى .. كبيدة وعبدالله بك خليل وجعفر نميري وهاشم العطا وبابكر النور وخالد حسن عباس وأبوالقاسم ومأمون عوض ابوزيد .. وعبد الماجد حامد خليل.
# أم درمان الديمقراطية والحرية .. الأزهري والإمام عبدالرحمن والسيد الصديق والإمام الهادي .. أم درمان عبدالخالق محجوب وزروق وأحمد خير وأحمد سليمان وصادق عبدالله عبدالماجد .. وشيخ الهدية وشيخ أبوزيد .. الاتحاديون والختمية والأنصار .. الأخوان والشيوعيون والقوميون العرب .. فكيف لا تكون السودان ؟!
# أم درمان قِبلتنا وقبيلتنا .. مدخلنا ومخرجنا .. منها يدخل الغزاة وفيها يموتون .. ومنها يخرجون .. هذه المعاني لا يعرفها الجنجويد .. كلاب الصحراء .. لا يفهمون شفرة محبتنا لها وحرصنا الشديد على تحريرها .. فتحريرها تحريرُ كل السودان.
# مبروك لشعبنا الصابر المصابر .. لجيشنا العظيم المقاتل .. مبروك لبيت المال والملازمين والركابية والسيد المكي واب روف وودنوباوي وحي العرب والموردة .. مبروك للعباسية والمسالمة والمظاهر..
مبروك لكل السودان.

*- صحيفة الكرامة*

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *