الأخبار

مسؤول سابق: “الإطاري” كان يجب أن يسمح بتكوين حكومة جديدة

قال وكيل وزارة الحكم الاتحادي الأسبق ومستشار رئيس الوزراء في الحكومة الانتقالية الثانية – حسان نصر الله، إن توقيع الاتفاق الإطاري بين “الحرية والتغيير ” والمكون العسكري كان من الأفضل أن يسمح بتشكيل حكومة جديدة.
وأوضح حسان أن الاتفاق الإطاري كان ينبغي أن يقر تكوين حكومة جديدة للتدخل في معالجة الأوضاع المزرية اقتصاديًا وأمنيًا.
وأشار نصر الله إلى أن القضايا التي تعتزم “الحرية والتغيير- المجلس المركزي” طرحها في مؤتمرات وهي العدالة الانتقالية والسلام وتفكيك التمكين والإصلاح الأمني والعسكري، ولدى الحكومة والدولة إمكانية أكبر من القوى السياسية لوضع خطط بشأنها لأنهما تملكان الآليات.
وقال نصر الله إن هذه القضايا قد تستغرق بعضها فترات طويلة مثل الإصلاح الأمني والعسكري والعدالة الانتقالية، ويجب أن توضح بشأنها خارطة طريق ومصفوفات زمنية.
وانتقد نصر الله عدم استعداد الدولة لتبني مشروع العدالة الانتقالية وتوجيه الرأي العام إلى هذا المشروع المهم لتعافي المجتمعات، من الانتهاكات التي لحقت بها سواء من النظام البائد أو الانقلاب.
وقال إن السودان يمر بفترة عصيبة بتعطل المؤسسات التشريعية، وقال إن السلطة القضائية كانت يجب أن توضح رأيها في الاتفاق الإطاري وتظهر إلى العلن بدلًا من “الانكفاء على قضايا عادية”.
وربط وفق “الترا سودان”،
تطور مؤسسات الدولة بتطوير الخدمة المدنية والمؤسسات العدلية، وقال إن أي مؤسسة في السودان لا تخلو من الحاجة إلى الإصلاحات العميقة.

مواضيع ذات صلة

تنويه جديد من شركة سوداني

عزة برس

فرار العشرات من الفاشر ونهب معسكر «أبوشوك»

عزة برس

قائد الدفاع الجوي يزور الفرقة ١٩ مشاة مروي

عزة برس

طرد أسر سودانية من برج سكني وحظر الإيجار للسودانيين مجددا

عزة برس

حريق يتسبب في أضرار وخسائر بمشروع نوري الزراعي

عزة برس

بيان اللجنة الوطنية للقانون الدولي الإنساني حول انتهاكات الدعم السريع وتصفية المعتقلين

عزة برس

اترك تعليق