المقالات

على مسؤوليتي .. طارق شريف يكتب: أين تذهب الإيرادات ياجبريل !!

طارق شريف

نعم تأثرت وزارة المالية بالحرب الدائرة وقلت الإيرادات نتيجة لتعطل حركة الاقتصاد في ولاية الخرطوم وهي كرش الفيل وملتقي التجارة والاستثمار .
ولكن الحقيقة أن وزارة المالية حصلت ايرادات كبيرة بعد تحول كثير من رجال الأعمال والشركات إلى الولايات الآمنة.
وهناك ايرادات الجمارك للبضائع الواردة التى أغرقت الأسواق.
ولاننسى ايرادات الذهب وهيئة المواني البحرية .
والمعلومات التى توفرت لي تقول بأن الضرائب تحصيلها ممتاز .
المطلوب من وزير المالية د. جبريل إبراهيم تقديم كشف حساب بالورقة والقلم والإجابة على السؤال المهم أين تذهب هذه الإيرادات؟!!
وإذا وضعنا الإيرادات الكبيرة التى حصلتها المالية نجد المالية تنصلت عن التزاماتها متخذه الحرب شماعة ولم يصرف العاملين في الدولة الا مرتب شهر أبريل للعام 2023
أما مرتبات القوات المسلحة فلم يدفع جبريل ولا جنيه واحد سواء للمرتبات أو لتشوين الجيش !!
المطلوب من وزير المالية أن يخرج للراي العام ويوضح أوجه الصرف .
ومن حق الراي العام أن يعرف أوجه صرف جبريل السرية !! منذ ابريل 2023 وحتى الآن .
أخطر مافي وزارة المالية هو اختلاط السياسي بالمهني وجبريل صاحب طاقتين فهو رئيس حركة العدل والمساواة ووزير المالية والمطلوب في وزارة المالية وزير يجيد الجوانب الفنية في العمل خاصة في ظروف معقدة مثل ظروف الحرب .
تتوفر لجبريل خبرة سياسية كبيرة لكن منصب وزير المالية ليس منصب سياسي .
ايرادات وزارة المالية العالية في الولايات الآمنة تطرح علامات الاستفهام خاصة مع معاناة الناس وغلاء الأسعار والميدان الاقتصادى هو ميدان مهم جدا في حالة السلم وأكثر أهمية في حالة الحرب ولهذا أستغرب أن تترك قيادة الدولة وزارة المالية تعيش أسئلة الفراغ !
في إنتظار وزير المالية وفواتير الإيرادات والمنصرفات وأتمنى أن لايطول انتظاري !

مواضيع ذات صلة

عمار العركي يكتب: زيارة البرهان والدور المصري غير المرئي

عزة برس

زوايا المرايا.. د.زينب السعيد تكتب: مصر ازلية العلاقات

عزة برس

شهادتي لله.. الهندي عزالدين يكتب: سكان الجزيرة في سجن الجنجويد !!

عزة برس

د عبدالباقي الشيخ الفادني يكتب : لا مكان للعطالى المتقزمين بيننا

عزة برس

أجراس فجاج الأرض.. عاصم البلال الطيب يكتب: بين حربين باسم الشرطة والداخلية

عزة برس

شهادتي لله.. الهندي عزالدين يكتب: المبعوث الأمريكي السابع.. هل ينجح ؟

عزة برس

اترك تعليق