مقال

الصندوق الأبيض أجهزة الإعلام وغياب المحتوى والمضمون..نادية عثمان

أجهزة الإعلام بوسائلها ومسمياتها كافة من الأجهزة المهمة التي تعتمد عليها الدولة اعتمادًا كليًا، والتي لها الدور الأكبر في عكس كل الأخبار والأنشطة والفعاليات المتعددة على أوسع نطاق والتي تقوم بها أجهزة ومؤسسات الدولة والمجتمع، وبلا شك أنها تشكل الجزء الأكبر للرأي العام المحلي ومردوده المطلوب والمنتظر على الوطن.
والناظر للأجهزة الإعلامية خلال فترة شهر رمضان وعيد الفطر المبارك، يجد أن هناك قصورًا في المحتوى، بالإضافة إلى وجود خلل في الخريطة البرامجية وغياب المضمون إلا القليل من البرامج، والشاهد على ذلك البرامج التي قدمت خلال هذه الفترة لم يكن فيها التنوع المطلوب في العديد المجالات، السياسية، الاجتماعية، الفنية، الثقافية وحتى الرياضية، نفس الفكرة والمحتوي والمضمون التقليدي، حيث خلت الخارطة البرامجية من التنوع، قد يكون مرد ذلك الإحلال والإبدال للقيادات العليا بالمؤسسات الإعلامية، وكذلك عدم تشكيل الحكومة والفراغ الوظيفي في بعض المؤسسات، لكن هذا لا يمنع مع وجود الخبرات الكافية بها ومجهوداتها أن تقوم بواجباتها كاملة حتى في ظل قلة المعلومات والإمكانات، خاصة ونحن في عصر ثورة الاتصالات وتعدد وسائل الاتصال المتسارعة في نقل الأخبار والأحداث، هذا العالم الإلكتروني المتسارع والمتنافس وثورة الاتصالات، وتعدد وسائل الاتصال والإعلام.
نحن دومًا نتمنى أن يتخطى إعلامنا المحلي الحدود وما يقدمه يكون مواكبًا وصالحًا لأي زمان ومكان، لذلك نرجو من صنَّاع القرار والمسؤولين إيلاء المجال الإعلامي والعاملين به الاهتمام الأكبر أسوة بزملائهم في مجال الإعلام المنافس، بوضع ميزانية تليق ومكانته الحساسة، بل يجب مساعدتهم ومساندتهم في تقديم المحتوى والمضمون بشكل جماعي وبشراكة وطنية إيجابية، وهذا لا يتأتى إلا بفكر وسواعد جميع أبنائه، حتى يواكب الإعلام العالمي المتسارع الخطوات.


مواضيع ذات صلة

مولانا أحمد إبراهيم الطاهر يكتب : فولكر وأصحاب المصلحة .. متى الرحيل ..??

عزة برس

كلمة حق.. محمد حاتم سليمان الرجل الشريف..خالد الاغيسر

عزة برس

بُعْدٌ و مسَافة..مصطفى ابوالعزائم يكتب: في قلعة الإخوان بالمُقطّم ..!

عزة برس

كتب خالد الاعيسر : رسالة في بريدكم!!

عزة برس

تأملات ..جمال عنقرة يكتب : قرارات ٢٥ أكتوبر.. فرصة للجميع يجب ألا تضيع

عزة برس

بالواضح ..فتح الرحمن النحاس يكتب : في حضرة أهل البر والإحسان ..الشيخ محمد حسن آل راشد

عزة برس

اترك تعليق