الأخبار

أحزاب السياسية موجودة في الاسافير لتقرر مصير غيرها..تفاصيل ندوة سياسية ساخنة لقوى الإعلان الوطني

..

الخرطوم _ عزة برس

دعت قوى الإعلان الوطني لدعم السيادة والانتقال الديمقراطي َوبشكل عاجل إلى قيام مؤتمر تحضيري جامع تمهيداً لاختيار رئيس الوزراء في البلاد وإنهاء حالة الفراغ الدستوري وطالبت في الوقت نفسه الأحزاب السياسية التوجه إلى صناديق الاقتراع أن اردات الحكم
وابتدرت قوى الإعلان الوطني فعاليتها السياسية بندوة حاشدة اليوم بمنطقة دردوق وتعتبر اول ندوة سياسية على الهواء الطلقة تتم بدون حراسات امنية مشددة وتنتهي بسلمية في مرحلة التغيير وفي ظل حالة من الاستقطاب السياسي الحاد وهشاشة الأوضاع الأمنية
وأيد اغلب المتحدثين وهم من اتجاهات سياسية مختلفة منضوين تحت قوى الإعلان طرد رئيس البعثة الأممية فولكر بيرتس من البلاد لما رأوه من انه مدخل للاستعمار الدولي وهو قطعا مرفوض وأكدت الندوة على أهمية الحوار في منصة سودانية خالصة وان السودانين قادرين على حل مشاكلهم دون تدخلات خارجية
وأكد د. فتح الرحمن فضيل لدى مخاطبته الندوة انهم لن يسمحوا لأي جهة أن تعيد البلاد الى بيت الطاعة من جديد مؤكداً قبول الوساطة التي تحترم السيادة الوطنية وهي خط أحمر.
وقال: إن السودان دولة مستقلة تحترم المواثيق الدولية وهاجم فضيل بعض الأحزاب السياسية التي قال إنها موجودة في الاسافير لتقرر مصير غيرها بينما من يمتلك ذلك الحق هم المواطنون بمحض ارداتهم ولا يحتاجون إلى وصاية من احد وزاد هناك حالة غسيل للراس تمت للبعض من أجل جلب الحلول من الخارج مشيرا الى ان قوى الإعلان والتي تضم أكثر من مائة كيانات وتنظيمات سياسية توافقت في قاعة الصداقة لدعم السيادة والإنتقال الديمقراطي وتحقيق أهداف ثورة ديسمبر المجيدة وأشار فضيل إلى تشتت دول كثيرة نتيجة التدخلات الأجنبية
في المقابل اتهم الاستاذ مصطفى المنا نائب قوى الإعلان الوطني بعض الأحزاب السياسية في البلاد بأنها خانت العهد والغت بالَوثيقة الدستورية خلف ظهرها واعتلت السلطة وغيرت القوانين دون المشورة ثم مكنت نفسها دون تفويض من الشعب وقال إن دور البعثة الأممية من أجل المساعدة في الانتقال السياسي لا ان تفرض رأيها وأبدى استغرابه من انحياز فولكر لاحزاب سياسية معينة ورفض المنا لغة التخويف التي تتبعها فئة معينه تجاه الآخرين على شاكلة كوز وفول وتابع هذا السودان ليس ملك لأي جهة وأضاف أن ما تم في الفترة الماضية لم يجلب للبلاد سوي الفرقة والشتات داعياً القوى السياسية لاختيار رئيس وزراء وان فولكر لن يحدد من سيحكمنا

بدوره تطرق اللواء يحي جمال إلى المرحلة الصعبة والمحورية التي تمر بها البلاد وانها أصبحت تقع في دائرة الصراع الدولي من أجل الموارد لصالح دول الغرب لافتاً إلى الثروات الطبيعية والموارد التي تتمتع بها البلاد بما يمكنه من إخراج العالم من المجاعة الدولية المرتقبة مطالبا بالاسراع في تنفيذ مشروع وطني لتعيين رئيس الوزراء وطني ثوري

من جهته أبدى د. مبارك دربين قيادي بقوى الإعلان اسفه من أن الثورة تم اختطافها من مجموعة محددة ثم اختلفت فيما بينها نتيجة الطمع وأكد على أنهم لن يقفوا مكتوفي الأيدي والبلاد تغرق في الازمات َرافضا المحاصصات الحزبية التي تتم في تشكيل الحكومة داعيا لإنها حالة الفراغ السياسي بتشكيل حكومة تكنوقراط لإدارة ماتبقى من الفترة الانتقالية وصولا للانتخابات حرة وقطع بضرورة التوصل إلى توافق وطني وان الوطن لايمكن اختزاله في مجموعة واحدة من الأحزاب
داعياً إلى الحفاظ على وحدة البلاد أرضا وشعباً وحراسة مكتسباته
من ناحيتها اجملت الأستاذة زهراء الصافي زندو ممثلة المرأة في قوى الإعلان التحديات التي تواجه الوفاق الوطني في عدة نقاط منها هشاشة الوضع السياسي والأمني وعدم القبول بين المكونات السياسية بجانب التدخلات الأجنبية والاقليمية وتأثيرها على المشهد السياسي وعدم استكمال السلام بجانب الازمات الاقتصادية والاجتماعية والاقصاء الموروث عند بعض القوي السياسية التي شاركة في التغيير ورأت ضرورة طرح سياسي واضح وتحديد الجهات التي يمكن أن تضم عملية الوفاق والاعلان عن ذلك بشفافية فضلا عن إجراء مصالحة وطنية من أجل الاتفاق على برامج عمل وطني وتحديد أجل واضح للفترة الانتقالية

مواضيع ذات صلة

وصفه بالحوار المتخيل..إبراهيم الميرغني يرد على منشور تناول لقاء بينه والسفير السعودي

عزة برس

بيان حول إنشاء (الإدارة العامة للشرطة المجتمعية)

عزة برس

جامعة السودان المفتوحة تتيح فرص لالتحاق الصحفيين

عزة برس

الغرف الصناعية تطالب بتوفير اشتراطات السلامة المهنية بالمصانع

عزة برس

ابو هاجة: مبادرة الشيخ “الجد” حظيت بمشاركة الأغلبية

عزة برس

الهلال يفقد خدمات (الغربال) في تمهيدي أبطال إفريقيا

عزة برس

اترك تعليق