منوعات

ذوبان “قياسي” لجليد المحيط المتجمد الجنوبي

شهدت رقعة الجليد البحري في المحيط الجنوبي مستوى قياسياً في الذوبان للعام الثاني على التوالي، بحسب المرصد الأميركي المرجعي، ما يترك القارة القطبية الجنوبية عرضة لأمواج ورياح ساخنة، تهدد الغطاء الجليدي.
وفي 13 فبراير، انخفض حجم الجليد البحري حول القارة القطبية الجنوبية إلى 1,91 مليون كيلومتر مربع، وهو أدنى مستوى مسجل منذ بدء قياسات الأقمار الاصطناعية عام 1978، بحسب المركز الوطني الأميركي لبيانات الجليد والثلج “NSIDC”.

وسُجل المستوى القياسي السابق في فبراير 2022، عندما انخفضت مساحة الجليد العائم في المحيط المتجمد الجنوبي، إلى أقل من مليوني كيلومتر مربع للمرة الأولى.
ومع ذلك، فإنه خلال العقود الأربعة الماضية، ظلّ متوسط الجليد البحري المتبقي في ذروة الصيف في أنتركتيكا مستقراً، على عكس الجليد البحري في جرينلاند والقطب الشمالي، حيث يتسبب الاحترار المناخي في ذوبان متسارع.
“غياب الطوف الجليدي”
وتشهد دورة الجليد في القارة القطبية الجنوبية (ذوبان في الصيف، وإعادة تشكّل في الشتاء)، تغيرات سنوية كبيرة، إذ إن “أربعة من أدنى خمسة مستويات سنوية سُجلت منذ عام 2008″، وفق المركز الوطني لبيانات الجليد والثلج. وخلال السنوات الجيدة، تجاوز سطح الجليد البحري 3,5 ملايين كيلومتر مربع في ذروة الذوبان خلال الصيف.
لكنّ الذوبان القوي المسجل منذ عام 2016 يثير مخاوف من حصول منحى تراجعي كبير لأول مرة.

وليس لذوبان الجليد البحري، تأثير مباشر على مستوى سطح البحر، لأن الطوف الجليدي يتكون من تجمد المياه المالحة الموجودة أصلاً في المحيط.
لكنّ “غياب الطوف الجليدي فوق معظم أنحاء ساحل أنتركتيكا يعرّض الجروف الجليدية التي تحدّ الغطاء الجليدي لحركة الأمواج ودرجات حرارة أعلى”، وفق المركز.
مع ذلك، فإن الغطاء الجليدي، وهو نهر جليدي كثيف من المياه العذبة يغطي القارة القطبية الجنوبية، يخضع لمراقبة خاصة من العلماء، لأنه يحتوي على ما يكفي من الماء لإحداث ارتفاع كارثي في مستوى المحيطات في حال ذوبانه.
بالإضافة إلى ذلك، فإن تراجع رقعة الغطاء الجليدي البحري، الذي يعكس سطحه الأبيض الشمس، يعزز احترار المحيطات، ما يزيد آثار تغير المناخ الناجم عن النشاط البشري.
وأوضح المركز الوطني لبيانات الجليد والثلج أن “الحد الأدنى للغطاء الجليدي السنوي كان يُسجل بين 18 فبراير و3 مارس في السنوات الأخيرة، ما يدفع إلى توقّع مزيد من الانخفاض”، بحلول نهاية الصيف الجنوبي الذي يتميز بدرجات حرارة قصوى في تشيلي والأرجنتين.

مواضيع ذات صلة

وفاة فنانة مصرية شهيرة

عزة برس

الجودة تختتم امسياتها الرمضانية

عزة برس

انطلاق مهرجان شوق على في نسخته الثالثة بالقاهرة

عزة برس

حضرها جمع غفير .. شعراء وسفراء في حضرة الجودة

عزة برس

الذي يحدث في السودان يتمني الكل.. تعرف على آخر توقعات ليلي عبد اللطيف لسنة 2024

عزة برس

مؤسسة الجودة تعلن عن أمسية حافلة بالابداع في “ليالي الجودة” بالقاهرة

عزة برس

اترك تعليق