الأخبار

وحدة اندماجية لفصائل منشقة عن «مجلس الصحوة» بزعامة «هلال»

أعلنت فصائل منشقة عن مجلس الصحوة الثوري بقيادة الزعيم الأهلي موسى هلال، توصلها لاتفاق يقضي دخولها بوحدة اندماجية شاملة.

وأصدر مجلس السيادة الانتقالي، في مارس 2021 عفواً عن موسى هلال، بعد سنوات من حبسه، في أعقاب تمرده على سلطات نظام المعزول البشير، وأسره واقتياده من معقله بدارفور إلى العاصمة الخرطوم، بواسطة قوة تابعة للدعم السريع في 2018.
وأعلن مجلس الصحوة الثوري السُّوداني (القيادة الجماعية)، ومنشقون عن مجلس الصحوة الثوري السُّوداني، اندماجهم في كيان موحد باسم واحد (مجلس الصحوة الثوري -الأصل).
وتعهد بيان صادر عن الكيان الجديد، وفق سودان تربيون، بالتمسك بأهداف الثورة، والعمل على مواصلة النضال لتحقيق السلام الشامل والعادل والمستحق.
وفي يونيو العام الماضي، شارك المجلس في لقاءات غير رسمية أجراها وفد عسكري رفيع يمثل الحكومة السودانية مع 7 فصائل مسلحة في دولة النيجر بتسهيل منظمة فرنسية لإلحاقها بالعملية السلمية، وسحب قواتها من ليبيا.
وأرجع البيان، وحدة الكيانين للحيلولة دون “تكرار التجارب الفاشلة السابقة سيِّاسيًا وعسكريًا وإداريًا وفنيًا، والنأي عن سيطرة الفرد، والديكتاتورية والتكتلات القبلية والعنصرية”.
وتعهد الموقعون بإعمال المؤسسية والشورى والديمقراطية، وانتخاب قيادة تنفيذية عليا وقيادة عسكرية.
ويبرر المنشقون عن الصحوة، مغادرتهم للتكوين الذي يقوده هلال، اعتراضاً على ما يصفونه “تحول المجلس من تنظيم سياسي جماهيري عسكري قومي فاعل ومؤثر في الشأن الوطني العام، إلى شركة مقاولات خاصة، تعمل على خدمة مصالح عشائرية محددة، وتسعى لتحقيق أطماع وطموحات شخصية لأفراد قلائل”.
وكشف البيان عن شروع الأصل في عملية وحدة اندماجية، انتهت باختيار شعار وعلم جديدين، وتعديلات طالت الهياكل والدستور والمشروع السياسي والقانون العسكري، علاوة على اللوائح الداخلية.
وعانى مجلس الصحوة، أخيراً من انقسامات عديدة، وزعته على عدة كيانات أبرزها مجلس الصحوة الثوري السوداني بقيادة موسى هلال، مجلس الصحوة الثوري الديموقراطي، مجلس الصحوة الثوري للتصحيح والتغيير، مجلس الصحوة الثوري السوداني- القيادة الجماعية، مجلس الصحوة الثوري القومي.
وكان آخر انقسام شهده المجلس بداية الشهر الجاري، بانشقاق قادة بارزين ومؤسسين للمجلس بمعية قواتهم العسكرية.
ولم تحصن جهود هلال السياسية، ومساعيه لحل أزمة إقليم دارفور بطريقة سلمية، المجلس من الانشقاقات، كما لم تخل من مواصلة اتهامه بالمشاركة في ارتكاب فظائع في دارفور في الفترة من 2003 – 2008، هذا وإن درج على نفي التهمة بشكلٍ قاطعٍ ومستمر.
ووقع عن المنشقين من مجلس الصحوة الثوري السُّوداني برئاسة هلال 23 من القادة السياسيين والتنفيذيين والميدانيين، وهم طبقاً للبيان:

1]- مهدي عبدالله حامد- أمين أمانة التنظيم والإدارة و(مقرر المكتب القيادي الأعلى) لمجلس الصحوة الثوري السُّوداني مؤسس وعضو المكتب التنفيذي.
٢]- أحمد محمد أبكر – أمين أمانة الإعلام والناطق الرسمي بإسم مجلس الصحوة الثوري السوداني مؤسس وعضو المكتب القيادي الأعلى وعضو المكتب التنفيذي.
٣]- علي مجوك المؤمن بناني- أمين أمانة العلاقات الخارجية لمجلس الصحوة الثوري مؤسس وعضو المكتب القيادي الأعلى والمكتب التنفيذي.
٤]- عبدالعزيز أحمد القوني فجاق- “أمين أمانة الشؤون الإجتماعية” لمجلس الصحوة الثوري مؤسس وعضو المكتب القيادي الأعلى والمكتب التنفيذي.
٥]- العميد/ محمود الشيخ آدم جابر – “أمين أمانة شؤون الأقاليم” لمجلس الصحوة الثوري مؤسس وعضو المكتب القيادي الأعلى والمكتب.
٦]- العميد/ سعيد موسى بلة – “قائد ركن الإمداد والتموين العسكري” مؤسس وعضو المكتب القيادي الأعلى وعضو هيئة الأركان العامة.
٧]- التوم ماهل التوم الفكي- “المستشار القانوني” لقوات مجلس الصحوة الثوري السُّوداني.
٨]- المقدم/ مهدي محمد أبكر – “قائد ركن الإدارة العسكري” وعضو هيئة الأركان العامة.
٩]- القائد الميداني/ حجير حامد اسماعيل جاد الله – قائد ركن العمليات.
١٠]- القائد الميداني / محمد نور عبدالرحمن النورين – أمين أمانة الإعلام والناطق الرسمي.

١١]- عيسى عثمان محمد- قائد ثاني ركن المدفعية.
١٢]- القائد الميداني/ جارالنبي آدم الله جابو – قائد ركن الاستخبارات العسكرية.
١٣]- السنوسي آدم أحمد حسين (كبر) قائد ركن النقل المكانيكي.
١٤]- القائد الميداني/ حمدان بناني عيسى بريمة – قائد ركن الشرطة العسكرية.
١٥]- القائد الميداني/ مضوي إبراهيم حسين – قائد ثاني ركن الاستخبارات العسكرية.
١٦]- القائد الميداني/ يوسف رزق الله محمد دوداو – قائد ثاني ركن العمليات.
١٧]- القائد الميداني/ عبدالله الشريف عبدالله (ابوحلا) – ضابط ميداني بركن العمليات.
١٨]- القائد الميداني/ دؤواد سليمان دؤاد – قائد ثاني النقل المكانيكي.
١٩]- القائد الميداني/ فضل الله حجير حمدي – ضابط بركن المدفعية
٢٠]- القائد الميداني/ أبوبكر فضل الله حميده – ضابط بركن المدفعية.
٢١] القائد الميداني/أمين صديق حماد – ضابط بركن الإدارة العسكري.
٢٢]- القائد الميداني/ أمين إدريس – ضابط بركن الاستخبارات العسكرية.
٢٣]- القائد الميداني/عبد الجبار إبراهيم حماد – قائد اللواء الأول.

مواضيع ذات صلة

اجتماع آلية الاتحاد الأفريقي مع قوي المجتمع المدني

عزة برس

الجيش يدمر (27)عربة للمليشيا بمنطقة الكدرو

عزة برس

منظمة الهجرة الدولية و الهلال الاحمر السوداني ..تبدأ صرف دعم ١٥٠٠ نازح متضرر من الحرب

عزة برس

ثابو إمبيكي يتعهد بحشد الدعم الاقليمى لمساندة الشعب السودانى

عزة برس

نهر النيل تستقبل مصنع جوازات عطبرة الجديد ووفد الفنيين القادم لتركيبه

عزة برس

مصر وقطر توقعان 6 مذكرات تفاهم وبرامج تعاون مشتركة بالدوحة

عزة برس

اترك تعليق