العالم

لقاء بايدن عباس اليوم..وتوقعات باصدار “بعض الإعلانات المهمّة…

عزة برس/ وكالات

يلتقي الرئيس الأميركي جو بايدن، اليوم الجمعة، الرئيس الفلسطيني محمود عبّاس في الضفّة الغربيّة المحتلّة، ويُرجّح أن تركّز محادثاتهما على إجراءات اقتصاديّة من دون البحث في خطوات دبلوماسيّة كبيرة.

وتُمثّل بيت لحم التي يُغادرها بايدن متوجّهًا إلى السعوديّة، المحطّة الأخيرة للرئيس الأميركي، بعد اجتماعاته مع مسؤولين إسرائيليّين.

وتشهد مفاوضات السلام الإسرائيليّة-الفلسطينيّة جمودًا منذ 2014، على أثر اعتراض الفلسطينيّين على استمرار التوسّع الاستيطاني في الضفّة الغربيّة.

لكنّ مسؤولًا أميركيًا كبيرًا قال إنّ زيارة بايدن سيصدر عنها “بعض الإعلانات المهمّة… مثل تعزيز الفرص الاقتصاديّة للفلسطينيّين”.

ويعتزم بايدن، وفقًا للمسؤول الأميركي، أن يُقدّم الجمعة مساعدات “كبيرة” للمستشفيات في القدس الشرقيّة، ومشروعًا لتطوير شبكة اتّصالات من الجيل الرابع (جي4) في الضفّة الغربيّة وليس في قطاع غزّة.

وقبل لقائه عباس، سيصل بايدن إلى أحد المستشفيات العاملة في القدس الشرقيّة المحتلّة، دون مرافقة المسؤولين الإسرائيليّين.

وأوضح الرئيس الأميركي الخميس أنّ لا نيّة لديه للتراجع عن قرار سلفه دونالد ترامب المثير للجدل، والذي اعترف من خلاله بالقدس عاصمةً لإسرائيل بما يشمل شطرها الشرقيّ المحتلّ منذ 1967.

رفض زيارة بايدن
تقارير عربية
مطالبات فلسطينية لعباس بعدم استقبال بايدن بعد توقيع “إعلان القدس”
وتمنع إسرائيل أيّ مظهر سيادي للسلطة الفلسطينيّة في القدس الشرقيّة، بما في ذلك رفع العلم الفلسطيني.

وكان عبّاس الذي يتولّى منصبه منذ 2005 ألغى الانتخابات التشريعيّة والرئاسيّة الفلسطينيّة العام الماضي، ملقيًا باللوم على إسرائيل لرفضها إجراءها في القدس الشرقيّة.

وجدّد بايدن خلال وجوده في إسرائيل، الخميس، تأكيد دعم واشنطن “حلّ الدولتَين لشعبَين يملك كلاهما جذورًا عميقة وقديمة في هذه الأرض، ويعيشان جنبًا إلى جنب في سلام وأمن”.

من جانبه، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي يئير لبيد، الذي لطالما ردّد دعمه حلّ الدولتَين: “لن أغيّر موقفي”.

وأضاف: “حلّ الدولتَين هو ضمانة لدولة إسرائيل الديمقراطيّة القويّة، ذات الأغلبيّة اليهوديّة”.

وقال: “نرسل معكم رسالة سلام إلى كلّ دول المنطقة، وبما في ذلك إلى الفلسطينيّين. إسرائيل تريد السلام وتؤمن بالسلام ولن نتنازل عن شبر واحد من أمننا”.

تستعدّ دولة الاحتلال لخوض انتخابات نيابيّة في نوفمبر/تشرين الثاني. وإلى ذلك الحين، لن يكون إجراء مفاوضات جديدة مع الفلسطينيّين أمرًا مرجّحًا.

وأعلنت السلطات الإسرائيليّة في الآونة الأخيرة إجراءات اقتصاديّة مثل زيادة عدد تصاريح العمل في إسرائيل، الممنوحة للفلسطينيّين.

وكان البنك الدولي قدّر معدّل الفقر في الأراضي الفلسطينية بنحو 27 في المائة العام الماضي.

وقال البنك في إبريل/نيسان، إنّ توقّعاته “لا تزال محفوفة بالمخاطر وعرضة لمخاطر سياسيّة وأمنيّة إضافيّة”.

رغم ذلك، لم يتصدّر حلّ النزاع المستمرّ بين الجانبين، المحادثات الإسرائيليّة-الأميركيّة في القدس، على عكس الملفّ الإيراني.

وركّزت محادثات بايدن مع المسؤولين الإسرائيليّين على برنامج إيران النووي ودعمها جماعات مثل حركة حماس.

ووقّع بايدن ولبيد اتّفاقًا أمنيًا جديدًا تلتزم بموجبه الولايات المتحدة استخدام “كلّ” قوّتها لمنع إيران من حيازة سلاح نووي.

تحاول واشنطن إعادة الاتّفاق النووي مع طهران إلى مساره بعدما انسحب منه الرئيس السابق ترامب عام 2015.

وستكون السعوديّة المحطّة التالية لبايدن بعد مغادرته الضفّة الغربيّة.

وسيُسافر الرئيس الأميركي من إسرائيل نحو السعوديّة التي لم تعترف بعد بالدولة العبريّة، في أوّل رحلة طيران مباشرة معلنة.

ويُتوقّع أن يلتقي بايدن في جدّة، قادة عدد من دول مجلس التعاون الخليجي للبحث في تقلّبات أسعار النفط

مواضيع ذات صلة

صاحب “آيات شيطانية”.. الكاتب سلمان رشدي يتعرض للطعن خلال مشاركته بفعالية في نيويورك

عزة برس

“تهديدات” للشرطة الفيدرالية بعد دهم منزل ترمب

عزة برس

فلسطين.. شاهد.. طفلة ناجية من قصف منزلها في غزة توجه رسالة مؤثرة

عزة برس

إسرائيل تهدم المنازل على رؤوس ساكنيها في غزة

عزة برس

الخارجية: المملكة تدين وتستنكر الهجوم الذي قامت به قوات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة

عزة برس

عشرات الشهداء والجرحى في غارات كثيفة على غزة.. الجهاد تقصف تل أبيب ومطار بن غوريون وإسعاف 40 إسرائيليا

عزة برس

اترك تعليق