الأخبار

الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال ( إقليم النيل الأزرق ) ترد على بيان الحزب الشيوعي بالاقليم

ردت الحركة الشعبية لتحرير السودأن شمال على بيان الحزب الشيوعي ردا جاء فيه : اصدر الحزب الشيوعي السوداني بالاقليم بياناً حول الاحداث؛ التي تجري في الإقليم، يوم ١٦/ يوليو/ ٢٠٢٢ م، ممارساً عاداته المعروفة في المزايدة على كل من يختلف معه في الرأي؛و جاء البيان ملىء بالجُمل العاطفية ومحشواً بكمية من الافتراضات الغير مسنودة بوقائع لإثبات طهره الثوري المتوهم أكثر من غيره.

تناول البيان أن سبب الأزمة التي تعيشها البلاد هي اتفاقية السلام ،وكمية من الحشو اللغوي ناسيا أن أزمة السودان التاريخية تتجسد في الحزب الشيوعي نفسه الذي يعتبر جزء من النخبة السياسية التي حكمت السودان و اوصلت البلد إلى ماهو عليه الان.

حديث الحزب الشيوعي عن التحول الديمقراطي، التعددية…مجرد ابتزاز سياسي فقط ،الحزب الشيوعي لا يتحمل وجود قوى سياسية أخرى منافسه معه،والتجربة الأخيرة القصيرة مع قوى الحرية والتغيير اثبتت ذلك.

إن دعاية الحزب حول التصاقه بالجماهير والطبقة العاملة و قضاياها أكثر من غيره ،هو أيضا مجرد ابتزاز وادعاء سياسي و وهم من وحي الخيال، غير مسنود لا بحقائق التاريخ ولا بحجج الواقع ، لأنه الان في النيل الأزرق هو وسط الجماهير الفقيرة التي يدعى تمثيلها،بدلا من العمل مع هذه الجماهير ،تحول إلى نخبة يسارية صغيرة داخل الصالونات تقرأ الشعر وتحيك المؤمرات.

ذكر البيان ان اتفاقية جوبا تهدف إلى تمزيق وحدة البلاد، و هذا القول يشير إلى التناقض الصارخ في خطاب الحزب ،معلوم أن الحزب الشيوعي متحالف الان مع كيانات تدعو صراحة الى حق تقرير المصير والإنفصال من البلاد،الأمر الذي يشير إلى أن الحزب الشيوعي فاقد للبوصلة تماما.

ذكر البيان أن الحركة الشعبية استمالت بعض المكونات القبلية وآخرها قبيلة الهوسا التي كان نصيبها إمارة لأهلها ، هذا الحديث عار من الصحة تماما والغرض منه المتاجرة السياسية فقط ، نعتقد انه لا يمكن أن يفوت على فطنة حزب( كبير) مثل الحزب الشيوعي أنه ليس من اختصاص الاحزاب السياسية منح كيانات قبلية ،على الأقل كان على الحزب الشيوعي تكليف نفسه وقراءة قانون الإدارة الأهلية لمعرفة الجهات المنوط بها التصديق لإنشاء كيانات أهلية.

الحركة الشعبية سوف تتخذ إجراءات قانونية ضد الحزب الشيوعي بالاقليم ، في هذا الاتهام ، وعليه إثبات أن الحركة قد منحت الهوسا إمارة ، أو الاعتزار علناً على هذا الافتراء .

كما دعا الحزب الشيوعي لتكوين لجنة قانونية للنظر في اصل الصراع ،نرحب بهذه الخطوة ،ولكن قبل ذلك على الحزب الشيوعي تكوين لجنة تنظيمية داخل حزبه لمحاسبة أعضاءه الذين شاركوا بفعالية في ضخ خطاب العنصرية والكراهية ،الذي قاد إلى هذا الوضع بدعوى إسقاط الانقلاب وكانت النتيجة الوضع الماثل أمامنا.

اخير تؤكد الحركة مجددا انها سوف تواصل دفعاعها عن وحدة السودان أرضا وشعبا، والمواطنة بلا تمييز اساسا للحقوق والواجبات.

حفظ الله إقليم النيل الأزرق أرضا وشعبا

الشيخ الدود بخوت
السكرتير العام للحركة الشعبية بالاقليم
الدمازين
18 يوليو 2022م


مواضيع ذات صلة

القاعدة الصحفية المستقلة -بيان حول لقاء السفير الأمريكي بما يسمى نقابة الصحفيين

عزة برس

السفير الأمريكي: ما قام به الصحفيون لاستعادة النقابة “نموذج” للقطاعات الأخرى

عزة برس

والي الخرطوم يصدر قرار بتكوين لجنة لتطوير السوق الشعبي الخرطوم

عزة برس

أوروبا تستعد لانقطاعات محتملة بشبكات الهواتف المحمولة

عزة برس

إفتتاح الملعب الأولمبي بالمدينة الرياضية منتصف نوفمبر

عزة برس

الأمة القومي يكشف تفاصيل ملابسات تأجيل دعوته لـ”القوى السياسية”

عزة برس

اترك تعليق