المقالات

عمار العركى يكتب: المسافة بين جبل أولياء أبوظبى نيويورك و أسمرا.. مرمى حجر

* فى تطور محلى مهم، الجيش السُوداني يواصل فى منطقة “جبل أولياء” انتصاراته وسحقه للتمرد بتدميركتلة صلبة وقوة مهاجمة قوامها “أبناء القبائل المُهمشة” غير المرغوب فيها من قبل “القيادة العُليا” للدعم السريع ، بقيادة المُصنف (الأول عسكرياً) و(الثانى قبليا)، المتمرد “عثمان عمليات” و بمشاركة كبيرة لمرتزقة “جنوب السُودان” الذين تتبادل الإتهامات بإرسالهم بين المستشار الأمني “توت قلواك” ومدير مكتبه ” طالب بيتر” من جهة ، وبين زعيم المعارضة والشريك فى السُلطة ” د. رياك مشار” من جهة أخرى ، مما يؤكد على توقعنا السابق ” ان إستمرار بعض دول الجوار فى دعم التمرد فى السُودان سيؤثر على الإستقرار ويخلق أزمات داخلية بتلك الدول.
*الميلشيا والمرتزقة الأجانب الذين يجهلون تضاريس ، وتاريخ منطقة الجبل الشامخ الذى تشهد “حجارته” على إقامة الصالحين الأولياء وشيوخ وأعلام الطرق الصوفية بالمنطقة، وظهرت فيها كراماتهم وبركاتهم بعون الله ، وكأني “بحجر” الجبل ينادى ” تعال يا جياشى فخلفى دعامي” ، وكأني بأولياء الجبل يرشدون طائرة الجيش ( يا سارة الجبل ، يا سارة الجبل ) فاهلكتهم (سارة) ومزقتهم شرممزق وزرعت الرعب والخوف في عيونهم وحناجرهم ،بحسب نظراتهم وكلامهم الذى وثقوه بأنفسهم ونشروه،
* فى ذات الأثناء ، وفى تطور محلي آخر و”البرهان” بالكاد يفرغ من توقيع مرسوماً دستورياً طال إنتظاره كثيراً ، بإعفاء السيد عضو مجلس السيادة “الطاهر أبوبكر حجر” من منصبه ، وقبل أن يجف حبر القرار،أصدر نائب حجر فى رئاسة حركة تجمع قوى تحرير السودان “عبدالله يحى احمد” بياناَ بإسم الحركة، أعلن فيه تحرر الحركة من مواقف الرئيس “حجر” المخزية ، وتخليها عن موقف الحياد واللحاق بركب “جبريل ومناوي” بالإنحياز للجيش ومحاربة ميلشيا الدعم السريع ، فى خطوة نتوقع معها ان يحل “عبدالله يحي” محل “الطاهر حجر” في المجلس السيادي ، كما لا نستبعد على ضؤ ذلك حدوث ازمة داخلية قد تؤدئ الى انشقاق الحركة.
* تزامنت التطورات المحلية تلك ، مع تطورات اقليمية ودولية بتلقى البرهان لدعوتين مهمتين ، الأولي من “منظمة الإيقاد” و “مبعوث الأمم المتحدة للقرن الإفريقي” للمشاركة فى إجتماع حول “المناخ والسلام والأمن فى منطقة القرن الإفريقي” ، وذلك على هامش قمة المناخ المنعقدة فى (مدينة دبي الإماراتية)، فى 3 ديسمبر المقبل،و الدعوة الثانية موجهة للبرهان من الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريش”، للمشاركة في، فعالية التبرعات والتعهدات للصندوق المركزي لمواجهة الطوارئ التى ستعقد في مقر الأمم المتحدة في “نيويورك” في 6 ديسمبر المقبل ، ليواصل البرهان الترحال والسير فى رحلة الصيد ، وإصطياد عدد من العصافير (بحجر) واحد.

* خلاصة القول ومنتهاه :
• تلك التطورات الإيجابية المحلية والإقليمية والدولية والتي توقعناها فى إطار قراءتنا وتحليلينا للتحولات الاقليمية والدولية الأخيرة ،حيال الأوضاع فى السودان ، بعد أن نجح (الشعب والجيش والبرهان) بخلط كل اوراق اللعب وارباك حسابات الجميع ، ثم إعادة توزيع الأوارق وترتيب المشهد السُوداني بحسب التخطيط الإستراتيجى “العسكرى والسياسى”، الذى تدار بها المعركتين العسكرية والسياسية بنسق متوازي ومتناغم.
• لا زلنا عند توقعنا السابق بزيارة البرهان لأبوظبي بإعتبارها سدرة منتهى “عواصم الدعم” التى دعت البرهان لزيارتها ،ولا نستبعد أن تكون دعوة البرهان زيارة “دبي” للمشاركة فى قمة “المناخ والأمن “، فى أصلها دعوة “إماراتية” تتماشى مع “مناخ” الدعوات الكينية والأثيوبية للبحث عن تحولات ” آمنة”.
• تحولات مواقف بعض دول الجوار التى دعمت وساتدت الميلشيا ، او تلك التى تراخت وقل حماسها ودعمها السياسى المباشر واستسلمت “للضغوط”، بالضرورة ان تستدعى “الشعب والجيش والبرهان” ، للإلتفات والإنتباه لدولة الجوارالوحيدة – ارتريا – الثابتة على مواقفها الداعمة ، والتى تمتلك “مفاتيح الحل” وبادرت بها.

مواضيع ذات صلة

د عبدالباقي الشيخ الفادني يكتب : لا مكان للعطالى المتقزمين بيننا

عزة برس

أجراس فجاج الأرض.. عاصم البلال الطيب يكتب: بين حربين باسم الشرطة والداخلية

عزة برس

شهادتي لله.. الهندي عزالدين يكتب: المبعوث الأمريكي السابع.. هل ينجح ؟

عزة برس

عمار العركي يكتب: زيارة البرهان الي مصر والبُـعد السياسي للإستثمار الإماراتي

عزة برس

عشم أهل مدني الجزيرة بقلم: بدرالدين عوض الله المحامى

عزة برس

أ قائد منطقة الكدرو يبعث بالتهانئ عقب إنتصارات كبيرة في محور بحري

عزة برس

اترك تعليق