الأخبار

حقيقة فيديو حميدتي “عشية اندلاع القتال في السودان”

وكالات / عزة برس

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي، الاثنين، مقطع فيديو زعم ناشروه أنه بيانٌ أدلى به قائد قوات الدعم السريع، محمد حمدان دقلو، الشهير بحميدتي، عشيّة اندلاع الاشتباكات بين قواته والجيش السوداني بقيادة عبد الفتاح البرهان.

لكن الفيديو في الحقيقة يعود لخطابٍ أدلى به حميدتي، عام 2021، بعد حلّ مجلس السيادة والحكومة المدنية التي كان يرأسها عبدالله حمدوك، وفقا لوكالة “فرانس برس”.

ويظهر في الفيديو قائد قوات الدعم السريع وهو يتلو بياناً رسمياً، بعض مما جاء فيه “بعد فشل محاولات الإصلاح بسبب تحكم فئة قليلة بزمام الأمور في البلاد وانشغالها بالصراع على السلطة… نؤكد لجماهير شعبنا التزامنا الصارم بالتحوّل الديمقراطي…”.

وأشارت التعليقات المرافقة للمقطع أنّه يعود لبيانٍ تلاه حميدتي عشية اندلاع الاشتباكات بين قوات الدعم السريع التي يقودها والجيش السوداني بقيادة، عبد الفتاح البرهان، في 15 أبريل 2023.

وحصد الفيديو مئات آلاف المشاهدات من صفحات عدّة في مواقع التواصل الاجتماعي مع احتدام المعارك في السودان.

وعصفت بالخرطوم غارات جوية وإطلاق نار وانفجارات، الاثنين، رغم هدنة جديدة لمدة 72 ساعة وافق عليها الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، فيما حذرت الأمم المتحدة من أن السودان بات على شفا “كارثة” إنسانية صحية.

ويبدو أن كل محاولات الحلّ تصطدم بصراع النفوذ الشخصي بين البرهان وحميدتي، اللذين أطاحا معاً عام 2021 بشركائهما المدنيين بعدما تقاسما السلطة معهم منذ الإطاحة بنظام الرئيس عمر البشير عام 2019.

فيديو قديم
لكن الخطاب يعود لسنوات ماضية ولا علاقة له بما يحصل حالياً.

وأرشد البحث في محرّك غوغل باستخدام عبارات من الخطاب مثل “نؤكد لجماهير شعبنا التزامنا الصارم بالتحول الديمقراطي” إلى مقالات منشورة في مواقع إخباريّة عدّة قبل قرابة سنتين.

وتضمّنت هذه المقالات رابطاً نحو الصفحة الرسميّة لحميدتي في موقع فيسبوك، حيث بثّ الخطاب 8 نوفمبر 2021، ما ينفي صلته بما يحدث حالياً.

عمّ كان يتكلّم حميدتي؟
وقبل هذا الخطاب بأسبوعين، في 25 أكتوبر 2021، انقلب البرهان على شركائه المدنيين وأعلن حال الطوارئ في البلاد وحلّ كلاّ من مجلس السيادة الذي كان يترأسه، والحكومة برئاسة رئيس الوزراء عبدالله حمدوك وغيرها من المؤسسات التي كان يفترض أن تؤمن مساراً ديموقراطياً نحو الوصول إلى انتخابات وحكم مدني.

وشكّل البرهان مجلس سيادة انتقالياً جديداً استبعد منه أربعة ممثلين لقوى الحرية والتغيير، التحالف المدني المنبثق من الانتفاضة التي أسقطت الرئيس السوداني السابق، عمر البشير، عام 2019.

واحتفظ البرهان بمنصبه رئيساً للمجلس كما احتفظ الفريق أول محمد حمدان دقلو (حميدتي) قائد قوة الدعم السريع، بموقعه نائباً لرئيس المجلس.

فرانس برس

مواضيع ذات صلة

والي الخرطوم يزور ترباس ويثني على اعماله الغنائية وتخليد ملاحم الجيش

عزة برس

بمشاركة واسعة.. الناظر “ترك” يقود اول اجتماع للجبهة الشعبية السودانية في مصر

عزة برس

مجلس التعاون الخليجى يدعو لوضع حل شامل لأزمة السودان

عزة برس

مرصد (مشاد) لحقوق الإنسان يدين انتهاكات المليشيات بمدينة أم روابة

عزة برس

هل هنالك (أصابع) عسكرية وسياسية تريد التخلص من الرئيس البشير؟!

عزة برس

ظهور قائد مثير للجدل بمحلية مروي يدعى “عقار”

عزة برس

اترك تعليق