الأخبار

د. مريم الصادق: لن اخشى يوما التقى سودانى أو سودانية ولن اسع للهرب أو أهرع نحو جهة

ر

القاهرة _ أمل أبوالقاسم

دعت نائب رئيس حزب الأمة القومى د. مريم الصادق المهدى لعدم التلاوم على الماضي لانه يضيع فرص الحاضر في النهوض. وزادت: لو تقوقعنا في خطابات ما قبل الحرب فهذا يعنى ( نحن نستاهل الحرب)

وعرجت مريم على نزوح ولجوء السودانيين لبعض الدول. وقالت صحيح ان كثير منا كان يقصد مصر للسياحة وقضاء رمضان لكن هذه المرة
نحن مشردين في مصر قهرا، لقاءنا له طعم تانى، وهمنا الوطنى لا يبارحنا.
وقالت: ازجى تحية للنساء، وكل سنة وانتم الزخر والأساس من أجل بنا الوطن.
واضافت الصادق لن اخشى يوم التقى سودانى او سودانية ولن اسع للهرب او اهرع نحو جهة.
وتابعت خلال لقاء مناوى التفاكري بفندق هيلتون القاهرة السودان للسودانيين وهذا لا يلغى دور بعض دول الجوار، السودان مهم جدا لدول امن البجر الأحمر و القرن الافريقي و الصحراء. السودان تشهد تحول وتغييرات بيئية في دولة مفروضة في خاسرة.
وفيما يلي الحرب قالت: الحرب قام بها جنرالين عبرت عن حاجات و تراكمت سكتنا عنها لكن في الاخير سوف تقف، ولازم نعترف انها متعددة الاوجه.
واردفت: لازم نتعلم ونسال نفسنا هل نحن نحتاج سودان واحد، يكون عندنا نوع من الوعى ليس هناك من في مأمن عن اشياء كثيرة
وليس مفروض ان نجتر الألم لما نقعد كقيادات لازم نعرف اين نقف الآن
ونسال عايزين السودان يمشي على وين؟

الجدير بالذكر ان اللقاء الذي دعا له حاكم اقليم دارفور جمع عدد من الوان الطيف السياسي والمجتمعى وعدد من الإعلاميين، حيث ناقش اللقاء عدد من قضايا الحاضر والمستقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *