الأخبار

معايـــدات المؤتمر الوطنى لأسر المعتقلين السياسيين

الخرطوم / وكالات

رفض المهندس / ابراهيم محمود حامد القيادى بالمؤتمر الوطنى اي عدالة إنتقائية تمارس من الحكومة تجاه قيادات وعضوية حزبه المحبوسين منذ ثلاثة اعوام علي ذمة تهم جزافية لا تستند علي مسوغات وبينات ادانة قضائية واضحة وطالب حامد الذي كان في زيارات تفقديه لاسر المعتقلين أمس طالب باطلاق سراحهم فورا وكان محمد قد قام بزيارات تفقدية يرافقـه خلالها مولانا احمد ابراهيم الطاهر و عدد من قيادات الموتمر الوطنى اليوم حيث سجلوا زيارات معايدة لأسر المعتقلين السياسيين وبعض المفرج عنهم
حيث شملت الزيارات معايـــدة لأسر المعتقلين على رأسهم الشيخ علي عثمان محمد طه والدكتور ـ نافع علي نافع والدكتور/ عبدالرحمن الخضر وكمال عبداللطيف ومولانا احمد هارون
وقال المهندس ابراهيم محمود ان الزيارات تاتي في إطار التواصل المستمر مع أسر المعتقلين بشكل منتظم لافتاً إلى معاناة هذه الأسر الإنسانية والإجتماعية نتيجة هذا الظلم والقهر وحرمان المعتقلين من حريتهم داخل السجون مشيراً بأن الخطوات القانونية تمضى بشكل موازى تمهيداً لإطلاق سراحهم عبر القضاء الوطنى النزيـــه والمستقل موضحاً بأن المعتقلين المحبوسين بلا تهم تدينهم وحتى المتهمون علي ذمة بلاغ انقلاب 1989م سقطت قانونياً بالتقادم ولا توجد جريمة.
وجدد محمود دعوة المؤتمر الوطني لكل القوي السياسية باهمية النظر لمستقبل البلاد وبنائه بروح خالية من الانتقام والتشفي وتصفية الحسابات السياسية وقطع بضرورة الاستفادة من طاقات الشباب في الانتاج والتنمية وبناء الوطن وليس في تخريبه .من جهته اكد مولانا احمد ابراهيم الطاهر ممثل هيئة الدفاع عن المتهمين ان الهم اموجهة اليهم كيدية ولا تستند علي بينات قانونية واضحة مشيرا بان التهم القصد منها الابقاء علي المتهمين داخل السجون الي ان تنتهي اعمارهم كما قال المدعي العام السابق
واضاف الطاهر بان بعض المتهمين تم التجديد لهم من غير الاسس القانونية المتعارف عليها والحجج الواضحة لكل قانوني موضحا بان ما جري لا يشبه تاريخ السودان في العدالة والاستقامة العدلية وقال الطاهر اننا سعنا مؤخراء باخذ العدالة موقعها الطبيعي وانصفت كثير من المتضررين من كانت مؤسسات او افراد وناشد الطاهر القضاء السوداني النزيه والمستقل بالمضي علي هذا النهج القويم والشربف وناشد الطاهر القضااء السير علي هذا المنهج ولا بتاثر باي ضغوط سياسية او غيرها من تاثيرات العدالة
واضاف الطاهر : (نناشد ابنائنا في النيابة العامة بان بتولوا الامر بعدالة وان يقوموا بادوارهم كاملة تجاه الذين دفع بهم للقضاء بلا بينات وحيثيات قضائية واضحة ونريد ان تترسخ في المنظومة القانونية والعدلية هذه المعاني حتي يكون السودان والقضاء السوداني كان في الماضي مشيرا بانهم وجدوا اسر المعتقلين صابرين ومحتسبين كما اولياء امورهم لم يجزعوا صابرين علي الاذي ولكن قطعا نحن نريد العدالة حتي يخرجوا الثالي بيوتهم وان يمارسوا حياتهم العادية وان الدولة تستمر بالعدل واقراره في كل مناحي الحياة المطلق وليس بالحيوش والحروب هذا البلد بلادنا جميعا ونحبها كما نحب ابنئنا ولا نريد ان يظلم فيها احد .وهذا بلدنا لا نقبل التدخل الخارجي في شوونه الداخلية وعلينا ن نبني بلادنا بالتعاون والتآاذر والتسامح لا بالخصومات وطالب الذلهر بان تقوم الانتخاابات في مواعيدها وتسلم السلطة لجهات منتخبة كما وعد رئيس المجلس السبادي يذكر أن (41 ) من قيادات ورموز المؤتمر الوطنى لا زالوا يقبعون في السجون الحكومية منذ اكثر من ثلاثة سنوات وحتي الان ..

مواضيع ذات صلة

قوى الحراك الوطني.. بيان مهم عن الراهن السياسي

عزة برس

حميدتي يرفض طلب”الكتلة الديمقراطية“ تأجيل توقيع الاطاري

عزة برس

اصابة اربعة محتجين باطلاق نار في كبكابية

عزة برس

الشيوعي: مؤامرات تحاك داخل الغرف المظلمة لتصفية لجان المقاومة

عزة برس

الكتلة الديمقراطية تعلن التواصل مع المجلس المركزي للاتفاق على “تسوية”

عزة برس

مقاومة الخرطوم تعلن عن مليونية مفاجئة

عزة برس

اترك تعليق