الأخبار

الخرطوم تبحث تمويل سلام جنوب السودان عقب توقف الدعم الأمريكي

أجرى وزير الخارجية السوداني المكلف مباحثات مع دبلوماسيين غربيين وأفارقة لتحريك تنفيذ اتفاق السلام الموقع بين الفرقاء في جنوب السودان في خطوة من الخرطوم للبحث عن تمويل لعملية الترتيبات الأمنية المهددة بالتعثر على خلفية توقف الدعم الأمريكي.
وذكر مكتب الإعلام بوزارة الخارجية أن وزير الخارجية المكلف السفير علي الصادق التقى اليوم الخميس وزير الدولة بوزارة الخارجية الأوغندية هنري أوكيلو أوريم.
وطبقًا للتعميم الصحفي، بحث اللقاء مسار تنفيذ اتفاقية السلام المنشطة بجمهورية جنوب السودان في ضوء مشاركة أوغندا للسودان في رعاية تنفيذ الاتفاقية.
وأكد الوزير السوداني حرص الخرطوم من موقعه في رئاسة منظمة “الإيقاد” على الأمن والاستقرار في دول الإقليم.
وأوضح الصادق -بحسب إعلام وزارة الخارجية- أن زيارته التي بدأت من جوبا تأتي في إطار تنفيذ مخرجات قمة “الإيقاد” التي انعقدت مؤخرًا بالعاصمة الكينية نيروبي لدفع أطراف السلام بجنوب السودان إلى المضي قُدمًا في تنفيذ بنود الاتفاقية وإيجاد حلول للقضايا والبنود العالقة.
وأطلع وزير الخارجية علي الصادق نظيره الأوغندي على نتائج اللقاءات التي أجراها بجوبا مع الرئيس سلفاكير ميارديت وكبار المسؤولين إلى جانب اجتماعه برئيس آلية مراقبة وتقييم اتفاقية السلام المنشطة ورئيس آلية وقف إطلاق النار والترتيبات الأمنية الانتقالية.

واستعرض اللقاء نتائج لقاءاته بسفراء المجموعتين الأفريقية والأوروبية والولايات المتحدة المعتمدين لدى جمهورية جنوب السودان بحضور نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الأفريقية.
وقال مكتب الإعلام بالوزارة إن “اجتماعات جوبا” تركزت حول إزالة العقبات أمام تنفيذ الترتيبات الأمنية وإجراء الانتخابات على كل مستوياتها والبحث عن بدائل مناسبة لسد الفجوة المالية على خلفية وقف الدعم المالي واللوجستي الذي كانت تقدمه الولايات المتحدة الأمريكية للآليات المكلفة بمراقبة وتقييم تنفيذ الاتفاقية المنشطة.
ومن جانبه أعرب الوزير الأوغندي عن استعداد بلاده لمشاركة السودان وبقية دول الإيقاد في معالجة جمود تنفيذ بعض بنود الاتفاقية لتحقيق الأمن والاستقرار في جنوب السودان، مؤكدًا أهمية الأمن الجماعي لدول الإقليم.
ولم يوضح اللقاء الأسباب التي أدت إلى إيقاف التمويل الأمريكي لعملية الترتيبات الأمنية لسلام جنوب السودان الذي وقعته الأطراف المسلحة مع حكومة سلفاكير في العام 2018 بوساطة سودانية.

ونص الاتفاق على تخريج قوات جديدة في المعسكرات التي وصلتها الفصائل المسلحة منذ ثلاثة أعوام لكن شح التمويل أدى إلى تعثر هذه العملية

مواضيع ذات صلة

وصفه بالحوار المتخيل..إبراهيم الميرغني يرد على منشور تناول لقاء بينه والسفير السعودي

عزة برس

بيان حول إنشاء (الإدارة العامة للشرطة المجتمعية)

عزة برس

جامعة السودان المفتوحة تتيح فرص لالتحاق الصحفيين

عزة برس

الغرف الصناعية تطالب بتوفير اشتراطات السلامة المهنية بالمصانع

عزة برس

ابو هاجة: مبادرة الشيخ “الجد” حظيت بمشاركة الأغلبية

عزة برس

الهلال يفقد خدمات (الغربال) في تمهيدي أبطال إفريقيا

عزة برس

اترك تعليق