الأخبار

الحرية والتغيير: الشارع غير مستعد للجلوس مع المكون العسكري مرة أخرى

جزم ائتلاف الحرية والتغيير، بأن أي عملية للحل السياسي يجب أن تكون هزيمة الانقلاب.
وقال المتحدث باسم الائتلاف جعفر حسن، إن التحالف أبلغ رئيس يونيتامس رسمياً بعدم قبول عملية سياسية تشرعن الانقلاب.
وأضاف للجزيرة مباشر: “أي عملية سياسية غير ذلك لا قيمة لها والتغيير ترى أهمية تحديد أطراف الحوار المشاركة”.
وأوضح أنه يجب توضيح المشاركين وتابع : “أبلغنا فولكر بيرتس بذلك، وقلنا له إن أي عملية لإغراق الحوار وإحضار الذين سقطوا مع الإنقاذ لن تفضي لحل وستشرعن للانقلاب”.
وأكد وفقا للانتباهة، أن الاتئلاف لن يكون جزءاً من أي عملية سياسية تشرعن للانقلاب.
في غضون ذلك، قال الناطق باسم قوى الحرية والتغيير المجلس المركزي شهاب إبراهيم، إن القوى الحية في الشارع غير مستعدة للجلوس على مائدة المفاوضات مع المكون العسكري مرة أخرى.
وأضاف إبراهيم للجزيرة مباشر، إنه خلال شهر يونيو 2019 تم التوصل إلى شراكة حقيقية بين المكونين “لكن المكون العسكري انقلب على إرادة الشعب، واليوم لن نعيد الكرّة مع نفس الأشخاص، ولن نسمح للجيش بالتحكم في شأن مدني سياسي”.


مواضيع ذات صلة

محامو الطوائ: نقل 9 ثائرين إلى سجن دبك

عزة برس

إجازة رؤية مشتركة بين الامة القومي والحرية والتغيير

عزة برس

البعث: موقف الشيوعي “مرض طفولة يساري”

عزة برس

زوجة الرئيس المعزول: بعض مجوهراتي فاصلو

عزة برس

إيقاف محطات وقود في قضية البنزين الملوث

عزة برس

وفد أمريكي رفيع يزور الخرطوم اليوم

عزة برس

اترك تعليق