الأخبار

بيان من تيار الشباب المستقلين حول (مبادرة نداء أهل السودان للوفاق الوطني)

قال تعالي ﴿ لَا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا ﴾ [النساء: 114]. صدق الله العظيم

لقد ظل تيار الشباب المستقلين ومنذ قرارات الخامس والعشرون من أكتوبر 2021 يرصد ويحلل ويرقب في صمت حالة الهياج السياسي والانقسام والانشقاق الذي أصاب الكثير من التحالفات والكيانات والتي تسببت في تأخير تنفيذ القرارات التي وُعد بها الشعب السوداني ومنها اعلان الحكومة الانتقالية وتشكيل المجلس التشريعي المستقل ٫ ولقد عقبت حالة التشرذم تلك الكثير من المبادرات وتكونت خلالها الكثير من التحالفات والتي فشلت في إحداث أي طفرة سياسية ديموقراطية يجتمع حولها أبناء الوطن الواحد في حوار سوداني سوداني .

لقد ظل تيار الشباب المستقلين ومنذ أن كان ما يزال تجمع صغير نشأ في أرض الاعتصام ومن أمام بوابات القيادة العامة وبالتحديد في الثاني عشر من أبريل للعام 2019 ٫ ظل يدعوا الى الوحده وعدم الإختلاف وعدم الإقصاء لأي فصيل أو مله أو كيانات تعتبر جزءً أصيلاً من هذا الوطن الواسع الشاسع تحت شعار السودان وطن يسع الجميع ٫ ولقد كان من شعارات تيار الشباب المستقلين نبذ العنصرية والجهوية والدعوة للعمل سوياً من أجل تحقيق العدالة الاجتماعية واعلاء الروح الوطنية ثم تسخيرها من أجل النهضة التي من أجلها وبسببها قامت هذه الثورة .

وبالرغم من حالة الفشل المستمر لكل المبادرات السابقة ٫ الا أن تيار الشباب المستقلين ظل علي علاقة قريبة وتواصل مستمر مع عدد كبير من القوي السياسية التي كانت تسعي لتضميد جراح الوطن ومعالجة تلك الكدمات التي سببتها السياسة المتهورة التي إنتهجتها قوي الحرية والتغيير في اصدارها الأول وذلك قبل أن تنقسم وتتشرذم ثم تندثر ٫ لقد ظل تيار الشباب المستقلين يقف عنيداً رافضاً لأي تدخلات خارجية سواء من الأمم المتحده أو من الدول التي نصبت نفسها وصياً علي السودان وعلي مصالحه وهي التي تركته وحيدا يعاني من آثار سياسات البنك الدولي ويختنق من حجم التضخم بدون تقديم أدني مساعده تخفف عن إنسان السودان تلك الأزمة الذي تصاعدت حتي وصل الأمر الي توقف عجلة الإنتاج بنسبة كبيرة وتعطلت الأسواق وانفجرت الاسعار حتي كاد السودان يدخل قائمة الدول التي تشرف عليها هيئة الاغاثة العالمية ٫ تلك الهيئة التي أمتدت أذرعها الخبيثة وآثرت علي عدد من البنود التي وردت في إتفاق جوبا والذي رفضناه جملةً وتفصيلاً بسبب الفجوة التي خلقها ذلك الاتفاق وفاقمت المزيد من الازمات .

ومن هذا المنطلق يري تيار الشباب المستقلين أن المبادرة التي أطلقها الشيخ الجد بانها مبادرة جيده تختلف كثيراً عن سابقاتها من حيث جوهر الفكرة التي تدعوا الي قيام مؤتمر جامع ( مؤتمر الطاولة المستديرة ) ذلك المؤتمر الذي سيجتمع فيه كل الأقطاب السياسية لتوحيد المصالح مشتركة التي سيكون أعظمها هو مصلحة السودان عبر حوار سوداني سوداني بعيداً من اي تدخلات خارجية .

ومن هنا يُبارك تيار الشباب المستقلين للشعب السوداني قيام هذه المبادرة ويعلن التيار عن دعمها والعمل علي تسخير كل الامكانيات المتوفرة من أجل ايصال الرسالة والعمل علي تقريب وجهات النظر بين الكيانات الشبابية التي مازال لديها بعض التحفظات ثم العمل علي التبشير بها في كل ولايات السودان جنباً بجنب مع بقية القوى الاخرى ٫ كما يدعوا التيار كافة القوي السياسية والمجتمعية الي الإسراع في توحيد الرؤى الوطنية حول أهمية هذا النداء والذي سينتج عنه إصلاحات شامله وتصحيح للمسار الانتقالي الذي سيختم بأنتخابات عاجله تكون بمثابة المخرج الأخير والأمن للسودان حتي يعود الي مكانه الطبيعي بين الأمم مستقراً وأمناً ومطمئناً .

والله ولي التوفيق ٫٫٫

الأمانة العامة لتيار الشباب المستقلين

مواضيع ذات صلة

التجاني السيسي: السودان يقف في مفترق طرق

عزة برس

ارتفاع حصيلة ضحايا الفيضانات والسيول

عزة برس

اضراب مصححو مادة الرياضيات بالشهادة السودانية

عزة برس

الطاقة تعلن صيانة محطة تمرير نفط جنوب السودان

عزة برس

مركزي التغيير: مبادرة الشيخ الجد “مسرحية هزيلة”

عزة برس

الدفاع المدني:52 وفاة وانهيار 5،345 منزلا جراء السيول والامطار بالبلاد

عزة برس

اترك تعليق