العالم

روسيا تهدد بالانتقام من أمريكا بعد تجاوز “الخطوط الحمراء”

تواصل روسيا تحقيق مكاسب على أرض الميدان، رغم تعهد الغرب بتكثيف المساعدات العسكرية لتعزيز قدرات كييف، استعداداً لشن هجوم مضاد، فبعد أن كثفت موسكو هجماتها على جنوب وشرق أوكرانيا في الأسابيع الماضية، من المتوقع أن تشن هجوماً كبيراً جديداً تزامناً مع الذكرى الأولى لبدء الغزو.

وحذرت تقارير من انتقام عسكري محتمل من جانب موسكو، رداً على إقدام الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي “ناتو” على إمداد أوكرانيا بالمساعدات العسكرية والأسلحة، للمساعدة في القتال ضد القوات الروسية.
خطوط حمراء
وحذر مبعوث روسيا لدى الأمم المتحدة من أن الولايات المتحدة تجاوزت بالفعل الخطوط الحمراء للرئيس الروسي فلاديمير بوتين في حرب أوكرانيا، وقال النائب الأول للمندوب الدائم لدى الأمم المتحدة ديمتري بوليانسكي، لمجلة نيوزويك الأمريكية إنه يعتقد أن الولايات المتحدة والدول الأعضاء الأخرى في الناتو “تصب الزيت على النار”، من خلال إمداد أوكرانيا بالمساعدات العسكرية والأسلحة للمساعدة في القتال ضد روسيا.
وأضاف “لقد تجاوزت الدول الغربية بالفعل جميع الخطوط الحمراء، هناك بالفعل مشاركة شبه مباشرة لحلف شمال الأطلسي في الصراع، لأنها ليست أسلحة فقط ولكنها معلومات استخباراتية”.
وكانت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية نقلت عن 3 مسؤولين أوكرانيين بارزين ومسؤول أمريكي كبير، قولهم إن الولايات المتحدة وحلفاءها “يقدمون أو يؤكدون” إحداثيات الأهداف الروسية في الغالبية العظمى من الضربات التي تشنها أوكرانيا.

ودلل الدبلوماسي الروسي على حديثه، قائلاً إن “إصابة أهداف عبر أنظمة مدفعية معينة، لا سيما هيمارس، لا يمكن أن يحدث إلا بالتنسيق مع واشنطن، وقد أقر بذلك المسؤولون الأوكرانيون”، وتابع “هذا يعني أن الناتو لا يوفر الأسلحة فحسب، بل إنه يختار أيضاً أهداف الضربات الأوكرانية. إذن ما هذا سوى المشاركة المباشرة في الصراع؟”.
وأشار إلى أن هناك مرتزقة من دول غربية يقاتلون من أجل أوكرانيا، مضيفاً “نعرف ذلك من الأشخاص الذين أسرناهم ومن الجثث التي نراها في ساحة المعركة، نعم، لا توجد قوات الناتو على الأرض وتعتبره خطاً أحمر. ولكن على حد فهمنا، فقد تم تجاوز الخطوط الحمراء بالفعل”.
تكثيف الدعم
ومن جهتها، أعلنت ألمانيا أنها سترسل إلى أوكرانيا في نهاية مارس (أذار) المقبل “نصف كتيبة” دبابات ليوبارد-2، أي نحو 15 مدرعة، في وقت يواجه فيه أعضاء حلف شمال الأطلسي (ناتو) صعوبات لتوفير الدبابات التي وعدوا بها كييف.
وقال وزير الدفاع الألماني بوريس بيستوريوس، إثر اجتماع لوزراء دفاع دول الحلف في بروكسل: “لنكن واضحين: لم نصل إلى كتيبة، ستكون (الهبة الألمانية) نصف كتيبة”، وأوضح أن بلاده ستكون قادرة على توفير “14 ليوبارد-2 إيه-6 من ألمانيا بالإضافة إلى 3 دبابات أعلنت عنها البرتغال”، وأضاف “أريد أن أوضح أنه سيتم تسليمها في الأسبوع الأخير من مارس (آذار) المقبل، هذا مؤكد”.

كما قال حلف شمال الأطلسي إن دوله تكثف إنتاجها من ذخائر المدفعية لأن أوكرانيا تطلق القذائف بأسرع مما يستطيع الحلفاء صنعها، وأوضح الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ بعد اجتماع استمر يومين لوزراء دفاع الحلف في بروكسل “نحتاج إلى تكثيف الجهود أكثر، لأن هناك حاجة كبيرة لتزويد أوكرانيا بالذخيرة”.
صراع بين الحلفاء
وفي سياق منفصل، انتقد نائب المستشار الألماني روبرت هابيك سويسرا لرفضها تزويد ذخيرة لمدافع غيبارد الألمانية الصنع المضادة للطائرات التي تستخدمها أوكرانيا لصد الغزو الروسي، وقال هابيك في مقابلة مع صحيفة دي تسايت إن “بعض الدول ما زالت تمتلك ذخائر لكنها مترددة في تزويد أوكرانيا بها لأسباب تاريخية”، وأضاف “نجري محادثات مع سويسرا، ويجب أن أكون واضحاً: لا أستطيع أن أفهم لماذا لا توفر سويسرا ذخائر غيبارد”.
فيما انتقد سفير بولندا لدى ألمانيا داريوش بافلوس، برلين لعدم رغبتها في مناقشة القضايا المتعلقة بأوكرانيا، وقال لصحيفة كولنر شتات أنزيجر الألمانية، في تعليقات ستنشر اليوم الخميس إن “وارسو كانت تحاول التواصل مع المستشار الألماني أولاف شولتس. لكن ذلك لم يكن سهلاً”، وأضاف “لا نحصل على مواعيد للاستشارات القصيرة والسريعة. هذا مخيب للآمال في بعض الأحيان”.
كما دافع بافلوس عن وارسو لضغطها على برلين بشأن شحنات الأسلحة لكييف، لا سيما فيما يتعلق بقرار تزويدها بدبابات قتال رئيسية، للدفاع عن نفسها ضد الغزو الروسي، وقال إن “موقف الحكومة الألمانية المتردد بشأن هذه المسألة لم يكن مفهوماً لوارسو. إما أن تساعد، أو لا تفعل”.

أهداف معادية
وأعلنت السلطات الأوكرانية أنها رصدت 6 مناطيد تجسس مشتبه بها فوق العاصمة كييف، وسجلت القوات الجوية الأوكرانية حوالي 6 أهداف جوية معادية وأسقطت بعضها، حسبما أعلنت الإدارة العسكرية في كييف على تليغرام أمس الأربعاء.
وذكرت السلطات في بيان أن النتائج الأولية تشير إلى أن الأهداف كانت مناطيد في مهب الريح، يمكن تجهيزها بعواكس أو معدات استخباراتية، وأوضح البيان أنه من الممكن أن يكون الروس قد أرسلوا تلك المناطيد للكشف عن المواقع الأوكرانية المضادة للطائرات. وأشار إلى أن السلطات تفحص المنطاد لتحديد الغرض منه.
وأعلنت أوكرانيا عن رصد سلسلة من الأجسام المحمولة جواً في الأيام الماضية، في حين أغلقت مولدوفا المجاورة مجالها الجوي مؤقتاً أول أمس الثلاثاء، بسبب منطاد جاء من أوكرانيا وانجرف إلى رومانيا.
نقص في العتاد
وقال مركز أبحاث رائد إن روسيا فقدت نحو نصف أفضل دباباتها منذ غزوها أوكرانيا قبل عام تقريباً وتكافح لتعويضها، بينما تستعد كييف لتسلم دبابات حديثة من الغرب، وقال المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية إن موسكو حافظت على سلامة قواتها الجوية إلى حد بعيد وقد تنشرها بشكل أكثر فاعلية في المرحلة التالية من الحرب.

وفي تقرير (التوازن العسكري) السنوي، وهو أداة مرجعية رئيسية لخبراء الدفاع، قال المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية إن معدلات خسارة بعض فئات الدبابات الروسية الأكثر حداثة تصل إلى 50%، مما أجبر موسكو على الاعتماد على نماذج أقدم تعود للحقبة السوفيتية.
وقال هنري بويد الباحث في المعهد: “أسطولهم الحالي من المدرعات على الجبهة يبلغ نحو نصف الحجم الذي كان عليه في بداية الحرب”، مقدراً خسائر الدبابات الروسية بما يتراوح بين 2000 و2300، وخسائر أوكرانيا بنحو 700.
وقال خبير الطيران في المعهد دوجلاس باري، إن روسيا حافظت على قوتها الجوية سالمة في الغالب، وتعمل عن بعد بسبب فاعلية الدفاعات الجوية الأوكرانية ونقص مخزون صواريخ جو – أرض التكتيكية قصيرة المدى.
وأضاف أن روسيا قد تنظر في استخدام القوة الجوية بشكل أكبر، وربما تقدم على مزيد من المخاطر لقصف أي تجمعات للقوات الأوكرانية على الأرض، مشيراً إلى أن العقوبات الغربية تعرقل قدرة روسيا على إعادة ملء مخزوناتها من الأسلحة الموجهة التي تعتمد على معالجات دقيقة مستوردة.
التخلص من بوتين
بدوره، قال رئيس مؤتمر ميونخ للأمن كريستوف هويسجن، إن روسيا تحتاج إلى التخلص من الرئيس فلاديمير بوتين قبل أن يتم إحياء العلاقات بين موسكو وألمانيا مرة أخرى، وأضاف سفير الأمم المتحدة السابق لمجموعة “آر إن دي” الإعلامية الألمانية قبل مؤتمر ميونخ للأمن المقرر أن يبدأ غداً الجمعة، “أستخدم مصطلح التخلص من النزعة البوتينية لأن هذا البلد (روسيا) متحالف تماماً مع بوتين”.
وكان رئيس مؤتمر ميونخ للأمن أوضح في كتاب نشر مؤخراً، أن استئناف العلاقات بين ألمانيا وروسيا لا يمكن أن يحدث إلا مع حكومة مختلفة في موسكو تعمل على أساس القانون الدولي، ومستعدة لتنفيذ شيء في الداخل مثل نزع النازية الذي حدث في ألمانيا (بعد الحرب العالمية الثانية)”.
كما اتهم هويسجن بوتين بش “حملة تضليل مستهدفة” بشكل منهجي فيما يتعلق بغزو روسيا لأوكرانيا، والتي أمر بها الرئيس الروسي الكرملين قبل عام تقريباً، وأضاف “من المفترض أن يصدق الناس روايته بأن هناك هجوماً من قبل الغرب وأن النازيين يغزون روسيا مرة أخرى”.

مواضيع ذات صلة

محامي فتاة الشروق يفجر مفاجأة: سائق التاكسي تعاطى المخدرات

عزة برس

تشاد .. مقتل زعيم حزب معارض بنفس طريقة مقتل والدته

عزة برس

استهداف مقار أمنية وإطلاق نار.. حكومة تشاد تكشف تطورات الوضع

عزة برس

عاجل .. قوات عسكرية تتجه إلى القصر الجمهوري في تشاد

عزة برس

بلومبرغ: استثمار “ملياري” جديد في مصر

عزة برس

الشاهد الوحيد في حادث “فتاة الشروق” يروي تفاصيل الواقعة

عزة برس

اترك تعليق