منوعات

استضافها “شيخ الأمين” بالراكوبة .. قروب (Super VIP) يحتفل بعودة الهرم الإعلامي”عمر الجزلي”

 

 

أم درمان – عزة برس

في ضيافة شيخ الطريقة المكاشفية الشيخ “الأمين عمر الأمين”، أقام قروب (Super VIP) على تطبيق واتساب ، ليلة فنية باهرة بمنتجع (الحوش) السياحي بشارع النيل – أم درمان، احتفالاً بعودة الهرم الإعلامي وملك الشاشات والمايكات الدكتور “عمر الجزلي” بعد غياب عن السودان امتد لسبع سنوات مع أبنائه في الولايات المتحدة الأمريكية.
وغنى في الحفل الفنان الشاب “مأمون سوار الذهب” ، كما شارك بالغناء والمديح عضو القروب الدكتور “معز حسن بخيت” والواعد الشاب “محمد”.

ورحب شيخ الأمين بالحضور من أعضاء القروب وضيوفه، وحيا الدكتور عمر الجزلي معتبراً أنه رمز كبير من رموز السودان يجب الاحتفاء به وتكريمه على كل المستويات
ودعا شيخ الأمين إلى نشر ثقافة المحبة بين السودانيين ونبذ الكراهية و وحدة الصف الوطني.
وعبر المحتفى به الدكتور عمر الجزلي عن سعادته الغامرة بهذا التكريم والاستقبال الرائع من شيخ الأمين وأعضاء القروب، وقال إنه رغم الغياب الطويل ظل بوجدانه مع الوطن في كافة أزماته ومنعطفاته، داعياً إلى تكاتف السودانيين و وحدتهم ، وقال إن وحدتنا هي مفتاح الحل للخروج من كل الأزمات.
و أشار إلى أن شيخ الأمين وقروب السوبر يجمع كل ألوان الطيف السياسي والاجتماعي في السودان،وهو عنوان للوحدة والتمازج.


وتحدث في الحفل مدير القروب الأستاذ الهندي عزالدين محيياً المحتفى به الدكتور عمر الجزلي واصفاً له بأنه هرم من أهرامات السودان ورقم كبير في الإعلام السوداني ، وقال إن الجزلي إبن أم درمان وابن السودان البار ، ولاؤه للوطن لا لحزب ولا جماعة ، واضاف أن أم درمان تعلم أبناءها أن الولاء للسودان الكبير لا لجهة أو قبيلة. وقال إن تكريم الجزلي واجب مشيداً بكرم وحسن ضيافة شيخ الأمين وقال إنه مثال للصوفي المعاصر الذي يجمع بين الحداثة والتقليد.
يذكر إن قروب (Super VIP) يجمع أعضاء من مختلف الاتجاهات السياسية والاجتماعية والثقافية في السودان ويضم أبرز نجوم الإعلام.

المجهر السياسي

 

ونقل مدير اعلام الشركة السودانية للاتصالات سابقا الاعلامي محمد الامين مشاهدات من علي شرفة سفينة تكريم القامة الهرم الاعلامي الدكتور عمر الجزولي
مبادرة امسية التكريم، ومبادرة الاحتفاء ، ومبادرة الشفاء، ووصفها بالفريدة ومتفردة وجامعة لكل الوان الطيف السياسي والَمجتمعي والاعلامي والدبلوماسي.
تداعي الجميع للحضور والمشاركة حتي الذين لم يتمكنوا من الحضور عاشوا الحدث عبر قروبنا الجميل Super Vip والذي أسسه الاعلامي القدير الهندي عز الدين.
وبحسب وصف الامين كانت الدعوة منه في ضيافة الشيخ الجميل والرجل الأصيل شيخ الأمين ود البنا ركيزة من ركايز اهل التصوف في بلادي والذي رحب في كلمته بالحضور الكريم.


وقال : من هنا نناشد المسؤولين في الدولة بتكريم هذا الهرم الاعلامي والذي امتدت مسيرته الفنية قرابة النصف قرن من الزمان ومنحه وساما وطنيا خالصا يستحقه مثلما همس لي بذلك الاخ الجميل السفير معاوية التوم الذي كان ريحانة هذه اللمة.
كذلك ارجاعه لاذاعة الاخبار الرئسة علي شرف قدومه للبلاد،
اعادة برنامج اسماء في حياتنا.
واضاف : في تواضع محبب واخوية طاغية طلب شيخ الامين من الاذاعي المخضرم ورفيق درب الدكتور الجزولي الاستاذ الاعلامي الهادي والخبير الراقي يس ابراهيم كي يقدم المحتفي به
تحدث المحتفي به بحنجرته الماسية التي تتسرب كلماتها الي اذاننا طربا جميلا وصوته الجهور الذي حاز فيه علي الاولوية المطلقة بالبلاد في استفتاء نظمه تلفزيون السودان ذات زمان بعيد،
تحدث شعرا ونثرا واعتمالا وحنينا وبكاء ا وبهاء ا وجمالا عن حبه للتراب السوداني وحبه للوطن الكبير تفاعل معه الجميع وقاطعناه كثيرا بالتصفيق اعجابا ومحبة واحترام.


وزاد : في ميمنتي جلوسا
الرجل الانسان الخبير الاستراتيجي الدكتور عمار ذكريا والاعلامي الصحفي الشاب دلاي والذي كان يندهه بين الحين والآخر الدكتور الجزلي بابوية محببة ولطف حنين، وفي ميسرتي سفيرنا الجميل الاصيل الدكتورمحمد عبد الله والذي ابهرني بتجربته في اسبانيا فكان انسا جميلا كما عبر عن انه يوم استثنائي بقدر القامة الجزولي،
وما انفك الاذاعي الجميل مصطفي المنا في ان يكون في معية ورفقة المحتفي به قعودا وقياما وتبشيرا وسلاما،
كان قريبا جدا منه يتابعه خطوة بخطوة وحافرا بحافر همسا وجهرا (حلوة حافر بحافر دي)
همسا وجهرا سرا وعلانية
ووصاية وتوصية فيا لها من رفقة محببة
نقترح . ان تستفيد منه كليات الاعلام في لقاء ات اعلامية جامعة عن تجربته ومسيرته الاعلامية
وان ينظم تلفزيون واذاعة السودان احتفالا تكريميا لهذه المضخة الاعلامية الذي افني زهرة عمره وشبابه عطاءا واضحا وجهدا كبيرا للامة السودانية.
الدكتورعلي مهدي كان رمانة هذه الجلسة بقفشاته وطرفته الحاضرة،
اما الدكتور الشاعر الرقم الجميل المتمدد في كل المساحات والبيوت السودانية فنا وشعرا وجمال ابن العم الاصيل التجاني حاج موسي غني بطلب من المحتفي به وتغني ببعض مما كتب واحب الدكتور عمر الجزولي،
القامة ود الاصول شيخ الأمين لم نراه جالسا قام علي وفادة ورفادة كل ضيوفه صغيرهم وكبيرهم بحفاوة وكرم حاتمي باهر معهود به ونخوة سودانية اصيلة وياها المحرية فيه،


الشريف الهندي كعادته رحب بالجميع وثمن من دور المحتفي به وتفاعل مع ماصدح به الفنان الشاب النجم سوار الذهب الذي تجلي مدحا للمصطفي صلي الله عليه وسلم وغني واطرب الجميع في سفينة شيخ الامين الراسية علي مرسي الاخوة والتصوف في بوتقة سودانية لمت واحتوت كل الوان الطيف السوداني
دكتور الصادق الهادي النطاس الهادي الوقورالجميل كان حضورا جميلا وافرا تفاعل وتجاوب مدا وجذرا مع سوار الذهب ومع الفنان القادم بقوة الدكتور النطاس الراقي المعز حسن بخيت الذي حرك وخج الجميع والهب حماسهم باغنيات وطنية وعاطفية تجاوب معها الكل اهتزت له جنبات السفينة طربا وتطريبا.
الجميل عراب اعلام هذه الايام مجدي عبد العزيز والمخرج الزاهي شكر الله خلف الله، وود الناظر الجميل محمد عبد القادر شرفوا الحفل ثم اختفوا في ظروف ربما تكون معلومة لشيخ الأمين والشريف الهندي.
العنصر النسائي مشاركة زاهية وراقية الاعلامية والصحفية المعروفة الراقية ام وضاح والتي اشار اليها المحتفي به في كلمته شكرا وافرا وثناء عاطرا، والدكتورة الراقية سامية محمد عثمان والأستاذة الراقية المتميزة دوما اميرة ابوطويلة، والاعلامية الراقية الوافرة والتي اشاد باعمدتها احد سفرائنا الاخت أمل ابو القاسم.
وفي لقطة جميلة ولفتة بارعة وصورة معبرة جمع شيخ الامين العملاق الشريف الهندي والصحفي الراقي الشاب قندول مدير قروب الجمهورية الرابعة الذي اتي في معية الهرم الاعلامي محمد الفاتح شيخ العرب فتصورا وتصافحا وتجمعا وتعانقا.
الاخ الصحفي الجميل طارق شريف الاعلامي وعراب الاعلام الفني، والاعلامي والصحفي الجميل علم الدين عمر والذي التفت اليه السفير معاوية منبها بالورشة فنحن في انتظار الورشة. طارق وعلم ٱثرا الصمت النبيل وسجلا حضورا طيبا وظاهرا في دفتر الاحتفالية.
اما التغطية الفورية فكانت من نصيب الجميل جدا جدا الاعلامي الراقي و الاذاعي المتمدد في وجدان الكثيرين الاخ مصعب محمود، و ود امدرمان الجميل الاعلامي والصحفي الشاب محجوب ابو القاسم ،بهمة عالية ونشاط احترافي وخبرة واسعةفي المجال.
الصحفي الجميل مجذوب حميدة رقم حضوره المتاخر قليلا الا انه كان لافتا ومدهشا بظهوره المفاجي الجميل ومشاركته الاصيلة،


الاعلامي الشاب الجذاب هيثم ساهم في الاعلام القبلي للاحتفالية المشهودة وله نصيب وافر من تغطيات هنا وهناك.
عبد الباقي ملك الصحافة الفنية كان مشاركا واثر الصمت النبيل
اما عظمة عريس اللمة فنكتفي بما كتبناه عنه ليلة البارحة
الختام مسك والمسك انتم أعضاء قروب السوبر ومن مسككم كان البروفسور الاعلامي والصحفي القدير والماهل الشاعر المعتق عبد القادر احمد سعد
فاليكم ماكتبه فيه الشاعر الهرم عبد القادر الكتيابي

تلاقينا توائم في رنين الاسم –
والذات الغريبة
في نحول الجسم
في طرق التعفف والميول
لهب المواهب الضياع المر
يسحقنا الزمان كحبتي قمح
وتخطئنا العقول
وكطائرين مسافرين علي الرياح
التقينا وافترقنا والتقينا
مثل أجزاء الجراح
ختام نحمد الله كثيرا علي ان التقينا علي ضفاف المحبة وسفينة الاخوة ضيوفا علي شيخ كريم نبيل اصيل يعرف الاصول ابن كرام يعرف قدر الرجال الشيخ الامين ود البنا الذي هو جزء من تكوين البيت السوداني الاصيل فكان يوما تاريخيا مشهودا الشكر لمؤسس مجموعة الsuper vip
والشكر للدكتور عمر الجزولي الذي اعطي عطا بلا حدود متعه الله بالصحة والعافية والسلامة
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
محمد الامين مصطفي

 

 

 

 

 

مواضيع ذات صلة

اللقاء التنويري والتفاكري مع أهل الثقافة والابداع حول نداء اهل السودان للوفاق الوطني

عزة برس

جراهام يلتقي بالرئيس التنفيذي لعربسات

عزة برس

بعد اعتزاله ..فنان سوداني يتجه الى تلاوة القرآن والارشاد

عزة برس

وسط حضور نوعي..”راكوبة شيخ الأمين” تحتضن إحتفالية”الجمهورية الرابعة”

عزة برس

ثلاثة تهم في مواجهة مصور تحت المواد (٥٧/٦٩/٧٧)

عزة برس

الثقافة والاعلام تسجل زيارة للفنان صلاح مصطفى

عزة برس

اترك تعليق