المقالات

وجه النهار.. هاجر سليمان تكتب: مأساة (٣٥) ضابط شرطة ..(جنس محن)!!

خمسة وثلاثين ضابط شرطة سقطو ضحايا لنظام ادارى سلحفائي بيروقراطى، وتجاهل متعمد من قبل رئاسة الشرطة السودانية وهم الان يدفعون ثمن تلكؤ وتكاسل الرئاسة فى اصدار القرارات اللازمة وعدم الاجراء والان تضيع اسر اولئك الضباط ويعانون ايما معاناة ويعملون فى ظروف قاهرة وجائرة ولاحياة للسيد مدير عام الشرطة .
هؤلاء الضباط الخمس وثلاثون يمثلون رتبا مختلفة تبدأ من رتبة المقدم شرطة وحتى الملازم اول شرطة ، تم تنسيبهم لقوات الدعم السريع منذ اعوام خلت بعضهم قبل الحرب بعام واخرون بعامين وهكذا ، المهم انه حينما نشبت الحرب واصدر مجلس السيادة قرارا بانهاء انتداب اولئك الضباط ، كان بالفعل قد استبق اولئك الضباط القرار وانسحبوا منذ ثانى ايام الحرب وهم بذلك قد استبقوا قرارات مجلس السيادة ووزارة الداخلية وانسحبوا من تلقاء انفسهم واصطحبوا عائلاتهم وغادروا ولاية الخرطوم متجهين الى الولايات المجاورة .
قاموا جميعا بتسليم انفسهم لرئاسات الولايات واغلبهم سلم نفسه لرئاسة شرطة ولاية الجزيرة ولكن ما حدث انهم ظلوا فى حالة انتظار لصرف رواتبهم ولكن دون جدوى وظلت رئاسة الشرطة تماطل فى صرف استحقاقات اولئك الضباط وما بين غيب وتعال واليوم وغدا وبعد الغد بلغ السيل الزبى وتم طرد اعداد كبيرة من اولئك الضباط من المنازل التى كانوا قد استأجروها هم واسرهم واطفالهم وحاليا عدد منهم باطفاله يقيم فى رواكيب بالعراء وبعضهم يقضى نهاره اسفل حوائط المستشفيات وتحت الاشجار والان الشتاء قد بدأ يتسلل والاطفال جوعى ويطلقون صرخات البرد والاستياء وفقدان الملاذ الامن، مضت الان ثمانية اشهر ولم يتم صرف جنيه واحد لاولئك الضباط علما بان انتدابهم كان من قبل رئاسة الشرطة وانهاء الانتداب تم وفق الضوابط بل ووفق الضمير اليقظ والوطنية التى يتمتع بها اولئك الضباط .
على السيد وزير الداخلية المكلف خليل باشا سايرين والسيد مدير عام الشرطة خالد حسان ان يوجها مباشرة بتسريع انهاء كل الاجراءات المترتبة على ذلك الانتداب وان تصرف لهم حقوقهم كاملة ووفق القانون لاسيما وان الانتداب تم بطرق واجراءات سليمة وفق الاجراءات الادارية للشرطة والعودة تمت بطرق سليمة .
نصيحتى لرئاسة الشرطة .. اصرفوا ليهم مرتباتهم قبل مايقع الفاس بالراس وصاحب الحاجة ارعن وانتم الان بحاجة لاى فرد من منسوبيكم وان لم تصرفوا لهم مرتباتهم فنخشى ان نسمع وقتها عبارة هنيئا للدعم السريع بهم .
ردوا الحقوق لاهلها وكفاية ازلال بضباط الشرطة وحقيقة لدينا ملاحظات كبيرة على اداء الشرطة وكيف انه اصبح متراجعا والضعف الذى بات يعترى الشرطة الان وسنوضح فى حلقات قادمة .

مواضيع ذات صلة

فجر الحقيقة.. م. نوفا حسين تكتب: قلادة فخر للفن الأصيل

عزة برس

وهج الكلم.. د حسن التجاني يكتب: الوداع السيء !!

عزة برس

برقية عاجلة من الأمين العام للمؤتمر الشعبى إلى قيادة القوات المسلحة وقيادة منطقة أم درمان العسكرية

عزة برس

دكينيات(١٠٤).. الفريق شمس الدين كباشي لك تحية الاحرار بقلم: دكتور عصام دكين

عزة برس

الأمين العام لتنسقية القوى الوطنية يهنئ القائد العام ومؤسسة الجيش والأجهزة الأمنية

عزة برس

الهندى عز الدين على (إكس): جيش الأسود لن تهزمه مليشيا الضباع

عزة برس

اترك تعليق