المقالات

كتب د. عامر محمد علي: لتنوع القبلي في السودان مصدر قوة لا ضعف

بلادنا السودان حباه الله بنعم كثيرة وعظيمة بعد نعمة الإسلام والإيمان نعمة التنوع القبلي واختلاف الألوان والألسن وهي آية كونية دالة على قدرة ربنا سبحانه وتعالى يقول ربنا:( وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ) قال الإمام القرطبي المالكي في تفسيرها: (واختلاف ألسنتكم وألوانكم اللسان في الفم وفيه اختلاف اللغات من العربية والعجمية والتركية والرومية واختلاف الألوان في الصور من البياض والسواد والحمرة فلا تكاد ترى أحدا إلا وأنت تفرق بينه وبين الآخر وليس هذه الأشياء من فعل النطفة ولا من فعل الأبوين فلا بد من فاعل فعلم أن الفاعل هو الله تعالى فهذا من أدل دليل على المدبر البارئ إن في ذلك لآيات للعالمين أي للبر والفاجر وقرأ حفص للعالمين بكسر اللام جمع عالم) انظر تفسير القرطبي، سورة الروم.
فواجب علينا أن نتأمل في هذه النعم ونجعلها مصدر قوة وعلامة صحة عافية نتذكر بها قوة ربنا ووحدانيته ونقوم بالتقرب إليه عبادة خالصة، ونشكره عليها، ونستغلها قوة وعزة ومنعة بدل أن نرجع بها لحمية الجاهلية عصبية وفخرا اقتتالا وفرقة ضياعا وعذابا، وحينها ستكون النتيجة ذلا وهوانا عذابا في الدنبا قبل الآخرة.
ومن تأمل في النصوص القرآنية والنبوية لن يجد مدحا للألوان ولاقيمة لها وتفضيلا من حيث أنها ألوانا إلا في سياق بيان قدرته بل قطعت النصوص أنه لا فضل للعربي على العجمي ولا العجمي على العربي ولا الأبيض على الأسود والأسود على الأبيض إلا بتقوى الله ومعرفته والقيام بأمره، ورسولنا صلى الله عليه وسلم لم يرفع رأية قبلية ومن هنا صلى خلفه في صف واحد الفارسي، والرومي، والحبشي، والقرشي.
وبهذا تحققت عبودية الله وأثمرت في الدنيا قوة ووحدة ومنعة، أمتنا جامعة لجميع الأمم والألوان والقبائل لأن رسالتنا عالمية شاملة.

# لا للحرب نعم للسلام
# لا لخطاب الكراهية نعم للتسامح
# دينيون من أجل السلام والتماسك الاجتماعي

د. عامر محمد على

أستاذ في الجامعات السودانية
الخميس 17/8/2023

مواضيع ذات صلة

أجراس فجاج الأرض.. عاصم البلال الطيب يكتب: .. مع سايرين مالم يضل ويغوى مسيرات للإستطلاع والتعامل فوق حقول الذهب

عزة برس

على مسؤوليتي.. طارق شريف يكتب: ياشعبا تسامي همة وفنجرية

عزة برس

بالواضح فتح الرحمن النحاس *البرهان في شندي بين الشعب ألا يكفيكم هذا ياأوباش..؟!!

عزة برس

كتب الفريق أول شرطة م. محجوب حسن سعد: عاجلا عاجلا ٠٠هام جدا جدا للتاريخ

عزة برس

وهج الكلم.. د حسن التجاني يكتب: ليتنا في رمضان نكون هناك…!

عزة برس

المحاربون مع الجيش -جبريل ابراهيم (١) بقلم: بكرى المدنى

عزة برس

اترك تعليق