المقالات

لا يقع الثائر في خطأ واحد مرتين!!..خالد الاعيسر

شباب صارعوا الإنقاذ “عندما كانت في قمة سطوتها الأمنية وترعب كل خصومها لسنوات طويلة”، وعرضوا حياتهم لخطر الموت بالرصاص، وبذلوا كل غالٍ من أجل إسقاطها.
‏ومع ذلك تم تخوينهم بسهولة -مباشرة- بعد أن تأكد الساسة من نجاح الثورة في 11 أبريل 2019.. واليوم عادت “قحت” بعد أن فشلت وخسرت، تدعو -من جديد- لوحدة قوى الثورة.
‏لكن التجربة درس قاسي يقول: (لا يمكن التهاون لتجاوز محطة التخوين إلا بالاعتراف بالأخطاء ثم الاعتذار، ومن هنا -فقط- يمكن أن تبدأ الوحدة)!.
ولا يقع الثائر في خطأ واحد مرتين!.

مواضيع ذات صلة

“باشاب”..بقلم محمد أزهري

عزة برس

الصندوق الأبيض السلاح الحائر..نادية عثمان

عزة برس

دور السودان فى مكافحة الإرهاب ، مطلوب تسويق وليس تنسيق!!..عمار العركي

عزة برس

سعد محمد أحمد يكتب : نظام متوحش لابد من أجر اجتماعي

عزة برس

بُعْدٌ و مسَافَة ..مصطفى ابوالعزائم يكتب : خطاب غرامي.. مفقود!

عزة برس

كتابات على جدران الحب.. من وحي زيارتي لعطبرة 20 يوليو-4 أغسطس 2022 الملمح الأول بقلم: بروف هشام عباس زكريا

عزة برس

اترك تعليق