الأخبار

تنسيقية القوي الوطنية.. ختام فعاليات المؤتمر التأسيسي

بورتسودان _ عزة برس

ضمن فعاليات اليوم الختامي للمؤتمر التاسيسى لتنسيقية القوى الوطنية حيث خاطب القائد مالك عقار ايير نائب رئيس مجلس السيادة رئيس تنسيقية القوى الوطنية حيث أكد سيادته بأن التنسيقية الهدف منها جمع اكبر كتلة سياسية وطنية وهى مفتوحة سوف تواجه الاستهداف الخارجى الذى تمثل فى ابشع صوره الحرب الجارية الان حيث أشار الى انه سوف يعمل بجهد كبير فى توحيد القوى السياسية الوطنية حفاظا على وحدة السودان وانه ضد فكرة تقسيم السودان الى دويلات.
كما شهد اليوم الختامي مراجعة مشاريع التنسيقية كل من النظام الأساسي وخارطة الطريق ورؤية التنسيقية حيث تم تقسيم الحضور من اعضاء التنسيقية الى أربعة لجان عمل متخصصة لمراجعة المشاريع وهى
*اللجنة الاولى* :
لجنة رؤية التنسيقية حيث عملت اللجنة على مراجعة رؤية تنسيقية القوى الوطنية(إعلان بورتسودان) وابداء ملاحظات عليها حيث تم مناقشة الملاحظات والاتفاق على بعض منها بقية إدخالها الى مشروعةالرؤية الاساسية للتنسيقية
*اللجنة الثانية:*
لجنة النظام الأساسي قامت هذه اللجنة بمراجعة النظام الأساسي والهيكلة للتنسيقية حيث توصلت اللجنة الى بعض الملاحظات والتعديلات حيث تم مناقشة اللجنة من قبل الحضور وتم اجازة بعض التعديلات على مشروع النظام الأساسي للتنسيقية.
*اللجنة الثالثة:*
لجنة خارطة الطريق والبرنامج
التشغيلى للحكومة. كلفت هذه اللجنة بمهام المشروعين أعلاه حيث أكدت اللجنة على ان هذه المشاريع ممتازة غير انها إضافة بعض الملاحظات وتم مناقشة الملاحظات التى وردت حيث امن الجميع على إدخال بعضها في هذه المشاريع.
*اللجنة الرابعة*
لجنة البيان الختامي هذه اللجنة كلفت بمهام البيان الختامي للمؤتمر التاسيسى لتنسيقية القوى الوطنية حيث أنجزت اللجنة البيان الختامي الذى جاء شاملا مواكبا وملبيا لكل رغبات الشعب السودانى تجاه كيفية إيقاف الحرب.
كما شهد اليوم الختامي للمؤتمر التاسيسى كلمات لقادة المجلس الرئاسي للتنسيقية حيث جاءت كلماتهم قوية وداعمة للقوات المسلحة فى حربها على مليشيات الدعم السريع كما ادانو واستنكروا الانتهاكات التى يرتكبها ضد الشعب السودانى فى كل الولايات كما أكد جميع المتحدثين على ان قحت بمسماها الجديد تقدم لاتمثل الشعب السودانى بعدما أصبحوا داعمين للتمرد كما جدد أعضاء المجلس الرئاسي الدعوة لكل القوى السياسية الوطنية بالداخل والخارج الانضمام إلى التنسيقية وبالاخص الكيانات التى كانت جزءا من التنسيقية فى المراحل الاولى من التأسيس( إعلان بورتسودان).
فى ختام كلماتهم أكد القادة على بداية التدشين الفعلى لتنسيقية القوى الوطنية وأن التنسيقية سوف تنزل الميدان وتقف جنبا على جنب مع الشعب السودانى وقواته المسلحة كما ستقوم التنسيقية بعمل لجنة للتواصل مع القوى السياسية الوطنية بغرض جمع اكبر كتلة وطنية متوافقة تخرج البلد من هذه الأزمة وتاسس لدولة تستوعب الجميع بمختلف توجهاتهم.

*مقررية التنسيقية*

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *