مقال

استراتيجيات ..د. عصام بطران يكتب: سيدة مصطفى رائدة تحديث العمل الكتابي والرقمي بولاية الخرطوم

يجب ان يسجل التاريخ ان الست/ سيدة مصطفى محمود رافت هي اول من جلس خلف جهاز الحاسوب لاعمال الطباعة بولاية الخرطوم وذلك في ٢٨/ ٧/ ١٩٩٥م .. ولم يدخل قبل ذلك التاريخ الحاسوب بولاية الخرطوم اطلاقا .. والقصة تعود الى ان الست/ سيدة من نساء منطقة حلة حمد بالخرطوم بحري الا ان جذورها لوالدها من منطقة بربر بولاية نهر النيل .. كانت تعمل في السبعينات رئيس قسم بادارة الاغذية والمشروبات بفندق هيلتون الخرطوم حيث الفخامة والرقي .. وقد استخدمت مبادئ الحاسوب في اعمال الفندق ومن ثم انتقلت الست/ سيدة للعمل بقسم (الكاترنق) (وجبات ومشروبات خطوط الطيران) في مطار الظهران بالمملكة العربية السعودية في نهاية السبعينات وقد تم اختيار خبراء عالميين لتشغيل المطارات السعودية الحديثة الانشاء انذاك .. وهناك تعلمت الست/ سيدة اصول عمل الحوسبة ثم حين قدومها للسودان لظروف اسرية قاهرة عملت موظفة صغيرة بادارة تجميل العاصمة ثم انتقلت للعمل بالسكرتارية لنائب معتمد العاصمة القومية ثم التحقت في طاقم الطباعة على ماكينة (التايبيست) التقليدية وهي اول من اجرى عمليات الطباعة على ماكينة (التايبسيت) الكهربائية الحديثة بولاية الخرطوم وكانت ماكينة واحدة ..
اما قصة استجلاب اول جهاز حاسوب بولاية الخرطوم فقد كان بفكرة من الست/ سيدة مصطفى للسيد والي ولاية الخرطوم الاستاذ/ بدرالدين طه احمد عند استلامه العمل والي للولاية وزيارته وتفقده لادارات واقسام رئاسة الولاية في نهاية العام ١٩٩٤م وعند تلك الزيارة كانت سيدة تجلس خلف ماكينة الطباعة الكهربائية بالمكتب التنفيذي للوالي .. قامت سيدة بعفويتها المعهودة من المقعد وقالت للوالي يااااسيد بدالدين ههههه .. جيب لينا كمبيوتر للطباعة .. ومن المعروف ان اجهزة الحاسوب كانت فقط في البنوك الكبيرة وبدالدين طه كان اتى على التو واليا للخرطوم بعد ان كان مديرا مطورا للبنك الزراعي السوداني .. ضحك شيخ بدالدين وقال لها ممازحا .. تعملي شنو بالكمبيوتر ردت سيدة بسرع (للطباعة) .. سالها بتعرفي تطبعي كمبيوتر قالت نعمممم .. وسبقتها انا بالاجابة مؤكدا لمعرفتي بخلفيات عملها السابقة .. المهم في الامر وجه الوالي باستيراد جهاز كمبيوتر بملحقاته .. ولان الجهاز حساس وغير معروف تم تجهيز غرفة باثاثات جديدة وتكييف وتبريد وفخامة له خصيصا بالجزء الجنوبي الغربي برئاسة الولاية (المديرية) سابقا مجلس الوزراء الحالي وهذا المكتب كان مقرا لمفوض الشؤون المالية والاقتصادية وكان مكتب يضم الاخوة الزملاء اللواء ركن (لاحقا) عبدالقادر شايبو والفاتح حسين وصلاح حمد واليسع حمدالنيل واحمد ادم فضل .. وعند وصول جهاز الكمبيوتر من السعودية تم تخليص الجمارك ونقلته انا شخصيا بعربة خاصة من المطار الى الغرفة المجهزة .. عندها تقاطر الزملاء لمشاهدة الحدث الكبير وبدأت سيدة مصطفى ومعها مهندس الشركة المستوردة في تركيب الجهاز والطابعة وبدات في التشغيل بكل كفاءة وكانت توجه المهندس في تصحيح بعض الاخطاء .. طلب الوالي بدرالدين طه من الست/ سيدة طباعة نموذج لخطاب وفي اقل من دقيقة تمت الطباعة وتعالت تكبيرات وتهليلات الحضور وعلى راسهم الوالي بدرالدين عند طباعة الخطاب الاول ..
الست/ سيدة مصطفى امراة من طراز فريد اجتماعية ومجاملة في الأفراح والاتراح ومخلصة في عملها وكريمة .. اناشد قيادة الولاية ان يتم تكريمها ويكتب اسمها من لوازم التحديث لدولاب العمل الوظيفي بالولاية .. ليس ذلك فحسب بل هي من المجيدات للغة الانجليزية تحدثا وكتابة وخطابة وترجمة ..


مواضيع ذات صلة

الصندوق الأبيض.. وطن محمي بعناية ورعاية الله..نادية عثمان

عزة برس

كتب سليمان مختار ..جلسة سمر مع الروائي هاشم محمود

عزة برس

من أعلى المنصة .. ياسر الفادني يكتب: مسرح الإستهبال السياسي

عزة برس

بينما بمضي الوقت .. أمل أبوالقاسم تكتب : الجفلن خلهن الحقوا ( الحيوانات)

عزة برس

غيرتي علي الوطن .. بقلم مصعب الشريف ابواياد ..السودان نعش طال انتظاره متي الدفن

عزة برس

علي كل..محمد عبدالقادر يكتب : ايها الشعب الفضل.. (لم يتبق لنا سوى الاكسجين)!!!

عزة برس

اترك تعليق