الأخبار

المجلس الأعلي لنظارات البجا و العموديات المستقلة وتنسيقية شرق السودان.. بيان مهم حول قضية الموانئ

بسم الله الرحمن الرحيم

ظلت قضايا شرق السودان هي الأساس الذي تأسس عليه تنظيمنا منذ نشاتة حفاظاً علي متطلبات أهلنا في شرق السودان ودفاعاً عن حقوقهم المسلوبة والمهضومة و التجاوزات المستمرة في الحفاظ علي قليل المكتسبات التي حاز عليها أهلنا في الشرق من واقع وجود بعض مؤسسات الدولة علي أرض الشرق، والتي لا تفي وتتناسب مع حجم ما تقدمة هذه المؤسسات من موارد مالية ضخمة للدولة السودانية، إلا أن هناك من يستكثر ذلك علينا حتي خرجت القرارات المعيبة بشأن هيئة المواني البحرية و محاولة البعض وضع يديه علي إرثنا التاريخي في الوقت الذي كانوا يدعون نصرة قضايا الهامش ولكن في أول إمتحان سقطت هذه الدعاوي الهشة التي تأسست تنظيماتهم علي أساسها ،فإن دولة ٥٦ التى يدعون إنها أساس تهميش السودان وقد أثبتت التجربة أن دولة ٥٦ هي دولة العدل والمساواة و دولة الحق والواجب
فإننا نؤكد إننا جزءً لا يتجزأ منها ،وعليه فإننا نُعلن أن أي مساس بهيئة المواني البحرية دونه خرط القتاد، وهو الذي يتماشي مع مقرارات مؤتمر سنكات المصيري، ففي الوقت الذي يواجه الشعب السوداني هذه الحرب المفروضة عليه بكل قوة و حسم واقدام مع قواتنا المسلحة والقوات النظامية الاخري ،تخرج علينا وزارة المالية بهذه الفتنة بدلاً من دعم الموقف الوطني الداعم لوحدة الصف الوطني و الذي اعددنا له العدة بتدريب سبعة وعشرون الف مقاتل لحمايته من العدوان الخارجي والداخلي ،وأعلنا موقفنا الواضح منذ صبيحة الإنقلاب المشؤوم لمليشيا الدعم السريع المحلولة. حيث أكدنا موقفنا المبدئي أننا مع الشرعية الوطنية المتمثلة في مجلس السيادة و القوات المسلحة والقوات النظامية الأخرى ،وأعلن غيرنا موقف الحياد الذي كادوا أن يسوقونا إليه فى جوبا وهم الذين ظلوا يرضعون من ثدي الدولة المنهوكة والمسلوبة بعد ثورة ديسمبر المجيدة، ولكن هل يستوي أصحاب المواقف الناصعة البياض بأصحاب المواقف الرمادية؟ .
ولذا فإن قضية المواني البحرية هي قضيتنا المركزية كما نؤكد أنه لن تنطلي علينا مسالة تسكين موظفين في مواقع موظفين آخر تم تعيينهم مسبقاً في هيئة المواني البحرية.
عليه نطالب السيد الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة بإصدار قرار عاجل بتجميد الإجراءات التى اتخذها وزير المالية درءًا للفتنه التى بدأت شرارتها فى الأنتشار..
ثانيا :- *الموقف من الحرية والتغيير الكتلة الديمقراطية*
عطفاً علي إجتماع المجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة الأخير و استناداً علي تقرير لجنة تقييم التحالفات و بالنظر لما يجرى فى اروقة الحرية والتغيير الكتلة الديمقراطية من إختطاف للقرار بواسطة تنظيمات محددة ،و بما انه تم الأتفاق في إجتماع الكتلة الديمقراطية الأخير بجوبا علي ضرورة الهيكلة منعاً للإختطاف ولكن بكل أسف تمادت ذات التنظيمات المختطفة للقرار في نهجها الإقصائي بعد إجتماع جوبا بعقد لقاء للإعلاميين في القاهرة و عقد إجتماع آخر امس الاول مع الآلية رفيعة المستوى بالاتحاد الأفريقي دون التكرم حتى بإخطارنا واصبحنا نطالع ذلك فى الإعلام مثلنا ومثل غيرنا وبالتواصل مع بعض مكونات الحرية والتغيير الكتلة الديمقراطية أكدوا أنهم كذلك اطلعوا على هذه الأنشطة عبر الإعلام وحتى أولئك الذين حضروا لقاء آلية الإتحاد الأفريقي اختلفوا فيما بينهم فى صياغة البيان حيث أكد بعضهم أنهم اطلعوا على هذا البيان فى الإعلام واكدوا رفضهم للبيان وبما أن نائب رئيس الحرية والتغيير الكتلة الديمقراطية هو الناظر محمد محمد الأمين ترك وهو رئيس المجلس الأعلي لنظارات البجا و العموديات المستقلة و تنسيقية شرق السودان ،
فإننا نؤكد ان هذه اللقاءات لا تمثل الحرية والتغيير الكتلة الديمقراطية وإنما تمثل التنظيمات التي إجتمعت في هذين الاجتماعين علماً بأننا لدينا القدرة مع بعض المكونات المكونة للحرية و التغيير الكتلة الديمقراطية علي إنتاج الهيكلة المطلوبة منعا لإختطاف القرار و عليه إلى حين إكتمال الهيكلة المطلوبة المقررة فى جوبا فإن أي تصريح او إجتماع لا يمثل الحرية والتغيير الكتلة الديمقراطية
*طه فكي شيخ طه*
*الامين العام للمجلس الأعلي لنظارات البجا و العموديات المستقلة*
*بأمر المجلس*
*٥ مارس ٢٠٢٤م*

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *