الأخبار

خلال مؤتمر القضايا الإنسانية في السودان 2023 بالقاهرة: انتصار صغيرون: حرق ونهب 104 من مؤسسات التعليم العالي السودانية

.القاهرة _ عزة برس

ضمن فعاليات مؤتمر القضايا الإنسانية في السودان 2023 بالقاهرة قدمت بروفسور إنتصار صغيرون الزين وزير التعليم العالي والبحث العلمي السابق، ورقة حول التعليم العلمي والبحث العلمي في السودان في زمن الحرب، نيابة عن د. أمجد عبد اللطيف من كلية الهندسة بجامعة الخرطوم ود. أكرم الخليفة من كلية العمارة بجامعة الخرطوم وهو في الأصل بحث مشترك بعنوان: التعليم العالي في السودان بعد 15 إبريل.. الطريق إلى الأمام، قدم من قبل في مؤتمر لمنظمة (A4 solutions) في أغسطس الماضي.
وتناولت الورقة النزوح الداخلي واللجوء إلى خارج السودان والدول المجاورة والمتضررين من آثار الحرب على الخدمات التعليمية من الطلاب والأساتذة والموظفين والعمال والعاملين في البحث العلمي وخدمة المجتمع، مشيرة إلى معاناة هؤلاء جميعا من مشاكل الأمان والمأوى والتشتت العائلي الذي حدث حيث توقفت العملية التعليمية وانعدم الأمان ونزح الطلاب وغيرهم، وحدثت هجرة عقول وتعثر التقويم الأكاديمي، وضعفت فرص البحث العلمي بالإضافة إلى التأثير النفسي.
وكشفت الورقة أن عدد الطلاب في المناطق التي تدور فيها عمليات حربية يصل إلى 56% من إجمالي عدد الطلاب، بجانب 67% يعيشون في مناطق غير آمنة، والأمر نفسه بالنسبة للأساتذة في الجامعات ، مشيرة إلى مشاكل الباحثين والمعامل، وأن كل العينات والنباتات والحيوانات والتجارب الموجودة في مؤسسات ومعامل البحث العلمي أصبحث غير صالحة.
وأشارت إلى لقاء وزير التعليم العالي والبحث العلمي المكلف مع مديري الجامعات، وفكرة تحويل الدرجات التي وردت في اللقاء والتعاون بين الجامعات في هذا الصدد، والتقرير الذي قُدم حول حرق ونهب 104 من مؤسسات التعليم العالي، منها 98 مؤسسة في الخرطوم، منها 13 جامعة حكومية و85 جامعة خاصة وكليات، و22 مؤسسة في كردفان ودارفور، منها 12 في دارفور، و10 في كردفان، وأن 76 % من مؤسسات التعليم العالي موجودة في مناطق عمليات حربية.
واقترحت الورقة التحرك للأمام لمعالجة حركة الطلاب والأساتذة ولمحاولة التشارك في الموارد وتفعيل خدمات التعليم عن بعد، مشيرة إلى أن خدمات الانترنت تغطي 21 % من المناطق المأهولة، مع وجود تفاوت بين الولايات، فالجزيرة مثلا فيها تغطية عالية، بينما الخرطوم هي السادسة في التغطية.
ودعت الورقة لضرورة المرونة في المتطلبات واللوائح والامتحانات وطريقتها ومواقيتها، ووضع خطة شاملة لمراجعة التقويم الدراسي لمؤسسات التعليم العالي بالتغيير أو التأجيل أو الإبدال والإلغاء، مشيرة إلى أن التحدي الرئيس الآن هو: هل تكون هناك مواصلة للدراسة أم توقف إذا استمرت الحرب، وطبيعة التحرك الذي يجب أن يتم.
وتحدثت الورقة عن المرتبات، حيث أوضحت أن بعض الجامعات صرفت شهرين، وبعضها صرف أربعة أشهر، وأن الأشهر التي تم صرفها هي في بعضها 50% وفي بعضها 60%، موضحة أن هناك مشكلة ماثلة في داخليات الطلاب التي أصبحت ملاذا للنازحين.
كما قدمت بروفسور إنتصار صغيرون في نهاية الجلسة مداخلة عن الآثار والمتاحف والتراث الذي تأثرت بالحرب نيابة عن مدير الهيئة القومية للآثار والمتاحف لظروفه الصحية، حيث كشفت أن 13 متحفا حكوميا تأثرت تأثيرا مباشرا بالحرب منها ٣ متاحف في الخرطوم و٣ في دارفور، وواحد في كردفان، مشيرة للتأثير السالب للنازحين وتوافدهم على المناطق الأثرية.

مواضيع ذات صلة

قرقاش: علاقتنا بالسودان تاريخية ولن تثنينا المهاترات عن دعمه

عزة برس

قائد قوة المهام الخاصة بسلاح المدرعات يتعهد بمواصلة القتال حتى إستئصال مليشيا آل دقلو

عزة برس

الصندوق الأبيض.. نادية عثمان تكتب: جرجرة أذيال ومصالح ذاتية

عزة برس

أ قائد منطقة الكدرو يبعث بالتهانئ عقب إنتصارات كبيرة في محور بحري

عزة برس

نائب رئيس مجلس السيادة :يرحب بتعين الأمريكي توم بيرييلو مبعوثاً خاصاً إلى السودان

عزة برس

غرب دارفور : قرار بعدم فتح القضايا القانونية المدونة قبل 15 أبريل لحين عودة المؤسسات القضائية

عزة برس

اترك تعليق