الأخبار

الأزهر يفتي بشأن الحرب في السودان

وكالات: عزة برس
أكد مركز الأزهر للفتوى الإلكترونية أن الإسلام يحرم إراقة الدِّماء، ويدعو إلى الوفاق ونبذ الشِّقاقِ والاستماعِ لصوت الحكمةِ وإخمادِ نيران الفتنة.

وقال مركز الأزهر للفتوى : لقد دعا الإسلام إلى السَّلام والاتحاد والوفاق، ونبذت تشريعاته الراقيةُ النزاعَ والفرقةَ والشِّقاق؛ بين أبناء الأمة الواحدة؛ قال سبحانه في مُحكَم التَّنزيل: {إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ} [الأنبياء: 92]، وقال أيضًا: {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا}. [آل عمران: 103]

كما حرَّم الإسلام جميع الدِّماء المعصومة، دون تفرقة بينها على أساس دين أو لون أو انتماء، وجعل الاعتداء عليها جريمةً عظيمة وإثمًا كبيرًا؛ قال سبحانه: {مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا}. [المائدة: 32]

وقال سيدنا رسول الله ﷺ في حجة وداعه: «فإنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وتَعَالَى قدْ حَرَّمَ علَيْكُم دِمَاءَكُمْ وأَمْوَالَكُمْ وأَعْرَاضَكُمْ إلَّا بحَقِّهَا، كَحُرْمَةِ يَومِكُمْ هذا، في بَلَدِكُمْ هذا، في شَهْرِكُمْ هذا». [مُتفق عليه]

بل كانت حُرمة المسلم عند الله أشدّ من حُرمة الكعبة المُشرَّفة؛ ولقد طاف سيدنا رسول الله ﷺ بالكعبة يومًا، وقال: «مَا أَطْيَبَكِ وَأَطْيَبَ رِيحَكِ، مَا أَعْظَمَكِ وَأَعْظَمَ حُرْمَتَكِ، وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ، لَحُرْمَةُ الْمُؤْمِنِ أَعْظَمُ عِنْدَ اللَّهِ حُرْمَةً مِنْكِ مَالِهِ وَدَمِهِ، وَأَنْ نَظُنَّ بِهِ إِلَّا خَيْرًا». [أخرجه أبو داود]

وقال مركز الأزهر للفتوى : وإن الأزهر الشريف إذ يُذكِّر المسلمين على اختلاف مشاربهم وانتماءاتهم بهذه المعاني من دين الإسلام الحنيف؛ خاصّة أبناء جمهورية السُّودان الشقيق؛ لينعى الأبرياء -من أبناء السُّودان وغيرهم- الذين سقطوا خلال هذه الأحداث، ويدعو الله لهم بالرَّحمة والمغفرة ولأهليهم بالصَّبر والسّلوان.

كما ينعى شهيد الواجب محمد الغراوي ، مساعد الملحق الإداري بسفارة جمهورية مصر العربية في الخرطوم، الذي استشهد خلال توجهه من منزله إلى مقر السِّفارة المصرية لمتابعة إجراءات إجلاء المواطنين المصريين من السُّودان، ويدعو الله له بالرَّحمة، ولأسرته بالصّبر والسّلوان، ولزملائه بالثَّبات والتوفيق في أداء واجبهم الوطني، ورعاية مصالح مصر العُليا.
ويتطلع الأزهر الشريف إلى بذل المزيد من جهود علماء السُّودان وشيوخه وحكمائه -بما آتاهم الله من العلم والحِكمة والتأثير- للإسهام في حقن الدّماء، وتوحيد الصّف، ولمّ الشمل، وجمع الكلمة، وإخماد نار الفتنة، والحفاظ على السّودان.

كما يدعو الجميع إلى التَّحلي بالحكمة، وتغليب روح الأخوة الدينية والإنسانية، والابتعادِ عن كل ما من شأنه تأجيج النِّزاع، وإذكاء الصِّراع، الذي لا يخلّف وراءه إلا الدَّمار.

واختتم البيان: نسألُ اللهَ سُبحانه وتعالى أن يعصم دماء الأبرياء، وأن يحفظ السُّودان، ويجعلَه وبلادنا أمنًا وسلامًا، وسائر بلاد المسلمين

مواضيع ذات صلة

تصريح صحفي من القائم بأعمال سفارة جمهورية السودان لدى مصر بخصوص زيارة “البرهان “

عزة برس

في زيارة رسمية.. “البرهان” الى القاهرة

عزة برس

حزب الأمة (مكتب الرئيس).. تهنئة للقوات المسلحة

عزة برس

على كل .. محمد عبدالقادر يكتب: ما يليق.. ب( بشيخ الأمين)

عزة برس

وزير الداخلية في زيارة للسفارة السودانية بالقاهرة

عزة برس

ستعرض إنتهاكات الدعم السريع للديبلوماسيين الغربيين .. عقار :يختتم زيارته لروندا

عزة برس

اترك تعليق