المقالات

كتبت إشراقة سيد محمود ؛ قحت وتزييف الحقائق والتاريخ

تداول بعض نشطاء قحت حديثنا في فيديو عن إسقاطهم، محاولين اضفاء الصفة الإنقلابية على الحديث ومحاولين في يأس تعميمه على الثورة والثوار..
ونحن هنا نؤكد سعادتنا فعلا بسقوط حكومة قحت ، حكومة قحت وليس حكومة الثورة او بصيغة أدق انقلاب قحت على الثورة. لقد أنتصرنا للشارع وللثورة المسروقة وللثوار المظلومين وللشهداء الذين تاجرت قحت بدمائهم وأهملت حقوقهم وحكمت باسم تضحياتهم ومازالت…
نحن لسنا انقلابيون ولا نحمل بندقية وإن كنا نعرفها جيدا منذ الشريف الحسين والجبهة الوطنية. تاريخنا الاتحادي يشهد لنا.
الاسقاط الذي نفتخر به،، اننا اسقطنا المشروع السياسى لقحت، ولم نبذل جهدا كبيرا ، لأنه اصلا ليس هناك ثمة مشروع سياسي لقحت مقابل مشروعات سياسية لقوى لها وزنها في هذا البلد من بينهم نحن الاتحاديين الديمقراطيين.
منذ توقيع تلك الوثيقة الظالمة الخاوية…وقد ناهضنا ظلم قحت واستعلائها واقصائها. وناهضنا وقاومنا اكثر الفشل الكبير الذي كاد ان يطيح بدولتنا العريقة بتاريخها وجغرافيتها.
ان حربنا قامت ضد احزاب الحرية والتغيير القليلة التي
أفشلت حكومة حمدوك وافشلت الفترة الانتقالية .
وإن العمل السياسي لقحت معزول تماما عن الشارع ولاعلاقة لها بالشهداء ولا التضحيات التي يقدمها الشارع. بل يجعلون من دماء الشباب الغالية سقوفا ومحفزا لمفاوضاتهم الثنائية.
نجدد
حديثنا في الفيديو لمن ألقى السمع وهو شهيد، نعم اسقطنا مشروعكم السياسي الظلامي او بالأصح انقلابكم على الثورة. وسنسقطه مجددا في حال وصلتم الي اي اتفاق ثنائي لتصلوا مرة اخرى الي الحكم بلا انتخابات عبر ضغوط دولية.
نحن أهل هذه البلاد وحماتها . ومن ينتظر منا دور المتفرج فهو حآلم وآهم.
ساحات النزال في دروب السياسة سنلتقيكم فيها نضالا وكفاحا.وميدان الانتخابات للأكثر شجاعة وإقداما.


مواضيع ذات صلة

بالواضح..فتح الرحمن النحاس يكتب: التدحرج بالوطن نحو الهاوية..تظاهرات الفوضي والإرتزاق..!!

عزة برس

بينما يمضي الوقت .. أمل أبوالقاسم تكتب: ضربات “حميدتي ” المتلاحقة من غرب دارفور

عزة برس

مولانا أحمد إبراهيم الطاهر : يكتب : أحمد هارون.. جزاء سنمار

عزة برس

تحبير .. د. خالد أحمد الحاج يكتب: أزمة تداول السلطة

عزة برس

تأملات .. جمال عنقرة يكتب: ال ١٣ .. كلهم في الهواء سواء .. أرموا قدام

عزة برس

بُعْدٌ و مسَافَة..مصطفى ابوالعزائم يكتب: ” حميدتي ” .. غياب في دائرة الضوء .. !

عزة برس

اترك تعليق