المقالات

مجرد سؤال؟؟.. رقية ابوشوك تكتب: “أمي الجنة تحت اقدامها”

تحية احترام واجلال نرسلها اليوم عبر هذه المساحة لكل الامهات في يوم “عيد الام” فالكلمات تقف عاجزة في حق الام … نعم وانا ارتب دولاب امي قبل ايام واعيد ترتيب ملابسها واشيائها الخاصة وجدت نسخة من صحيفة المجهر للعام 2016م تحت ملابسها .. اخذت النسخة وجلست لكي اقرأ مابين سطورها واجيب على السؤال لماذا احتفظت امي بهذه النسخة؟ وجدت مقالآ كنت قد كتبته في حقها بمناسبة يوم “عيد الام” واسميته “اجمل نساء العالم امي” لم اتمالك نفسي … الدموع سبقتني وقلت في نفسي ساعيد نشره طالما انها احتفظت به مع اضافة بعض الفقرات وتعديل العنوان ل ” امي الجنة تحت اقدامها” ولها ولكل الامهات نقول :
أمي يا اجمل كلمة بقولها
يا احلي نشيد يانغمة جميلة
امي جناح من رحمة ونور
امي حنان وامل وزهور
امي الرحمة دوام قدامها
امي الجنة تحت اقدامها
امي عظيمة وامي كربمة
ونور عينينا واحلي نشيد
نرددوا يوم العيد يوم عيد الام
من منا لايحفظ هذه الكلمات الجميلة التي كتبها “بابا فزاري” في حق الام وتغنت بها ” حنان الصغيرة” وكانت تقدم ايضآ في البرنامج التلفزيوني الشهير “جنة الاطفال”
ونحن نحتفل بعيدها الذي يصادف اليوم “الثلاثاء”،فهي اي_ الام _ هي اول كلمة نطقنا بها ونحن صغار نتعلم ونتتعت بالكلمات ولكننا رغم “التعتعة” نقول بوصوح “ماما .. امي .. يمة” .. انها الام التي الجنة تحت اقدامها وهي التي قال عنها سيد الخلق اجمعين “امك ثم امك ثم امك”
التهنئة والاحترام والتقدير والتجلة لكل الامهات وتحية خاصة ل اللائي كافحن من اجل جيل ينير المستقبل وسهرن الليالي من اجل ان ينعم الابناء بالصحة والعافية .. بل لم يقف دورها عند هذا الحد فهل مازالت تسأل عنه اذا غاب بعد ان صار كبيرآ .. فهي المدرسة التي نتعلم منها كل شئ (فالام مدرسة اذا اعددتها اعددت شعبآ طيب الاعراق)
اذآ دعوني الآن بهذه المناسبة ان احدثكم عن “امي” “عائشة محمد طه” واقول كما قال “جبران خليل جبران” :
اجمل ثلاث نساء في العالم هي (امي ثم ظلها ثم انعكاس صورتها في المرآة) وعن امي كذلك اقول كما قال الشاعر :
“تشرق شمسها واي شمس تغيب”
ونحن نحتفل بهذه المناسبة الجميلة دعوني أحدثكم عن أمي، وقبل أن أحدثكم عنها لابد أن أؤكد لكم أن أمي من أجمل نساء العالم جمالاً ونقاءً وصفاءً.. إذا تحدثت أجبرتك بالجلوس لكي تستمع لحديثها لأنه أعذب الحديث.. تخرج منها وأنت قد استفدت من كلماتها لأنها هي مدرسة الحياة.. تتعلم منها كيف تحترم الكبير وتوقر الصغير.. تتعلم منها الصبر والحكمة وكيف أن الناس كلهم عندها سواسية لا تفرق بينهم بالمعاملة.. تتعلم منها متى تتحدث ومتى تصمت.. فالصمت عندها كلام.. هذه هي أمي. ألم أقل لكم إن الله قد حباني بأجمل أم.. صفاءً ونقاءً وجمالاً؟! تعظيم سلام لأمي “عائشة محمد طه” ولها أقول: (أنا أحبك).. ولأنني أحب أمي فقد بحثت عن أجمل ما قيل عن الأم في عيدها.. وجدت الكثير، لكني وقفت عند هذه الكلمات المعبرة التي تقول: “أروع القلوب قلب أمي” و”أجمل الكلام همس أمي” و”أجمل شيء في حياتي هو أمي” وأخرى: “أنت البحر وأنا الموج لا أستطيع أن أبعد عنك”
فالام يوم واحد في العام لكي نختفل بها لايكفيها حقها فمن حقنا ان نحتفل بها كل يوم فهي الخير والبركة وهي وابي لن نوفيهما حقهما مهما قلنا وكتبنا قال تعالي: (واخفض لهما حناح الذل من الرحمة وقل ربي ارحمها كما ربياني صغيرا) وقال تعالي : (ولاتقولهما اف ولاتنهرهما وقل لهما قولآ كريما)
واخيرآ : اهدي ل امي وكل الامهات بهذه المناسبة “امي البريدك” التي كتب كلماتها الشاعر “عبد القيوم إبراهيم مالك” وهو بذلك يسطر أجمل الكلمات في حق الأم .. التحية له والتحية ايضآ لمن قام بتلحين هذه الكلمات.. وتحية اخري لفنان الشمال “محمد النصري” الذي أضاف للكلم بعداً جميلاً وهو يترنم به :
صباحك يمة يفرح قلبي ديمي وبسيمتك يمة زي برق الضليمي يخليك الله يا أمي البريدك
يبارك ليك في عمرك ويزيدك
صغير يمة فوق حكرك رقادي
أنوم في صدرك إيدك لي وسادي أدقدق في البطان يجوا يشكوا ليك وأجري من الكبار واتحاوى فيك .. صغير يمة أكنكش بوراك
وأمسك في طريف توبك معاكِ
إن مرضت أنا يمة ليلك ما بتنومي تشيلي معاي نص الليل تقومي
أشوف دمعك ينصب فوق هدومي وإن ضاق بي الحال تصومي
وكان لقيت العافية بهرب من إيديك وأكاجر في المراسيل ما بجيكي
نعم فالام تستحق بجدارة ان نحتفل بها ونكتب عنها جميل الكلم وندندن به طوال اليوم لانها جناح من رحمة ونور

مواضيع ذات صلة

بينما يمضى الوقت.. الإمساك بممسكات الجيش “البرهان”.. أمل أبو القاسم

عزة برس

حاجب الدهشة علم الدين عمر السعودية وسفيرها .. وللكلمات منطقها

عزة برس

هذا زمانك يا مهازل بقلم: بروفيسور عوض إبراهيم عوض

عزة برس

كل الحقيقة.. عابد سيد أحمد يكتب: صور مقلوبة فى البلد المنكوبة !!

عزة برس

على كل.. محمد عبدالقادر يكتب: عزيزي المواطن .. ماذا فعلت للجيش؟!

عزة برس

بينما يمضي الوقت.. إسناد المعركة.. أمل أبو القاسم

عزة برس

اترك تعليق