المقالات

الراصد.. فضل الله رابح يكتب: مستشفي الولادة امدردمان .. حتي الفرح في عيونها ما قادر يبين ..!!

تعودت ان أزور مستشفي الولادة امدرمان أو ( الدايات) الاسم الاشهر في افريقيا والشرق الاوساط وتاني زياراتي نهاية كل حمل للمدام واحب ان تستخرج شهادات ميلاد أبنائي من هذه المستشفي العريقة ويقيتي ان القابلة بمستشفي الدايات تعادل عشرات من المتخصصين الجدد بتعداد سنوات خبرتها وتجربتها وتعاملها مع الحالات الباردة والساخنة رغم لؤم وقهر بعضهم وسوء تعاملهن مع الاخرين واحيانا طبيعة العمل تفرض علي الواحد منهم الظهور بشخصية نمطية وبوجه غير وجهك الحقيقي .. ليلة أمس دخلنا مستشفي الدايات علي عجل وذلك إثر وجع ولادة مفاجئ لزوجتي ( إقبال ) فوجدنا المستشفي مستعدة كالعهد بها رغم ظروف البلاد العامة وحالة الاحباط والقصور وتردي الخدمات بالدولة لكنهم يؤدون واجبهم بكفاءة فعرضوا الحالة وبعد اجراء اللازم أقرى لها عملية قيصرية مستعجلة قامت العملية بحمد الله وتوفقيه وعندما تاخرت المدام في عنبر ( زيرو ) بعد العملية أشفقنا نحن والمرافقين عليها وكثرت تساؤلاتنا وعندما لم اجد رواية واضحة ومتماسكة ولا احد ان مستعد يعطيني الرواية الحقيقية لاسباب التأخير ذهبت بنفسي الي مكتب مدير مستشفي رائدة الولادة بالسودان وبدون سابق ترتيب عرفتها بنفسه وقد استقبلني الرجل بكل صدق وقديما كان عهدي بهذا المكتب زمان المرحوم سيف البحر والعالم الحرير دكتور طه امبلي لكن هذه المرة وجدت شبابا واعيين وبشوشين ( أيمن وندي) بقيادة الجنرال دكتور عماد الدين عبدالله الصديق وهو رجل متواضع وخلوق وخبير في مجاله وأجمل وابلغ عبارة سمعتها من مستر عماد الدين وهو يسترد مسيرة النهضة والتطور وتطبيق معايير الجودة في كل ادارات واقسام المستشفي : ( نحن نقدم الخدمة للجميع بعدالة دون تمييز ونراعي الظروف التي تمر بكثير من الحالات الخاصة ويسهرون اناء الليل واطراف النهار لجل صحة وراحة الام والطفل وهو الاهم بالنسبة لهم ) .. وانا اهيم بالخروج من مكتب مدير المستشفي راقني حوار لطيف دار بين أيمن من مكتب رئيس الوز وشخص ٱخر جاء مع شخص يهمه أمره وهو مطلوب منه تحضير زجاتين دم وكان قد تحصل علي زجاجة باثناء من بتك الدم وكان رد أيمن رغم العلاقة الواضحة والحميمة بينهم إلا انه قال له اذهب ولابد من وجود متبرع فاذا لم تجده فأنا جاهز للتبرع لمريضكم أو لاي صاحب حاجة يوميا .. وان الاكثر ايلاما هو ان صيدلية التامين الصحي لا تعمل خلال ( 24 ) ساعة بل تفتح الساعة 8:30 صباحا وتغلق ابوابها مع دوام الموظفين أما الدواء وتوفره فحدث ولا حرج .. صيدليات لطيفات ولكن السخرية من خدمات التامين الصحي شوامخ .. هالني عزيمة الكثيرون من الاطباء والاخصائيون وصغار الاطباء والممرضين والاداريين يعملون بكل حب رغم الضغوط وشح الامكانيات ومع ذلك لاحظت بعض التطور في الاجهزة الطبية الخاصة بقسم حديثى الولادة وذلك بعد اعادة تأهيل قسم الاطفال وربطة بشبكة أوكسجين جديدة وتأهيل اخر فى كل البنية التحتية لقسم حديثى الولادة .. ومع ذلك النواقص كثيرة والطموح كبير وهذا تحتاج الي تفهم ووعي عام ودور لكل المؤسسات خاصة موسسات القطاع الخاصة وفي مقدمتها شركات الاتصالات والبترول والشركات الزراعية والحيوانية التي تعمل في مجال الصادر فهي كلها مساهماتها منتظرة ولو بعد حين ..

ونتواصل انشاء تلله

مواضيع ذات صلة

عمار العركي يكتب: خبر وتحليل: – مجلس الشيوخ الامريكي ومجلس الشيخ الإماراتي

عزة برس

كل الحقيقة.. عابد سيد أحمد يكتب: ايها السادة .. انتبهوا !!

عزة برس

أماني الطويل ومعطوب القول!! بقلم: عمر عصام

عزة برس

تقرير: 1140 حالة اختفاء قسري خلال عام من الحرب في السودان

عزة برس

استراتيجيات.. د. عصام بطران يكتب: دعوها فانها مأمورة ..!!

عزة برس

كل الحقيقة.. عابد سيد أحمد يكتب: استفهامات بريئة جدا ؟!

عزة برس

اترك تعليق