الأخبار

بيان للمؤتمر الوطني حول الأوضاع السياسية بالبلاد

بسم الله الرحمن الرحيم

تبعا لمًا آلت إليه أوضاع البلاد من تفاقم للأزمة السياسية وتصاعد الاحتقان الاجتماعي والتدهور الاقتصادي والمالي والأمني والعدلي والمؤسسي؛بسبب السياسات الخرقاء التي انتهجتها قوى الحرية والتغيير _المجلس المركزي _والتي قادت إلى التدخل السافر في شؤوننا الداخلية في ظل عجز القائمين على سدة الحكم من إدارة شؤون البلاد ،تطل علينا ذات قوى الحرية والتغيير _المجلس المركزي مرة أخرى وهي تسعى إلى تسويق الاتفاق الإطاري العبثي عبر تيارات سياسية أدمنت الفشل زهاء الأربع سنوات لم يحصد شعبنا منها سوى الفوضى و التشرذم والتفرقة والشتات والإضرابات والتفلتات وتوقف وانهيار المؤسسات وتدهور الخدمات .
وعلى الرغم من جهود القوى السياسية والاجتماعية والأهلية وابتدارها مبادرات لتوحيد الصف الوطني وتجاوز حالة انسداد الأفق السياسي بالبلاد من جهة؛ومن جهة أخرى سعت القاهرة لفك احتكار بعض القوى الصغيرة للمشهد والتمثيل بضغوط أجنبية وإقليمية واضحة عبر التدخل بالإقليم إلا أنها أقصت قوى مجتمعية وسياسية لا يستهان بها.
وفي ظل تعقيدات المشهد السياسي بالبلاد والتي أصبحت تجوس فيها المخابرات والعملاء،ويصول فيها الجواسيس لتفتيت وحدتها وضرب تماسكها الداخلي.؛يتابع الجميع سعى مجموعة الاتفاق الإطاري للأقصاء المتعمد للقوى السياسية الحية والموثرة في المشهد السوداني.
وإزاء تفاقم الأوضاع السياسية بالبلاد ؛ *يؤكد المؤتمر الوطني *على* :
1_دعمه لكافة الحلول التي ترتكز على سيادة واستقلال القرار الوطني المعبر عن المصالح الوطنية ،وتحافظ على العلاقات الجيدة مع دول الجوار ومحيطنا العربي والإفريقي والإسلامي.
2_موقفه الثابت والمبدئي من رفضه الاتفاق الإطاري الذي لا يعبّر إلا عن فئة قليلة ليس من حقّها أن تمارس السلطة باسم الشعب أو باسم الأغلبية ومحاولة فرضه وتمريره عبر الوصاية الدولية.
3_ دعوته كافة القوى الحية السياسية والمدنية إلى التعجيل في توحيد جهودها الوطنية والاتفاق على أرضية مبادرة تُنهي مرحلة العبث بالدولة وتساهم بجدية في تيسير معاش الناس وإنقاذ شبح الإفلاس والانهيار ووقف الانفجار وتفسح المجال لأن يقول الشعب كلمته عبر انتخابات حرة ونزيهة فورا بعد انتقال دخل عامه الخامس.
4_مطالبته قيادة المنظومة الأمنية بالوقوف على مسافة واحدة من الجميع والنأي بها بعيدا عن التجاذبات والمناكفات السياسية.
5_تحذيره من خطورة خطابات العنف والتشفّي والإقصاء السياسي الذي يمارس على النسيج الاجتماعي الوطني _والذي يقود إلى ويلات الحرب الأهلية والفوضى والدمار سيما وبلادنا في غنى عنها.
6_إدانته خطاب التحريض والتخوين ضد المؤسسة العسكرية والتهديد للمعارضين السياسيين للاتفاق الإطاري،ومواصلة محاولات تطويع القضاء والنيابة وتجريف الخدمة المدنية عبر أقلية معلومة الأهداف والدوافع..
7_مطالبته باستقلال المؤسسات العدلية والنيابة وتشكيل المحكمة الدستورية وإطلاق سراح المعتقلين تعسفا وظلما في سجون النظام..
*الله أكبر والعزة للسودان
المؤتمر الوطني_السودان
17 فبراير 2023م

مواضيع ذات صلة

توجيه مهم من تربية الخرطوم بشأن فتح المدارس

عزة برس

الحركة الاسلامية تنهى تكليف “حسبو” وتسقط عضويته.. بيان

عزة برس

نتنياهو وزوجته يحتميان بمنزل صديق به ملجأ مضاد للصواريخ

عزة برس

خطاب “مزور” من مدير العلاقات الدولية بوزارة الدفاع السودانية لوزير الدفاع الإسرائيلي

عزة برس

القوات المسلحة والقوة المشتركة تكبد المليشيا خسائر فادحة غربي الفاشر

عزة برس

حريق يقضي على أكثر من (٢٠٠) دكاناً بسوق (أمجمينا) بغرب كردفان

عزة برس

اترك تعليق