الأخبار

الكشف عن مصير الخلافات بين البرهان وحميدتي

الخرطوم: عزة برس
قال رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان محمد مصطفى، ، إنّ السودان يعاني منذ الاستقلال من غياب القيادات الفاعلة التي بإمكانها وضع الأساس المتين للديمقراطية المستدامة، كما حدث في العديد من دول العالم.

وأوضح في تصريحاتٍ أوردتها وكالة”سبوتنيك”، أنّ القيادات الوطنية الخالصة يمكنها وضع الأسس المتينة للمسار الديمقراطي المستدام، يستطيعون من خلاله حل كل أزمات بلادهم العميقة كما حدث بالنسبة لقضية العنصرية ضد السود والهنود الحمر في الولايات المتحدة وحتى قضايا المهاجرين من صينيين ويابانيين وآخرين.

وأشار رئيس الحركة الشعبية إلى أن الخلافات بين الجيش والدعم السريع وصلت إلى الإعلام وتناقلتها جهات عديدة وبرزت من خلال تصريحات قائدي الجيش والدعم السريع (الفريق عبد الفتاح البرهان ونائبه الفريق حميدتي).

وأضاف: “في الحقيقة لم يكن الجيش راضيا عن وجود قوات موازية بل تعتبر ذلك خصما من مكانتها وهيبتها، لكن الرئيس المخلوع عمر البشير وحزبه عندما تقاصرت قناعاتهم وثقتهم عن الجيش، فكروا في إنشاء قوة موازية سريعة الحركة وتملك نفس آليات الحركات المسلحة وتتبع نفس طريقتها في الهجوم لتحقيق هدفين هما، مواجهة القوى الثورية المسلحة وتأمين حكومة البشير من أي تحرك متوقع من القوات المسلحة لقلبها، خاصة بعد تدهور الأوضاع الاقتصادية والأمنية في البلاد، لكن للمفارقة فقد انحاز قائد قوات الدعم السريع مع القوات المسلحة لثورة ديسمبر ودعم التغيير”.

وأوضح مصطفى أنه في بداية التغيير وبحكم علاقه حميدتي بالبرهان وكانا قريبين من بعضهما جدا، استطاعا بحكم الثقة المتوفرة بينهما أن يتطابقان في مواقفها حتى انقلاب 25 أكتوبر 2021، وكان نائب رئيس المجلس السيادي يتمتع بصلاحيات واسعة جدا ولم يرفض له البرهان طلبا، لكن قبل الاتفاق الإطاري وبعده ورغم توقيع قائد الجيش وقائد الدعم السريع عليه ولأسباب سياسية، وربما لخدعة قد انطلت على أحدهما وقع الخلاف ورشح على السطح.

وبحسب رئيس الحركة الشعبية، فإن الخلاف بين البرهان وحميدتي لم يقم على مبادئ ولا من أجل الديمقراطية، نظرا لعدم تواجد الديمقراطية، وفي ظل وجود مراكز قوى ذات الاستقلال الذاتي، أي في وجود أكثر من قوة عسكرية واحدة في البلاد.

وأوضح مصطفى أنه مهما تفاقمت الأزمة بين البرهان وحميدتي، من المعلوم أن الدعم السريع يتبع للقوات المسلحة وهو تحت إمرة القائد العام، وعليه ولأسباب كثيرة أستبعد حدوث مواجهة مدمرة، ما لم تحصل مضاعفات أخرى غير متوقعة

مواضيع ذات صلة

المليشيا تمنع المزارعين من حصاد محصول القمح والمحاصيل الشتوية فى الجزيرة

عزة برس

مقتل قائد الجيش الكيني و9 قادة عسكريين في تحطم مروحية شارك الخبر

عزة برس

والي الخرطوم يقف علي التخريب وسرقة محتويات مقر وزارة التخطيط العمراني بامدرمان..

عزة برس

تصريح صحفي بشأن إعفاء سلوى بنية مفوضة العون الإنساني

عزة برس

تعيين حكومة جديدة لولاية جنوب كردفان

عزة برس

إجتماع اللجنة العليا للتعامل مع الأمم المتحدة يناقش مادار حول مؤتمر باريس ورأي الدولة فيه

عزة برس

اترك تعليق