المقالات

أجراس فجاج الأرض.. من غرب امدرمان البيان المنتظر للنمير.. عاصم البلال الطيب

عاصم البلال

▪️ملمحة
وليس من بيان مهم وخطاب اهم من زراعة الأرض وفلاحتها، ننتظر قيام الثورة الخضراء واشتعالها فى حقول ود المكى محمد إبراهيم، ونترجاها فيضا من النمير العذب الصافي الهمير والنعم، وفيض النعم لا يموت طالما الروح فى عمر عثمان النمير بحول البارى تسري، لم تطل خيبات ظنى حتى بددها صديقى الصحفى والمحلل الفضائي عمار عوض الشريف بدعوة لرفقته لفضاء غرب أم درمان الرحيب اعتذرت عنها لارتباط آخر مسبق غير انى انتدبت زميلى الرشيد احمد ليمثل أخبار اليوم حتى لا تغيب عن محفل الداعى له العزيز عمار من اسعد بأداء الدويتو الصحفى واياه لمصداقيته العالية وشفافيته الطاغية ،وكما اهتمامى بغرب أمدرمان متزايد منذ زيارات ماضية ميدانية رفقة مجموعة فيض النعم الخضراء والضرعاء المهتمة باستغلال موارد السودان وثرواته الطبيعية الزراعية والحيوانية والسمكية والمائية السلسلة المترابطة والحلقات المتصلة ببعضها بعضا، مجموعة فيض النعم سودانية المولد عالمية التوجه تتخذ من العلوم الحديثة والتقانة المتقدمة منصة تأسيس لإطلاق مشروعاتها فى غير مكان غير انها ولشئ فى نفس قطبانها عمر عثمان النمير عينها على غرب أمدرمان بعيدا عن زحام عاصمة المهدى الإمام، إذ وضعت هناك أوزار بحوثها ودراساتها المضنية عن بيوت خبرات ورمت بحمولها وثقلها على بعد مائة خمسة وعشرين كيلومترا غرب العاصمة الوطنية مختارة المنطقة بعناية مؤسسة لبنيات تحتية متينة بشق منابع ومصادر المياه بالمنطقة الأغنى بأم ثروات الحياة ناصبة المحاور للري شاقة القنوات فاتحة الابواب للجيرة قبل الإبتداء والتخطيط لمشاريع مسؤليتها المجتمعية الحاملة لبذور الإستدامة من فيض الرى والزراعة، وشهدت قبل ثلاثة اعوام وعامين قبل الجائحة ابواب المجموعة مشرعة لذوى قرب جيرتها ومقار منشآتها يتدفقون بتلقفون من الخيرات المبذولة هذا غير التوسعة فى مواعين الرزق بتخصيص نسبة مقدرة من العمالة لابناء تلك الفلاوات مع إطلاق خطط وبرامج للتدريب والتطوير رفعا للمهارات حتى لمن يعملون خارج اسوار المجموعة الهادفة للإسهام فى الناتج المحلى الاخضر والأضرع ومن وآلاء الحيوان والأسماك بالإعداد الامثل وبجداول زمنية للإبتداء وحتى الإنتهاء والإنتاج كما الإستزراع والإستيلاد مواقيت وذلك للإستفادة القصوى من كل القيم المضافة حتى الوصول لزيرو إهدار ومجموعة فيض النعم تروم توسعة مواعين الصادر وتوفير النقد الأجنبى لصالح سعر صرف جنيهنا وارتفاع قيمته فى شتى المحافل وأسواق المال العالمية، هذا بعد تغطية حوجة الأسواق المحلية.
▪️ملحمة
تلك ملمحة من ملحمة المجموعة المتكاملة التى تتبعتها معجبا منذ سنوات ثلاث وقد دلنى على دربها زميلنا العزيز والناقد الرياضى والصحفى المتكامل عمر بابكر المستشفي ولله الحمد مما أصابه والمعذرنا على تقصيرنا، العزيز عمار عوض لايمل من التذكير بوصية جده أو ابيه أعقل من أعذر، عمر بابكر اول من حفزنى باعجابه المفرط بالمجموعة لدعمها وسندها بعد الزيارات الميدانية ولقاء شبيبة المجموعة المتحفزة والمتلزمة بالصبر للتغلب على العراقيل ودساسى المحافير، تسمع عنهم قصصا ممن يعملون على إيقافهم بشتى الدعاوى والطرق لكن العزم الأعلى غلاب والهمة، ويشيرون لك فى اتجاه مزرعة ود الشيخ لانتاج البطاطس بتلك البقاع خاوية على تربها بسبب التضييق ولاندرى المزرعة الاكبر بالبطاطا ما زالت خاوية ام عادت نامية؟ الخواء هذا لكأنما يقف محفزا لشباب ونمير فيض النعم للتحدى ولكسب الرهان بالجولات فى اللفة الاخيرة، والتحديات غير تداعيات الإنتقال الصعيب الحالى وما يصاحبها من مثبطات الهمم بفعل الفعال الساعين فى الأرض خرابا وتدميرا هذا غير الإضطراب فى السياسات جراء الفراغ الدستوري والتنفيذى وزيادة الطين بلة بتقاطعات المصالح الخارجية المشروعة ولا ننسي مصاب الجائحة وخراب الإغلاقات الشاملة والجزئية وما افضت إليه من خراب يظنه البعض كما صديقى عبدالظيم صالح حرب المعامل، طائر فينيق هى مجموعة فيض النعم تعود مجددا للاضواء بعد اعتكاف لإعادة التأهيل والاستتصلاح جراء توقف قسرى، فهاهى تنهض مغادرة محطة التيبس بقوة بقيادة حادى ركب خضرتها الشاملة عمر عثمان النمير المعاود باطلالة فيض النعم في دائرة الأضواء باحتفال لافت ومختلف ببراحات المجموعة بغرب أمدرمان واستراحاتها المبهرة ملمحا آخر لنهضة عمرانية و مؤشرا لقيام مدينة فيض النعم العمالية والسكنية، واثقا النمير، اصطحب معه وزراء الإختصاص فى الزراعة والثروة الحيوانية والسمكية وغيرهم نهار السبت الاخدر ليشهدهم والصحافة والإعلام على اكتمال استعدادات مجموعة فيض النعم للإنطلاقة كما هى مرسومة فى كراسة تخطيط خبراء ومستشارى المجموعة لشبابها للتنفيذ حتى تغطى الفضاء الامدرمانى باشتعال حقول ود المكى ولا عزاء بعدها للمتنطعين.

مواضيع ذات صلة

عمار العركي يكتب: زيارة البرهان والدور المصري غير المرئي

عزة برس

زوايا المرايا.. د.زينب السعيد تكتب: مصر ازلية العلاقات

عزة برس

شهادتي لله.. الهندي عزالدين يكتب: سكان الجزيرة في سجن الجنجويد !!

عزة برس

د عبدالباقي الشيخ الفادني يكتب : لا مكان للعطالى المتقزمين بيننا

عزة برس

أجراس فجاج الأرض.. عاصم البلال الطيب يكتب: بين حربين باسم الشرطة والداخلية

عزة برس

شهادتي لله.. الهندي عزالدين يكتب: المبعوث الأمريكي السابع.. هل ينجح ؟

عزة برس

اترك تعليق