الأخبار

: المبروك: اتوقع إنتاج صيغة تخاطب مخاوف الطرفين المنظومة الأمنية ولجان المقاومة

الخرطوم _ عزة برس

: أوضح الاستاذ محمد المبروك السياسي والإعلامي والكاتب الصحفي أن الوضع السياسي في السودان الان لحظة سياسية عابرة وخلاف سياسي بين قوى ورؤى متصارعة، وأشار في حديثه لبرنامج (حديث الناس) بقناة النيل الأزرق أن هنالك قوتين في مواجهة جانبية هما لجان المقاومة والمنظومة الأمنية وقال أن المطلوب الآن صيغة تخاطب مخاوف ومطالب الطرفين،،٫ مؤكدا على ان ثورة ديسمبر ثورة سلمية قائمة على الحوار والأخذ والرد مؤكدا ان هذا المشهد سينتهي بتسوية سياسية بين الأطراف المتصارعة.
وقال المبروك ان الحزب الشيوعي يغرد وحيدا ويطالب بتغيير جذري وهو امر قد يبدو بعيد المنال والوضع السوداني والاقليمي والدولي لايسمح بتغيير جذري في السودان ، وقال المبروك ان الوضع السياسي بعد 25 اكتوبر يسير في تطور وهنالك اجتماعات ومبادرات مبينا أن مبادرة الشيخ الطيب الجد هي صاحبةالصوت الاعلى وتجد قبول من تيارات وتنظيمات لها قاعدة شعبية كبيرة لكنها لايمكن ان تكون بديل للآلية الثلاثية لكن يمكن ان تكون اساس للآلية ، واوضح أن الآلية كانت تعتقد ان القوى السياسية السودانية هي فقط قوى الحرية والتغيير مشيرا الى ان هنالك توصيف من جهات بان قوى الحرية والتغيير هي العدو الأول للثورة وانها تنكرت لشعارات الثورة وتنكرت للمشاركين معها وتحولت الى تنظيم صغير جدا موضحا ان التجمع الاتحادي في الحرية والتغيير فقد شخصيته الاعتبارية داخل التحالف وخرج 6 من اصل 8 من مكوناته الرسمية من قوى الحرية والتغيير بالاضافة الى ان كتلة المجتمع المدني التي ليست هي عضو في الحرية والتغيير .
وقال المبروك ان الحرية والتغيير الآن هي اربعة تنظيمات فقط موضحان ان على الحرية والتغيير ان تفهم ان عجلة الزمن لايمكن ان تعود الى ماقبل 25 اكتوبر مشيرا الى ان القوى المحافظة التي استعدتها الحرية والتغيير هي الان بدأت تتجمع والحرية والتغيير المجلس المركزي لا أثر لها الا في الميديا وقال ان المجتمع الدولي اذا خير بين الحركات المسلحة وقوى الحرية والتغيير سيختار قوى الكفاح المسلح مطالبا الجميع بضرورة الاعتراف بالآخر ، وقال المبروك ان حديث محمد الفكي سليمان عن إختيار رئيس وزراء سيكون قفزة في الظلام اذا اختارته قوى الحرية والتغيير بتشاور في مابينها فقط ولم تجلس مع بقية القوى السياسيةالسودانية ، وقال المبروك ان بيان حميدتي هو تاكيد على تماسك المنظومة الأمنية ونفي كامل لأي صراعات داخلها والمنظومة الأمنية على رأي واحد وقرار واحد مؤكدا ان السودان رغم مايحدث مازال في” السليم ” بفضل المنظومة الامنية التي حافظت على السودان من الانهيار وبعيدا من التفتت واوضح أن مهمة الجيش الاساسية الحفاظ على الدولة من السقوط ووجود المنظومة الأمنية يعني ضمان عدم انهيار السودان واشار الى أن مكتب حمدوك كان يستلم اموال من الإتحاد الأوروبي ولم يستنكر احد ذلك لكن عندما يقدم مسؤول سوداني سيارات لقيادات سودانية يستنكرها الجميع ويعتبرونها شئ خاطئ مؤكدا ان قادة الادارات الأهلية والطرق الصوفية يعبرون عن اشخاص من حقهم ان يقولوا رائهم في طريقة حكم السودان .


مواضيع ذات صلة

بيان ثان للكتلة الديمقراطية يزيح لبسا بالبيان الأول

عزة برس

بمبادرة من نائب رئيس مجلس السيادة الاتفاق على 95% من القضايا بين الكتلة الديمقراطية والأطراف الموقعة على الإطاري واستمرار المشاورات

عزة برس

السلطات السودانية تحقق مع عناصر مسلحة زعزعت الحدود الغربية

عزة برس

ولاية سودانية تعلن إستئناف الدراسة بجميع المراحل

عزة برس

الخبير الأممي لحقوق الانسان يتسلم قوائم محتجزي عدد من السجون

عزة برس

قرار سيادي بشأن أزمة المعلّمين

عزة برس

اترك تعليق